السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسيةحياتناحقائق غريبة قد لا تعرفها عن أنفك..تعرف عليها

حقائق غريبة قد لا تعرفها عن أنفك..تعرف عليها

- Advertisement -

وطنيقوم الأنف بدور أساسي في عملية التنفس وكذلك الشم، ولكن هذا ليس كل ما يفعله.

يقول الخبراء، إن للأنف أيضًا بعض الميزات المدهشة التي لا يعرفها معظمنا.

إذن، تابِع قراءة هذا التقرير الذي نشرته مجلة “باست لايف” لتتعلم حقائق غريبة لم تكن تعرفها عن أنفك.

نتنفس من خلال فتحة أنف واحدة

- Advertisement -

يقول الخبراء، إننا نستخدم في الواقع فتحة أنف واحدة للتنفس.

 يقوم الناس بحوالي 75٪ من تنفسهم من إحدى فتحتي الأنف، و25٪ من فتحة الأنف الأخرى.

- Advertisement -

في حال اقتربت من مرآة وأخرجت الزفير من أنفك، فستتسبب بظهور الضباب عليها، وستتجمع علامتان من بخار الماء على السطح، واحدة لكل فتحة أنف.

ولكن علامة واحدة ستكون أكبر من الأخرى، لأن الناس يتنفسون في الغالب من فتحة أنف واحدة في كل مرة.

ممر الأنف يعمل على ترطيب الهواء المستنشق

كواحد من المسارات الأساسية لجسمك إلى رئتيك، يؤدي الأنف وظيفة مهمة؛ فهو يقوم بترطيب الهواء قبل دخوله إلى الرئتين. 

يقوم بذلك عن طريق إرسال الهواء عبر المحارة الأنفية، وهي سلسلة من الهياكل العظمية الضيقة الموجودة في تجويف الأنف العلوي، والتي تعمل على ترطيب الهواء أثناء انتقاله إلى الرئتين.

يعمل أنفك كمُنقٍّ للهواء

وظيفة أخرى مهمة للأنف، هي أنه ينقي الهواء قبل أن يصل إلى رئتيك.
توضح شبكة الحساسية والربو: “إن نظام الشعب الهوائية بأكمله مبطّن بطبقة رقيقة من المخاط اللزج، الذي يحبس جزيئات الغبار والبكتيريا والملوثات الأخرى. والشعيرات الصغيرة التي تسمى الأهداب تزيل المخاط من تجويف الأنف إلى مؤخرة الحلق، حيث يمكن ابتلاعه وتحييده في معدتك”.

التنفس من خلال أنفك يساعدك على تذكر الأشياء بشكل أفضل

يقول الخبراء، إن حاسة الشم مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالذاكرة.

في الواقع، وجدت دراسة أجريت عام 2018 ونشرت في مجلة علم الأعصاب أن الأشخاص الذين يتنفسون من خلال أنوفهم، يميلون إلى تذكر الأشياء بشكل أفضل.

أنفك مسؤول عن نبرة صوتك

ما لا يعرفه معظم الناس، أن الأنف له دور في تشكيل الصوت.
يتمّ إنتاج الصوت في الحنجرة، ولكن هذا الصوت هو صوت صاخب، حيث يتمّ تحديد الصوت من خلال كيفية معالجة الصوت فوق الحنجرة، والذي يحدث بين الأنف والحنجرة.
صوت الأنف الذي نسمعه في شخص يعاني من البرد والحساسية، يرجع إلى فقدان هذا الرنين الأنفي، لأن الهواء لا يمكن أن يمر عبر الأنف.
ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث