السبت, سبتمبر 24, 2022
الرئيسيةالهدهد"كلنا مع حفيظ دراجي" مقابل "صوت مغمس بالدم".. معلق "بي إن سبورت"...

“كلنا مع حفيظ دراجي” مقابل “صوت مغمس بالدم”.. معلق “بي إن سبورت” يقسم المغردين

- Advertisement -

وطن- أشعلت تصريحات المعلق الجزائري على قنوات “بي ان سبورتس” حول النظام السوري، الترند عبر السوشيال ميديا في الجزائر والمنطقة العربية.

المغردون ينقسمون حول حفيظ دراجي

وبين حملة “كلنا مع حفيظ دراجي”، وهاشتاغ “صوت مغمّس بالدم”، انقسم النشطاء العرب ما بين داعم للمعلق الجزائري، وناقد ورافض لتصريحاته الأخيرة التي نشرها عبر منصة التدوين المُصغرة “تويتر”.

وانتشر مقطع صوتي للمعلق الجزائري، حفيظ دراجي، نقلَه “تلفزيون أورينت” السوري المعارِض للنظام الحالي، يقول فيه: “أتشرّف بدعوة بشار لي ولم أعتذر للسوريين الذين دمّروا بلادهم”.

- Advertisement -

وأثارت هذه التصريحات تفاعلاً واسع النطاق من إعلاميين ونشطاء ومُدوّنين؛ بين مَن رفض تصريحات حفيظ دراجي، ومَن كان مسانِداً له فيما قال.

وقد أشعلت حملة “كلنا_مع_حفيظ_دراجي” الترند في الجزائر خاصة، وأيضاً لدى “الملايين” من متابعي المعلق الرياضي عبر منصات السوشيال ميديا.

“جار السوء يصبح مؤمناً ويمسي كافراً”.. هل قصد حفيظ دراجي ملك المغرب؟

- Advertisement -

وتداول الكثيرون على موقع فيسبوك هاشتاج “كلنا مع حفيظ دراجي” في حملة تضامن واسعة مع المعلق الجزائري الذي أثار الجدل مؤخراً، كما شارك بالوسم الإعلامي الجزائري المعروف “هشام بن ناصر” دعماً لـ”دراجي”.

كذلك، على منصة التدوين المُصغرؤ”توتير” كانت حملة دعم حفيظ دراجي متصدرة للترند، وغرّد حساب باسم “مهدي كاملي”: “أدعم إبن بلدي ضد الخونة والمطبعين”.

أما “يونس مورسلي” فدوّن مؤيّداً ومناصِراً لدراجي: “ستقبى فخرا لنا يا عبد الحفيظ”.

اشتباك حاد بين فيصل القاسم وحفيظ دراجي.. اتهامات متبادلة بين الخيانة والعمالة!

وسم “صوت مغمّس بالدم”

من جانب آخر، رفع الكثير من النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي حملةً ضد المعلق الجزائري، حفيظ الدراجي، بسبب تصريحاته التي رأوا فيها -على حدّ قولهم- تعدّياً على حقوق ومطالب الشعب السوري.

وكذلك اعتداءً -بحسب كثيرين من النشطاء- على نضالات سنوات عانى خلالها السوريون ويلات الحرب، التي كان السبب الأول فيها هو النظام الحاكم في سوريا بقيادة بشار الأسد، وهو نفس النظام الذي كان حفيظ دراجي قد قال إنه “يتشرف بدعوته له لزيارة سوريا”.

وفي هذا السياق من الآراء والأراء المضادة، طالب نشطاء وحقوقيون، بعزل المعلّق الجزائري من العمل مع شبكة قنوات “بيين سبورتس”، رافعين هاشتاغ “صوت مغمّس بالدم”.

حيث غرد الصحفي “أحمد أبو كمال” عبر حسابه الخاص على تويتر، مخاطباً قنوات “بيين سبورتس” بقوله: “لن نشاهد مباريات يعلق عليها حفيظ دراجي، لأنه صوت مغمس بدم السوريين الأبرياء”.

أما صاحب حساب ” ابن البلد” فقد غرّد هو الآخر بأن ” الثورة السورية فضحت كل من يتاجر بالقضية الفلسطينية، ووصف حفيظ دراجي بالمنافق.

حساب آخر على تويتر باسم ” إسماعيل الخلف” بدوره، تفاعل مع هاشتاغ “صوت مغمس بالدم” مُغرّداً بأن “الدراجي سقط من عُلوٍ على بِركة آسنة فيها حبيبه بشار الكيماوي .فهنيئا له على هذا الحبيب ..”.

فيصل القاسم وحفيظ دراجي

وكان السِجال الدائر بين الإعلامي السوري ومذيع “الجزيرة” فيصل القاسم، وحفيظ دراجي، قد تصدّر الترند بالمنطقة العربية منذ أيام.

وكانت وسائل إعلام جزائرية كشفت نقلاً عن مصادر خاصة، أنّ إدارة “قناة الجزيرة” اتفقت مع إدارة “بي إن سبورت” على حذف الإعلامي السوري فيصل القاسم لتغريداته بشأن الجزائر.

وذلك مقابلَ حذف الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي لردّه على مذيع القناة، وبناءً على هذا الاتفاق لن ينشر فيصل القاسم أيَّ تغريدة مُجدَّداً ضد الجزائر.

وبدأت هذه الأزمة عندما هاجم فيصل القاسم الجزائر وسخِر منها؛ على إثر استضافة الجزائر للقمة العربية، التي من المزمَع تنظيمها في نوفمبر المقبل، ليأتيه ردٌّ عنيف من حفيظ دراجي، وتبادلا بعدها الاتهامات والإساءات بشكل علني.

إدارة “الجزيرة” تدخلت لوقف التلاسن بين حفيظ دراجي وفيصل القاسم

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث