الرئيسيةتقاريروثائق سرية تكشف موافقة الشيخ زايد آل نهيان على تسليم الجزر الإماراتية...

وثائق سرية تكشف موافقة الشيخ زايد آل نهيان على تسليم الجزر الإماراتية لإيران

- Advertisement -

وطن– كشف تحقيق موسع أجرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” بعنوان “الاسرار والصفقات: كيف غادرت بريطانية الخليج”، عن فضيحة مدوية تؤكد موافقة مؤسس الإمارات الشيخ زايد آل نهيان على تسليم بريطانيا للجزر الثلاث “طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى” لإيران.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية إنه في شتاء 1967-1968 وقت أزمة الاقتصاد البريطاني، كان العديد من القادة العرب مقتنعين بأن بريطانيا ساعدت إسرائيل سراً على الانتصار على جيرانها العرب في حرب الأيام الستة في حزيران / يونيو 1967، حيث استولت إسرائيل على القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة وشبه جزيرة سيناء ومرتفعات الجولان.

وأوضح التحقيق أنه رداً على ذلك، بدأت دول الخليج الغنية بالنفط في بيع ممتلكاتها من العملة البريطانية، مما أدى لتحطم الجنيه الإسترليني.

إيران تقلب الطاولة على رؤوس المتآمرين وتوجه رسالة شديدة من قلب الجزر الإماراتية المحتلة

- Advertisement -

وأشار التحقيق إلى أنه في محاولة يائسة لتوفير المال، قررت حكومة حزب العمال برئاسة هارولد ويلسون أن الوقت قد حان لإنهاء التزامات الدفاع الإمبراطورية البريطانية في الشرق الأوسط، موضحا أن بريطانيا لم يكن لها رسميًا مستعمرات في الخليج، لكنها كانت القوة الأجنبية البارزة هناك منذ القرن الثامن عشر، لافتا إلى ما كان واقعا هو توقيع الإمارات العربية للبحرين وقطر والإمارات المتصالحة (أبو ظبي ودبي وجيرانها الأصغر) معاهدات حماية مع بريطانيا.

وأكد التحقيق أن هذه الاتفاقيات التي تم توقيعها آنذاك، تعني أن بريطانيا كانت تسيطر على سياساتها الدفاعية والخارجية، بينما كان القادة المحليون يشرفون في الغالب على الشؤون المحلية.

تفاصيل الانقلاب على حاكم الشارقة الشيخ صقر القاسمي

ونوه التحقيق إلى أنه في عام 1965، تم إسقاط صقر بن سلطان القاسمي حاكم الشارقة عبر انقلاب رعته بريطانيا ليحل مكانه ابن عمه، وذلك بسبب ارتباطه بالرئيس المصري جمال عبد الناصر، الدعامة الأساسية للحركة القومية العربية.

- Advertisement -

وأكد التحقيق على ان الاسرة الحاكمة وافقت رسميا علة الإطاحة به، حيث تمت دعوة الشيخ صقر إلى دبي للاجتماع، في حين كانت القوة العسكرية المحلية البريطانية على أهبة الاستعداد لتنفيذ الانقلاب بعد نصب الفخ له ثم تم نفيه.

وكشف الفيلم كيف رتبت بريطانيا الانقلاب، حيث أوضح السير تيرينس كلارك (سفير بريطانيا في العراق لاحقًا) لبي بي سي لأول مرة كيف تم ذلك، قائلا:”وصلت مفرزة من كشافة عمان المتصالحة، ونزعوا سلاح حراس صقر الشخصيين”.
وأضاف:”عندما رأيت أنهم يجلسون بهدوء، أخبرت نائب المقيم السياسي،” تم تسليم الرسالة “. كانت هذه هي الإشارة.

وأوضح أن نائب المقيم السياسي أخبر الشيخ صقر ان الاسرة الحاكمة قررت عزله، لافتا أن “الشيخ صقر وقف في حالة صدمة، ورأى رجاله جالسين عزل ، ولم يستطع فعل أي شيء”.

“سنأخذ هذه الجزر”

وبحسب التحقيق، فإنه وبمجرد أن أعلنت بريطانيا عام 1968 أنها تعتزم الانسحاب من الخليج، تصاعد التوتر بين القادة العرب وإيران، حيث تمحور الخلاف حول البحرين وثلاث جزر صغيرة ولكنها ذات موقع استراتيجي بالقرب من مضيق هرمز: أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

وأوضح التحقيق أن شاه إيران (الحاكم) كان موقفه من الانسحاب البريطاني حازمًا، وفق مذكرة سرية تروي لقاءًا بينه وبين وزير بريطاني.

وثائق بريطانية تكشف لأول مرة مواقف السعودية والكويت من احتلال الجزر الإماراتية

موافقة إيران على استقلال دول الخليج باستثناء البحرين

وكشف التحقيق أنه باستثناء ما أسماه “تلك الجزيرة” (البحرين)، وافق على منح الاستقلال لجميع الأراضي الخاضعة للحكم العربي والمطلة على الخليج.

وأكد التحقيق على ان إيران طالبت تاريخيًا بالبحرين والجزر الثلاث كجزء من أراضيها التي “سرقتها” بريطانيا، موضحا أن بريطانيا وافقت سرا على تسليم الجزر المتنازع عليها للشاه.

بحسب التحقيق، ذكر سفير بريطانيا في طهران في وقت لاحق في تسجيل صوتي لم يذع من قبل: “قالت لندن ،” حسنًا ، سنحاول ذلك ، لكنها عملية حساسة للغاية لأننا لا نثق في الإيرانيين ، والإيرانيون لا يثقون بنا. والبحرينيون لا يثقون بأي منا “.

وأكد موقف الشاه تغير علنا، و خفف من مطالبته بشأن البحرين، وترك الأمم المتحدة تتحمل المسؤولية عن قرار استقلالها ، بناءً على دراسة استقصائية أجريت في عام 1970.
استقلال قطر والبحرين

وبحلول صيف عام 1971 ، أصبح شكل دول الخليج العربي واضحًا، حيث أصبحت كل من البحرين وقطر مستقلتان تمامًا في أغسطس ، وتم وضع خطط لأبو ظبي ودبي والشارقة وأربع إمارات أخرى لإنشاء اتحاد جديد يسمى الإمارات العربية المتحدة.

ووفقا للتحقيق، بقيت قضية الجزر الثلاث المتنازع عليها، حيث ادعت إيران المطالبة بها ولكن حكمتها إمارة ستصبح جزءًا من الإمارات العربية المتحدة في ديسمبر 1971.

وأكد تحقيق “بي بي سي” انه تم اكتشاف مذكرة سرية جديدة من وزارة الخارجية الإيرانية، بتاريخ يونيو 1970، حيث قال الشاه لوزير الخارجية البريطاني ، السير أليك دوغلاس هوم: “هذه الجزر تابعة لإيران ويجب إعادتها إلى إيران … خذ هذه الجزر “.

بريطانيا وافقت سرا على تسليم الجزر لإيران

ووفقا للتحقيق، فقد أعلنت بريطانيا في العلن، أن الجزر الثلاث تنتمي إلى الإمارات المتصالحة. ومع ذلك ، كشفت البرقيات التي رفعت عنها السرية والتي كشفتها هيئة الإذاعة البريطانية عن أن السير ويليام لوس ، وهو مسؤول استعماري بريطاني ودبلوماسي طويل الأمد ، وافق سراً مع الشاه على تسليم اثنتين من الجزر الثلاث لإيران قبل انسحاب القوات البريطانية في ديسمبر 1971.

الشيخ زايد وافق على تسليم الجزر لإيران

وتظهر الوثائق التي رفعت عنها السرية مؤخرًا أنه على الرغم من الاحتجاجات العديدة اللاحقة لدولة الإمارات العربية المتحدة بشأن “احتلال إيران” للجزر الثلاث في 30 نوفمبر 1971، فقد تم إعلام الشيخ زايد في أبو ظبي والشيخ راشد – الرئيس المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة ونائبه، بالقرار قبل دخول القوات البحرية الإيرانية للجزر واحتلالها.

وتكشف الوثائق أن الشيخ زايد وافق على القرار. في غضون ذلك، وافق أمير الشارقة على صفقة اللحظة الأخيرة مع إيران لتقاسم إدارة أبو موسى، حيث استمر هذا حتى عام 1992 ، عندما سيطرت إيران بشكل كامل على الجزيرة.
وبحلول كانون الأول (ديسمبر) 1971 ، انتهى الوجود البريطاني في الخليج – آخر بقايا إمبراطوريتها في الشرق الأوسط.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث