السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسيةالهدهدمغربي يقتل القطط بطريقة بشعة في تطوان ودعوات لمحاسبته (فيديو)

مغربي يقتل القطط بطريقة بشعة في تطوان ودعوات لمحاسبته (فيديو)

- Advertisement -

وطن– أثار مقطع فيديو يُوثّق عملية قتل قطة بشكل صادم، بأحد أحياء مدينة تطوان، موجةً عارمة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

داعس القطط في تطوان بالمغرب

ويَظهر في مقطع الفيديو، الشخص المعني وهو يقوم بإخراج قطة كانت تحتمي أسفل إحدى السيارات، ووضعها تحت قدميه ووقف فوقها، قبل أن يقوم بضربها على جدار منزل للتأكد من وفاتها.

كانت كاميرات المراقبة قد وثّقت الجريمة التي قام بها الشخص المعني في أحد شوارع مدينة تطوان المغربية، وهو ما زاد من التوتر والغضب بين ساكني المدينة.

- Advertisement -

إلى ذلك، وبسبب الفيديو المتداول للشخص الذي يقوم بتعذيب القطة، تقدّمت جمعية “أذان للدفاع عن الحيوانات والطبيعة” بتطوان، بشكوًى إلى السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتطوان في حقّ المجرم الداعس للقطط.

وقد قامت هذه الجمعية بمساعدة الكثيرين من المتعاطفين مع الحيوانات الأليفة، بإطلاق هاشتاغ “السجن لداعس القطة بتطوان وقاتلها”.

بعدما أشعلت فعلته القبيحة غضباً واسعاَ في الكويت .. هذا ما حدث مع قاتل القطط بالغاز

“السجن لداعس القطة بتطوان وقاتلها”

وتفاعل الكثيرون مع الحادثة البشعة وغير الإنسانية لتعذيب القطة في مدينة تطوان من قبل مواطن، كانت قد وثقت كاميرات المراقبة جريمته.

- Advertisement -

حيث عبرت صاحبة حساب على موقع فيسبوك باسم ” سارة” على حادثة تعذيب القطة قائلة: “حسبي الله ونعم الوكيل.. حسبي الله ونعم الوكيل فالمجرم ديال تطوان لي قتل قطة مرضنا الله يخد فيه لحق”.

وقد تداول الكثيرون هاشتاغ “السجن لداعسالقطةبتطوان_وقاتلها” داعين السلطات لتوقيع عقوبة مغلّظة عليه حتى يكون عبرة لغيره، من المستهينين بأرواح الحيوانات الأليفة.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث