الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةتقاريرالإمارات تغلق صحيفة "الرؤية" وتحقق مع محرريها.. ما علاقة سلطنة عمان؟

الإمارات تغلق صحيفة “الرؤية” وتحقق مع محرريها.. ما علاقة سلطنة عمان؟

الصحيفة تعود ملكيتها لمنصور بن زايد مالك مانشستر يونايتد

- Advertisement -

وطن- أشارت تقارير دولية إلى قيام سلطات الإمارات العربية المتحدة بـ إغلاق صحيفة محلية (صحيفة الرؤية)، وفصل عشرات من موظفيها -بشكل تعسفي- بسبب نشرها تقريراً عن ارتفاع أسعار الوقود في الدولة الخليجية، ومقارنته بالأسعار في سلطنة عمان.

الإمارات تُغلق تعسفياً “صحيفة الرؤية”

حيث ذكرت وكالة (أسوشيتد برس apnews) العالمية للأنباء، في تقرير لها، الثلاثاء، أنّ حادثة إغلاق “صحيفة الرؤية” في إمارة دبي، هي أحدث مثال على حالة قوانين الصحافة الصارمة في دولة الإمارات.

إلى ذلك، أشارت الوكالة في تقريرها إلى أن الصحيفة، قد تعرضت إلى حملة استهداف من قبل السلطات الإماراتية، تمّ بموجبها استجواب كبار المحررين.

- Advertisement -

مؤكدة أنه في غضون أسابيع من تلك الحملة الممنهجة، تمّ فصل العشرات من الموظفين، وأعلن إغلاق الصحيفة رسمياً.

وأشارت وكالة الأنباء العالمية، في ذات السياق، إلى مالك الصحيفة، الأردني نارت بوران، الذي “أعلن وقف النسخة المطبوعة من جريدة “الرؤية”، وفي نفس اليوم تم فصل 35 موظفًا، بعد نشرها تحقيقًا عن قيام إماراتيين يقيمون قرب الحدود الإماراتية العُمانية بعبور الحدود، للحصول على وقود من عُمان أرخص من الإمارات”.

- Advertisement -

وأوضحت أن ناشرَ صحيفة “الرؤية”، انترناشونال ميديا انفيسمنت -ومقرها أبوظبي- تعود ملكيتها إلى نائب رئيس الوزراء الإماراتي منصور بن زايد، الذي يملك أيضاً نادي مانشيستر سيتي الإنجليزي.

أسعار الوقود تكوي جيوب الإماراتيين ومواطنون يلجأون لدولة جارة لتعبئة سياراتهم

يُمثّل إغلاق صحيفة “الرؤية”، جزءاً لا يتجزأ من البيئة القعمية الموجودة داخل الإمارات.

حيث تتحكّم سلطات الدولة الخليجية في الإعلام، من خلال المجلس الوطني للإعلام الذي يتبع مجلس الوزراء، وفقاً للقانون الاتحادي رقم 11 لسنة 2016، ولا نفاذ لقراراته إلاّ بعد مصادقته.

تضييق الإمارات على حرية الصحافة

وتفاعلت الكثير من المؤسسات الإعلامية الدولية، مع قضية غلق السلطات الإماراتية التعسفي لـ صحيفة الرؤية.

حيث نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريراً، قالت فيه: “إن الإمارات أغلقت صحيفة “الرؤية” في دبي، بسبب تقرير عن ارتفاع أسعار البنزين، وقيام بعض المواطنين الإماراتيين بعبور الحدود إلى عُمان لملء خزانات الوقود بنصف القيمة”.

“ويظهر هذا القرار بصفة جلية حدود حرية التعبير في دولة الإمارات العربية المتحدة، الاستبدادية”، كما يشير إلى ذلك التقرير.

وقد أكّدت “الواشنطن بوست”، أن “الحكومة الإماراتية تسيطر بشكل شديد على وسائل الإعلام المحلية”.

ولفت التقرير أيضاً، إلى أنها “تكثّف الرقابة على الصحفيين، حيث يُتوقّع منهم تقديم سلسلة من الأخبار المبهجة والسعيدة عن دولة الإمارات، والترويج لها بوصفها وجهة عالمية جذابة للسياح والمستثمرين وشركات الإعلام الغربية”.

يشار إلى أن النظام السياسي في دولة الإمارات، هو واحد من أكثر الأنظمة قمعاً لحرية التعبير والصحافة في المنطقة العربية، وأيضاً على المستوى العالمي.

أنغام تفضح صحيفة الرؤية الإماراتية وتقرر مقاضاتها .. شاهد السبب

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث