الرئيسيةالهدهدحقيقة فيديو جَنين ولدتْه أمه بفيضانات باكستان "نَجا هو ولا أثرَ لها"

حقيقة فيديو جَنين ولدتْه أمه بفيضانات باكستان “نَجا هو ولا أثرَ لها”

- Advertisement -

وطن– تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي حديثاً، مقطعَ فيديو ادّعت أنّه لجنين تمَّ العثور عليه، فيما لم يُعثر على والدته التي ولدته أثناء الفيضانات في باكستان، بحسب الادعاء.

هل عُثر على الرضيع في مدينة سوات؟

وعلّق أحدهم على المقطع الذي غزا مواقع التواصل “طفل تلده أمه في فيضانات باكستان فينجو هو، ولا أثر لها”.

وتظهر مشاهد الفيديو الذي رصدته (وطن) رضيعاً، ما يزال حبله السري متصلا به، فيما كان رجل يخرجه من التراب، وقد غطّى التراب وجه الصغير الذي تعالَى بكاؤه.

- Advertisement -

وبحسب معلومات الفيديو المتداوَل، فقد وقعت الحادثة المعجزة في مدينة سوات بـ باكستان، حيث عثر السكان على رضيع حيٍّ تحت التراب، بعدما جرفته السيول الشديدة.

وكانت السيول التي ضربت باكستان مؤخرًا، قد تسببت في دفن الرضيع حياً تحت التراب.

- Advertisement -

ووفقًا لمقطع الفيديو المتداوَل فقد تمّ استخراج الرضيع من تحت التراب، حيث أعرب شهود العيان عن فرحتهم بنجاته حياً.

فيديو قديم لطفل غير شرعي

ولدى التحقّق من الفيديو اتضحَ أنه يعود إلى العام 2020 أي قبل عامين، ويُظهر “رضيعاً تمّ التخلّص منه بعد ولادته فوراً، بسبب علاقة غير شرعية”، لا علاقة له بالفيضانات الأخيرة في باكستان.

ويأتي تداوُل الفيديو مع أنباء تُفيد بأن الفيضانات التي ضربت باكستان منذ أيام، أدّت لسقوط 1061 قتيلاً، وفق ما أظهرت حصيلة جديدة صادرة، الاثنين، عن الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث.

ارتفاع حصيلة الضحايا

ووفق وكالة “فرانس برس”، فإن 28 شخصاً قضَوا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة. فيما لا تزال السلطات تحاول الوصول إلى بلدات معزولة تقع في مناطق جبلية في شمال البلاد؛ ما قد يؤدي إلى ارتفاع جديد في الحصيلة.

وطالت الفيضانات أكثر من 33 مليون شخص، أي أكثر من 14% من سكان البلاد، فيما ألحقت دماراً كاملاً أو أضراراً بحوالى مليون منزل، على ما تفيد الحكومة.

ردود افعال واسعة

وتفاعل مغرّدون باكستانيون وعرب مع الفيديو، حيث علّق “شوجات فيرك”: “لم تتصدع الأرض ولم تسقط السماء.. أم دفنت طفلها على قيد الحياة لإخفاء خطيئتها في منطقة خوشاب، وعندما علم الرجل بالأمر أخرج الطفل حياً على الفور، وتمّ أخذه إلى حضانة المستشفى”.

وقال “ناصر الجهني”: إنه قبل الحكم بصحة الادّعاء، لابد من تحليل المقطع.

وأضاف أن الطفل حديث الولادة، والمكان الذي استخرج منه تربة رملية لا يوجد عليها آثار مياه أمطار، وجسمه سليم “ولم يتعرّض للأذى وهذا أمر مستحيل في حال وجوده في سيل جاري لا يتحمله الكبار فضلاً عن جسم طفل طري”.

وفي السياق ذاته علّق “محمد”، “واضح أنها عادة عندهم بعد الولادة يحطون الصغير في التراب لاعتقادهم باعتقادات قديمة”.

وقال آخر: “أمام قدرة الله وأمره، تتوقف قوانين الكون”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث