الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةحياتناتعرف على أكثر الشعوب توترا في العالم

تعرف على أكثر الشعوب توترا في العالم

- Advertisement -

وطننشر موقع viva.co.id تقريرا استعرض من خلاله قائمة بأكثر الشعوب التي تعاني من أعلى مستويات التوتر في العالم.

1. كوريا الجنوبية

في عام 2021، حصلت كوريا الجنوبية على المرتبة الأولى باعتبارها الدولة ذات أعلى مستوى من الإجهاد في العالم.

وتعد حالة الوباء والصحة العقلية والمستوى الاقتصادي المتدهور بعض العوامل الدافعة.

- Advertisement -

بالإضافة إلى ذلك، معدل الانتحار في كوريا الجنوبية هو الأعلى من بين جميع دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

والانتحار هو رابع سبب رئيسي للوفاة في كوريا الجنوبية.

- Advertisement -

علاوة على ذلك، تعد كوريا الجنوبية أيضًا من بين أسوأ خمس دول من حيث مؤشرات السلامة وتلوث الهواء بسبب التصنيع السريع للمدن بما في ذلك سيول.

2. تشيلي

تحتل تشيلي المرتبة الثانية في العالم الأكثر توتراً. أحد العوامل الرئيسية هو أن مشكلة تلوث الهواء كانت مشكلة كبيرة لسنوات عديدة.

كما كانت ذات يوم الدولة صاحبة أعلى مؤشر لتلوث الهواء بين جميع دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والذي بلغ 78.59.

تشيلي لديها أيضًا أدنى درجة للمساحات الخضراء والحدائق المفتوحة وهي أيضًا أسوأ دولة من حيث تلوث الحياة والتلوث الضوئي.

3. الولايات المتحدة

احتلت الولايات المتحدة المرتبة الثالثة كأعلى مستوى من الإجهاد في العالم في عام 2021.

وأحد العوامل الدافعة هو التلوث الضوضائي (الضجيج) والتلوث الضوئي والتكلفة التقديرية للمعيشة اليومية.

من بين جميع دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تمتلك الولايات المتحدة أعلى إنفاق على الصحة للفرد يبلغ 8،004 جنيه إسترليني أو حوالي 151،6 مليون روبية.

4. أوكرانيا

أوكرانيا هي البلد الأكثر توترا في العالم.

يبلغ عدد سكانها في عام 2017 حوالي 44.83 مليون نسمة، ويعاني 6.3٪ منهم من الاكتئاب.

بمعنى آخر، يعاني حوالي 2.8 مليون شخص في أوكرانيا من الاكتئاب.

5. إستونيا

إستونيا، وهي دولة تقع في شمال أوروبا، مدرجة أيضًا في قائمة البلدان الأكثر اكتئابًا في العالم بنسبة 5.9 ٪ من سكانها.

كدولة صغيرة، 1.3 مليون شخص هم مواطنون إستونيون.

بالإضافة إلى ذلك، خلص إلى أن 77 ألف شخص في إستونيا يعانون من الإكتئاب.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث