الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةالهدهدحماس تعلن عودة العلاقات مع نظام الأسد.. وانتقادات واسعة لحركة المقاومة

حماس تعلن عودة العلاقات مع نظام الأسد.. وانتقادات واسعة لحركة المقاومة

- Advertisement -

وطن – أعلنت حركة المقاومة الفلسطينية “حماس” في بيان لها، الخميس، بشكل رسمي عودة العلاقات الكاملة مع نظام بشار الأسد، القمعي في سوريا.

وأكدت الحركة الفلسطينية في بيان تداولته العديد من وسائل الإعلام، أنها ماضية في تطبيع علاقاتها مع النظام السوري بقيادة بشار الأسد.

حماس تعلن عودة العلاقات مع نظام بشار

وبينما فجر هذا البيان موجة غضب واسعة تجاه حركة المقاومة الفلسطينية على مواقع التواصل، بررت “حـماس” قرارها بالقول إنه “يصب في خدمة الأمة وقضاياها العادلة، وفي القلب منها قضية فلسطين، لا سيما في ظل التطورات الإقليمية والدولية المتسارعة”.

- Advertisement -

كما أدانت الحركة في بيانها “العدوان الصهيوني المتكرر على سوريا، وخاصة قصف مطاري دمشق وحلب مؤخرا”، وأكدت على وقوفها إلى جانب سوريا في مواجهة هذا العدوان.

البيان الذي نقلته وكالة “الأناضول” أيضا أعربت فيه حـماس عن تقديرها لـ”الجمهورية العربية السورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة”.

وعبر بيان حـماس عن التطلع إلى “أن تستعيد سوريا دورها ومكانتها في الأمتين العربية والإسلامية، وندعم كل الجهود المخلصة من أجل استقرار وسلامة سوريا، وازدهارها وتقدمها”.

انتقادات لموقف حـماس

- Advertisement -

كما أكدت حماس على موقفها الثابت من وحدة سوريا أرضًا وشعبًا، وقالت إنها ترفض “أي مساس بذلك”.

وسبق أن نقلت “الأناضول” قبل 3 أشهر، أن حركة “حماس” ونظام بشار الأسد يستعدان لفتح صفحة جديدة، بعد قطيعة استمرت 10 أعوام.

السياسي البارز الدكتور إبراهيم الحمامي، وصف قرار حمـاس بأنه “سقطة وخطيئة سيكون ثمنها كارثيا”، بحسب ما جاء على حسابه الرسمي بتويتر.

فيما دون الكاتب والمحلل الفلسطيني ياسر الزعاترة: “بدل الانشغال بإصدار بيان طويل يتضامن مع نظام بشار، ضد اعتداءات صهيونية؛ يقابلها بالشكوى.. كان على قيادة “حماس” أن تنشغل بالوضع الأهم في الضفة الغربية، والذي سلّمت قيادها فيه لشخص ثبت فشله على رؤوس الأشهاد.”

وتابع: “بشار هو سرّ دمار سوريا، ومجاملته خطيئة؛ تماما مثل ترك الفاشل يواصل مسيرته.”

الكاتب والداعية الفلسطيني جهاد حلس، انتقد من جانبه قرار حـماس وعلق مستنكرا: “يا حـماس، المبادئ لا تتجزء، والقيم لا تباع ولا تشترى، أنتم جزء من جسد هذه الأمة، فاتقوا الله في دماء المسلمين واحذروا غضب الله وسخطه.”

وكانت حركة المقاومة الفلسطينية “حماس”، قد أعلنت قطع علاقاتها مع النظام السوري بقيادة بشار الأسد في عام 2012، إثر اندلاع الثورة السورية.

المصدرالأناضول
باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. لو حطيتوا ايدكم بإيد شارون أشرف لكم تحطوها بإيد هالخنزير !! على الأقل الناس كانت عذرتكم وقالت ما طالع بإيدهم اكتر من اللي عملوه !! أخت المقاومة وأخت قضية فلسطين إذا كان هالخنزير ضلع إيجابي فيها !!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث