الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةتقارير"جسر لندن وعملية الريشة".. أسرار اللغة الملكية لمراسم دفن الملكة إليزابيث

“جسر لندن وعملية الريشة”.. أسرار اللغة الملكية لمراسم دفن الملكة إليزابيث

- Advertisement -

وطن- مع تواتر الأخبار عن تدهور الحالة الصحية للملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، سارعت العديد من وسائل الإعلام للحديث عن “اللغة الملكية السرية”، من أجل تنفيذ عدد من المخططات والترتيبات الموضوعة بدقة منذ ستينيات القرن الماضي، في إطار مايعرف بعملية “جسر لندن”.

عملية “جسر لندن” أو إعلان وفاة الملكة إليزابيث

هرعت العائلة المالكة بأكملها إلى جانب الملكة إليزابيث اليوم، حيث لا تزال الملكة تحت الإشراف الطبي بسبب تدهور حالتها الصحية، وفي المقابل بدأت التقارير الإعلامية تتحدث عن تفعيل عملية “جسر لندن”.

حيث قالت صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية في تقرير لها، إنه عندما يحل يوم وفاة الملكة إليزابيث الثانية، سوف يبدأ تنفيذ عدد من المخططات والترتيبات الموضوعة بدقة منذ ستينيات القرن الماضي، في إطار “عملية جسر لندن”.

- Advertisement -

لكن، قبل ذلك، بحسب الصحيفة، فإن كل ما نعرفه عن عملية جسر لندن، هو أنها خطة حكومة المملكة المتحدة، المتعددة الخطوات لما يجب القيام به عندما تتوفى الملكة إليزابيث الثانية بداية من يوم إعلان الوفاة وصولا إلي اليوم التاسع.

يوم إعلان وفاة الملكة إليزابيث

وبحسب التقرير فإنه فور وفاة الملكة، سيتصل السكرتير الخاص بالملكة برئيسة الوزراء- ليز تراس- لإبلاغها بالأخبار، على الأغلب عبر رسالة مكتوب فيها أن “جسر لندن قد سقط” ، بحسب الوثائق التي حصلت عليها بوليتيكو.

ستُصدر الأسرة المالكة بيانًا رسميًا لإبلاغ الموظفين في القصر الملكي وموظفي الخدمة المدنية وعموم الشعب البريطاني بوفاة الملكة وسيتم تأكيد الخبر، عبر رسائل بريدية سوف تُرسل إلى إحدى القنوات البريطانية، والتي من المُرجح أن تكون ” البي بي سي”.

- Advertisement -

بمجرد تأكيد الأخبار، سيتم تنكيس الأعلام عبر وايتهول (مركز السلطة السياسية في بريطانيا) إلى نصف السارية – من الناحية المثالية في غضون 10 دقائق، حسبما أفادت بوليتيكو.

وستقوم وزارة الدفاع البريطانية بترتيب تحية بالأسلحة النارية وإعلان دقيقة صمت وطنية.

حقيقة وفاة الملكة إليزابيث والأمير تشارلز يهرع إلى مقر إقامتها

كما سيتم ترتيب خدمة إحياء الذكرى في كاتدرائية القديس بولس بلندن.

سيكون رئيس الوزراء أول عضو في الحكومة يدلي ببيان بشأن الوفاة.

بعد ذلك، سيعقد رئيس الوزراء لقاءً مع الأمير تشارلز، الذي سيقدم بثًا حيّا للأمة.

سيُغطي السواد خلفية الموقع الرسمي للعائلة المالكة على الإنترنت، مع رسالة صغيرة تؤكد وفاة الملكة.

وسيعرض موقع حكومة المملكة المتحدة على الإنترنت لافتة سوداء، وكذلك جميع صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الحكومية.

داخليًا، سيشار إلى يوم وفاة الملكة بـ “يوم الوفاة “، وكل يوم يليه، حتى موعد الجنازة – التي ستقام في اليوم العاشر – سيشار إليها بعبارة ” يوم + 1 ” ثم ” يوم+2 ” ثم ” يوم+3 ” وداوليك حتى يوم الجنازة.

” عملية اليونيكورن ” أو نقل نعش الملكة

” يوم + 1 ” على وفاة الملكة

وفقاً لـ”بولتيكو”، سوف يجتمع مجلس اعتلاء العرش في اليوم التالي لوفاة الملكة، المسمى “يوم الوفاة زائد 1” في قصر سانت جيمس لإعلان الأمير تشارلز الملك الجديد.

” يوم +2″ على وفاة الملكة

سيُنقل نعش الملكة إلى قصر باكنغهام.

أما إذا تُوفيت في قلعة بالمورال، في اسكتلندا، حيث توجد حاليًا، فسيتم تنشيط عملية ” يونيكورن” أو (وحيد القرن) وفقًا لـ بوليتيكو، مما يعني أنه سيتم نقل نعشها إلى لندن عبر القطار الملكي.

وفي حال لم يكن ذلك ممكناً، سوف تدخل عملية ” أوفر ستادي” حيز التنفيذ، وبدلاً من ذلك سيتم نقل التابوت بالطائرة.

وسيرحب بها رئيس مجلس الوزراء والوزراء فور وصولهم.

وكذا، فإن هناك خطة مختلفة تمامًا إذا توفيت المكلة في قصر ساندرينجهام.

” عملية الريشة ” أو مراسم الجنازة

“يوم+4″ و ” يوم +5 ”

سيتلقى تشارلز طلب التعزية في ” قاعة وستمنستر ” ويبدأ لاحقًا جولته في المملكة المتحدة بصفته ملكًا جديدًا لها.

عند وصوله إلى أيرلندا الشّمالية ، سيحضر صلاة في كاتدرائية القديسة آن في بلفاست.

وبعد أربعة أيام على الوفاة، سيجري تدريب لموكب التشييع المنطلق من قصر باكنغهام باتجاه قصر وستمنستر.

وسوف يسير الموكب الفعلي في اليوم الخامس على الوفاة على أن يتبعه قداس في قاعة وستمنستر.

ثم يعرض نعش الملكة إليزابيث الثانية لثلاثة أيام في قصر وستمنستر، وهذه العملية تسمى عملية الريشة (Operation Feather).

” يوم +6 ” حتى ” يوم+9″

ستبقى الملكة إليزابيث الثانية في ” قاعة وستمنستر” في قصر وستمنستر لمدة ثلاثة أيام فيما يسمى بعملية الريشة.

و لمدة 23 ساعة في اليوم، سيحصل الزوار على تذاكر لرؤية نعش الملكة.

سيسافر تشارلز إلى ويلز لتلقي طلب تعزية آخر وحضور قداس في “كاتدرائية لاينداف” في كارديف قبل يوم جنازة الملكة، والتي ستقام في اليوم التالي.( اليوم العاشر)

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث