الجمعة, أكتوبر 7, 2022
الرئيسيةحياتنابالصور .. أخطر الطرق في العالم!

بالصور .. أخطر الطرق في العالم!

- Advertisement -

وطن– نشر موقع “viva.co.id” قائمةً تضمنت أخطر الطرق في العالم، والأسباب التي جعلتها الأكثر خطورة.

1. طريق نفق غوليانج، الصين

يقع طريق نفق Guoliang في الصين في مقاطعة خنان، ويمتد على مسافة 1.3 كم، ويبلغ عرضه 4 أمتار.

طريق نفق غوليانج، الصين

يتكون هذا الطريق من 6 أماكن شاغرة صغيرة، مع طرق ضيقة ومتعرجة، بالإضافة إلى العديد من النقاط العمياء. لذلك، لا يمكن للسائق أن يرتكب أدنى خطأ.

- Advertisement -

على الرغم من أنه مليء بالتقلّبات والانعطافات، إلا أنّ هذا الطريق يصعب على المركبات السير فيه، لذلك يعتبر هذا الطريق من أخطر الطرق في العالم.

طريق كاراكورام السريع، باكستان-الصين

 هو طريق سريع يربط بين الصين وباكستان، ويبلغ ارتفاعه حوالي 4693 م.

طريق كاراكورام السريع، الصين
- Advertisement -

بدأ تشييد هذا الطريق عام 1966، واكتمل في عام 1986.

وقعت العديد من الحوادث المميتة في هذا الطريق. في أكتوبر 2018، توفي 17 شخصًا عندما سقطت حافلة وانحرف السائق على طول الطريق السريع.

طريق ألاس روبان، إندونيسيا

يمتد طريق Jalan Alas Roban لمسافة 54 كم، ويقع في Batang Regency، وسط جزيرة جاوة. يربط هذا الخط باتانج مع سيمارانج.

طريق ألاس روبان، إندونيسيا

 ملقّبَاً بـ”طريق الجحيم”، عادة ما يوصى بالانتباه جيداً عند سياقة هذا الطريق.

يشتهر هذا المسار أيضًا بالقصص الصوفية والمشاهد الخارقة للطبيعة.

شارع يونغاس، شمال بوليفيا

يربط هذا الطريق بين مناطق شمال بوليفيا مع عاصمة البلاد، ويُعرَف بطريق الموت؛ بسبب كثرة الحوادث التي يشهدها سنوياً.

شارع يونغاس، شمال بوليفيا

كما يُعَدّ أخطر طريق في العالم؛ فهو يتميز بمنعطفات حادة تؤدي إلى كورديليرا أورينتال ماونتن في بوليفيا.

ليس من النادر أن يسدّ الضباب والأمطار الطريق. إذا قام شخص ما بالانعطاف بشكل خاطئ، فقد يتسبب ذلك في سقوط السائق بمقدار 4000 قدم على الأرض. لم يتمّ وضع علامات على أجزاء كثيرة من الطريق، بحيث يموت ما يقرب من 200 إلى 300 شخص كل عام.

 

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث