الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةالهدهدالإمارات تستفز الجزائر في مؤتمر دولي وهذا ما أعلنته باسم 35 دولة

الإمارات تستفز الجزائر في مؤتمر دولي وهذا ما أعلنته باسم 35 دولة

ممثل الإمارات بالأمم المتحدة يجامل المغرب ويستفز الجزائر

- Advertisement -

وطن- في خطوة اعتبرها محللون استفزازية للجزائر، أعلنت الإمارات باسم 35 دولة، عن دعمها للسيادة الكاملة للمغرب على منطقة الصحراء الغربية، المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو.

الإمارات وصحراء المغرب.. تصريحات أغضبت الجزائر

وتداول نشطاء وصحفيون مغاربة هذا الإعلان، الذي يأتي على هامش أعمال الدورة العادية الحادية والخمسين لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة، التي انطلقت، الاثنين، في مدينة جنيف-سويسرا .

- Advertisement -

في هذا السياق، صرّح ممثل دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الثلاثاء، خلال كلمة ألقاها على هامش أشغال الدورة العادية الحادية والخمسين، لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، بأنّ “قضية الصحراء هي نزاع سياسي يعالَج من قبل مجلس الأمن الذي يعترف بأولويات مبادرة الحكم الذاتي، التي قدمها المغرب، باعتبارها جادة وذات مصداقية من أجل التوصل لحل سياسي نهائي للنزاع حول الصحراء”.

مؤكّداَ في ذات الصدد، أنّ “المجموعة – 35 دولة- ترحب بتعيين ستيفان دي ميستورا مبعوثاً جديداً للأمين العام للأمم المتحدة، والذي عهد له بإعادة إطلاق العملية السياسية الحصرية للأمم المتحدة”.

“وذلك على أساس الصيغة التي تمّ تحديدها خلال الموائد المستديرة المنعقدة في جنيف، وذلك وفقاً لقرارات مجلس الأمن ولا سيما القرار رقم 2602، الذي يرمي إلى تحقيق حلٍّ سياسي وواقعي وعملي ودائم لهذا النزاع الإقليمي مبني على التوافق”.

الجزائر مستمرة بمخطط إشعال الحرب في المغرب واستفزاز الملك

- Advertisement -

إلى ذلك، فقد اعتبرت الـ 35 دولة في بيانها، أنّ “حل هذا النزاع الإقليمي سيساهم لا محالة في تحقيق التطلعات المشروعة للشعوب الإفريقية والعربية في التكامل والتنمية، وهو الهدف الذي يواصل المغرب السعي من أجله ويبدل جهوداً مخلصة ومتواصلة لبلوغه”.

الإمارات العربية المتحدة تدعم القرار المغربي

وقد ذكّر المتحدث باسم الإمارات العربية المتحدة بانخراط المغرب منذ سنوات عديدة، في تفاعل بنّاء وطوعي وعميق مع منظومة الأمم المتحدة لحقوق الانسان. ولا سيما مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان، من أجل تعزيز هذه الحقوق واحترامها في جميع أنحاء التراب الوطني للمملكة”.

مشيراً إلى “ترحيب مجلس الأمن في قراراته بشأن نزاع الصحراء، بالدور الذي تلعبه اللجنتان الجهويتان للمجلس الوطني لحقوق الانسان في الداخلة والعيون، وكذلك بالتفاعل الإيجابي للمغرب مع آليات الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة”.

ولاقت هذه الحملة من الدعم الدولي -بقيادة الإمارات العربية المتحدة- لقرارات المملكة المغربية حول مصير منطقة الصحراء الغربية، استحساناً كبيراً لدى المتابعين للشأن السياسي المغربي.

خاصة وأنّ المُتحدث الإماراتي قد ألقى خطابه الداعم من منبر منظمة دولية، في حضور عشرات الممثلين عن الدول حول العالم.

بينما أثار هذا الخطاب الإماراتي حفيظةَ الساسة الجزائرين ونشطاء جبهة البوليساريو، حيث تدعم الجزائر الجبهة الانفصالية، وتوفر لها الحماية في ظلّ صراعها القائم مع السلطات المغربية.

يشار في هذا الصدد، إلى أن جلسات هذه الدورة العادية الحادية والخمسين لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة التي انطلقت أمس، الاثنين، في مدينة جنيف-سويسرا، و التي تستمر لـ ثلاثة أسابيع، سوف تعالج ووتحدّث عن قضايا حقوق الإنسان حول العالم.

مصدر مغربي رسمي يكذب “جون أفريك”.. ما موقف ملك المغرب الحقيقي من قمة الجزائر؟

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. وهل للامارات وزن على المستوى الدولي ومتى كانت لها كلمة يسمع لها هههههه وهل هذه الدويلة تقارن بدولة جنوب افريقيا نيجيريا فينيزويلا الدول المؤثرة في قاراتها ههههههههههه الجمهورية العربية الصحراوية عضو مؤسس للاتحاد الافريقي وهاهو الرئيس ابراهيم غالي يستفبل من رؤساء دول بالاحضان كينيا انغولا الدول المتحررة لا التي تدفع الاموال الطائلة حتى تحميها الدول العضمى فرق كبير بين الحر والمحمي مقابل المال هههههههه

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث