الجمعة, أكتوبر 7, 2022
الرئيسيةالهدهدعلى الهواء مباشرة.. إعلامية مغربية تدعو لإعدام قيس سعيد رميا بالرصاص (شاهد)

على الهواء مباشرة.. إعلامية مغربية تدعو لإعدام قيس سعيد رميا بالرصاص (شاهد)

وصفته بالفاشي والديكتاتوري والفاسد

- Advertisement -

وطن – في إطار الحملة الإعلامية المغربية المنظمة ضد الرئيس التونسي قيس سعيد بعد استقباله الرسمي لزعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي في الـ26 من أغسطس/آب الماضي خلال انعقاد قمة “تيكاد”، شنت الإعلامية المغربية المعروفة، فاطمة الزهراء، هجوما عنيفا عليه داعيا إلى إعدامه رميا بالرصاص.

وفي هذا السياق، أجرت مراسلة ومذيعة تلفزيون “شوف تي في” المغربي لقاء مع معارض تونسي لقيس سعيد لحظة وصوله أرض المطار في المغرب، استغلته لشن هجوم عنيف على “سعيد”، متناسية لأعراف الإعلامية التي تجبرها على أن تكون محايدة خلال أي حوار تجريه.

ووفقا لفيديو اللقاء، فقد شن المعارض التونسي هجوما على قيس سعيد أيضا، قائلا إن “قيس سعيد فقد خطاه وذهب بتونس إلى الهاوية”.

- Advertisement -

وأشار إلى أن بعض المناطق بدأت في الثورة، واصفا ما سيحدث بأنه سيكون “ريح عتيم” على كل من والى قيس سعيد وكل النظام “البائد” منذ بورقيبة ومرورا بزين العابدين بن علي ومن اتى بعدهم.

وخلال اللقاء، وجهت “الزهراء” سؤالا له حول إن كان ما يقوله هو تنبؤ بقيام ثورة في تونس؟، أم هو تنسيق بين بعض الجهات التونسية لتقوم بثورة ضد ما وصفته بـ”النظام الفاشي والديكتاتوري والفاسد”.

تنسيق بين المعارضة للإطاحة بقيس سعيد

من جانبه، رد المعارض التونسي قائلا إن جميع القيادات المعارضة لقيس سعيد في تونس يتصلون به هاتفيا ليتم التنسيق حول ذلك، مشيرا إلى أن هناك قلة قليلة من “المرتزقة” الجيش التونسي في صف الرئيس، وكذلك وزارة الداخلية التي يتولها “صديقه”.

- Advertisement -

وأكد بأن الاتجاه والعمل حاليا يصب في عودة البرلمان والانتخابات والإطاحة بقيس سعيد والزج به في السجن هو ومن والاه، بحسب قوله.

لتعلق الإعلامية المغربية على حديثه قائلة:” والحكم عليه بأقصى عقوبة “الإعدام” رميا بالرصاص لأن أي شخص معادي لشعبه يجب أن يحكم علية بأقصى عقوبة”.

الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وتونس

وكانت أزمة دبلوماسية قد اندلعت بين المغرب وتونس على خلفية استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد الرسمي لزعيم “البوليساريو”، إبراهيم غالي خلال حضوره للمشاركة في قمة “تيكاد” التي عقد في تونس أواخر الشهر الماضي.

وعلى إثر ذلك أصدرت وزارة الخارجية المغربية بيانا وصفت فيه ما قام به قيس سعيد بأنه إجراء عدواني ضدها، معلنة استدعاء سفيرها من تونس.

وفي رد فعل على الخطوة المغربية، أعلنت الخارجية التونسية استدعاء سفيرها من الرباط، مستنكرة ما ورد في بيان الخارجية المغربية من مغالطات، بحسب قولها.

هل للجزائر دور فيما حدث؟

يشار إلى أن بعض الآراء تحدثت عن أن الجزائر هي من وقفت وراء استضافة قيس سعيد لزعيم البوليساريو، وأنها تدفع تونس لكسر حيادها في قضية الصحراء الغربية، مستفيدةً من أزمتها الاقتصادية وحاجتها إلى الدعم.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. أي أحد يفضح مكب نفايات و خونة و عملاء و مرتزقة دويلة زريبة مدينة جاء زائر ديغولية .
    و أي احد يفضح زريبة مدينة جاء زائر و حكامها كبرنات إجرام … يبدأ كرااا ااا غلة بوصبعين بتهجم عليه

    تحيا تونس و مغرب و موريتانيا و ليبيا و مصر

    يجب دحر هدا كيان خبيث مسمى خرائر لكي يعم سلام في منطقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث