السبت, سبتمبر 24, 2022
الرئيسيةالهدهدفنادق ومطاعم شهيرة بمصر تمنع دخول المحجبات وما كشفته "BBC" صادم

فنادق ومطاعم شهيرة بمصر تمنع دخول المحجبات وما كشفته “BBC” صادم

- Advertisement -

وطن- لم يعد الحجاب هدفاً لمدّعي العلمانية على وسائل الإعلام المصرية فحسب، بل تحوّل الأمر إلى أرض الواقع وباتَ منعه يجري على قدم وساق. إذا أفاد نشطاء أن مطاعم فاخرة في القاهرة رفضت دخول المحجبات في ظلّ صمت النخب الثقافية والحقوقية، التي تدعّي الدفاع عن حقوق المرأة وحرياتها.

“BBC” تسلّط الضوء على القضية

وفي هذا السياق نشرت محطة “BBC” البريطانية، تقريراً سلّط الضوء على ما تقوم به هذه المطاعم من خلال شهادات لبعض ضحايا التمييز وحالات واقعية.

ويحظر الدستور في مصر التمييز على أساس الدين أو الطبقة الاجتماعية، ولكن يبدو أن هناك أدلة على انتهاك الدستور المصري، الذي يحظر التمييز على أساس الدين أو الجنس أو العرق أو الطبقة الاجتماعية.

- Advertisement -

وبحسب التقرير المذكور فقد توجّهت بعض المصريات المحجبات منذ العام 2015 إلى وسائل التواصل الاجتماعي، للشكوى من هذه المعاملة.

هندوس يحاولون منع طالبة محجبة من أداء الامتحان ويقتحمون مدرسة ويجبرون المحجبات على المغادرة!

وفي هذا السياق قالت “ميار عمر” المديرة التنفيذية للأبحاث من القاهرة (25 عاماً): إنها واجهت مشاكل متكررة في الذهاب إلى بعض المطاعم الراقية.

المحجبات في مصر

وأضافت: “نريد أن تشعر أننا نستطيع أن نكون على طبيعتنا عندما ندخل مكاناً ولا أحد يجبرنا على فعل شيء ما.. أو يجعلنا نشعر أننا نسبّب مشكلة للمكان أو الأصدقاء”.

اتجاه متزايد لمحاربة الحجاب

- Advertisement -

وتُنشر على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل دوري شكاوى بخصوص هذا الموضوع، الذي يبدو أنه اتجاه متزايد حيث اتهمت النساء العديد من الأماكن برفض دخولهن إذا كن يرتدين الحجاب.

المحجبات في مصر

وبحسب التقرير الذي كتبه الصحفي “أحمد الشامي” وترجمت “وطن” مقتطفات منه، قالت المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة “ندى نشأت”: “إن السبب الرئيسي في معظم الحالات هو الطبقية.. لذلك نجد التمييز ضد النساء المحجبات في الأماكن التي تحب أن تقدّم نفسها على أنها من الطبقة المتوسطة أو العليا”.

مضيفةً أن هناك أيضاً تمييزاً ضد النساء غير المحجبات في الطبقات الدنيا والمتوسطة”.

أغطية الرأس غير مسموح بها

وروى كاتب التقرير أنّه حاول إجراء حجز في 15 مكانًا راقيًا في جميع أنحاء القاهرة، اتُّهمت على الإنترنت بالتمييز ضد النساء المحجبات، فطلب معظم هذه الأماكن الحصولَ على ملفات تعريف وسائل التواصل الاجتماعي لجميع الضيوف، وذكر 11 مكانًا أن أغطية الرأس غير مسموح بها.

المحجبات في مصر

وتابع معدُّ التقرير أنه أرسل زوجين متخفيين، والمرأة ترتدي الحجاب، إلى بعض الأماكن التي أخبرتنا أن النساء المحجبات لا يُسمح لهن بالدخول إليها، ومنها “لوبرجين” بحي الزمالك الراقي وهو مطعم وبار. فأخبر البواب الزوجين على الفور أنّ الحجاب ممنوع، لأن المكان يضمّ حانة، وأن هذا قد يسيء إلى النساء اللواتي يرتدين الحجاب.

ليس قاعدة

وكشف معدّ التقرير أنه واجه إدارة الفندق بأدلة مسجّلة، فزعمت الإدارة أنها “غير دقيقة” وأن رفض ارتداء النساء للحجاب ليس قاعدة في الفندق.

الفنادق في مصر

وفي كازان، في نفس الحي، قال البواب للزوجين مرة أخرى: “المشكلة هي الحجاب”. وعندما سألوه عن السبب، قال ببساطة: “هذه هي قواعد الفندق”.

وروى التقرير أنّ الزوجين اللذَين تمّ اختيارهما حاولا دخول فندق “أنديامو” في مصر الجديدة، فمنعا في البداية من الدخول، ولكن بعد أن جادلا مسؤولي الفندق قيل لهما: “إنّ بإمكانهما الجلوس في زاوية بعيداً عن الزبائن الآخرين، وإذا وجدوا المرأة المحجبة بجوار الحانة سيقومون بتغريمهما”.

ردّ رسمي

والتقت “بي بي سي” رئيس غرفة المنشآت السياحية والمطاعم “عادل المصري“، وقدّمت له الأدلة، فقال: أنّه لم يصدر في أي عهد لوزارة السياحة قرار بمنع المحجبات في أماكن الترفيه.

واستدرك أن هذه أماكن عامة والتمييز غير مقبول، وقال: إن الغالبية العظمى من النساء في مصر محجبات، فلماذا إذن تتبع الأماكن سياسات كهذه؟.

شركة “La Vista” أيضا تمنع دخول المحجبات

ولم يقتصر التمييز على المطاعم والفنادق الفخمة، بل شمل منعَ المحجبات من شراء شقق العطلات، كما فعلت شركة La Vista وهي شركة كبرى للتطوير العقاري، والتي تمتلك مشاريع في القاهرة بالإضافة إلى العديد من المشاريع الساحلية الراقية.

المحجبات في مصر watanserb.com
المحجبات في مصر

وكانت الشركة المذكورة في الماضي تبيع عقارات للنساء المحجبات، لكن العديد من منشورات وسائل التواصل الاجتماعي اتّهمت الشركة بتغيير سياستها، ووضعِ قيود عليها الآن.

تحايل في البيع

واتصل الزوجان اللذين تعاونت “بي بي سي” معهما بستة سماسرة عقارات، متنكرينَ بأنّهم يرغبون بشراء وحدة في مشروع “لافيستا” الساحلي، ولكن عندما وجدوا أن الزوجة محجّبة عدّلوا عن البيع.

وقال أحد الموظفين للزوجين: “هل يمكنني التحدّث إليكما بصراحة؟ بالتأكيد ابحثا عن بديل”.

وذهب آخر إلى أبعد من ذلك بقوله: “بصراحة لا تشتريان في مشروعي الساحل الشمالي والسخنة، فإنهما تمييزيان”.

وشرح أحد الوسطاء ما يجري من تحايل فيما لو تمّ بيع محجبة لشقة، إذ يعلن الموظفون أنّ هذا المشروع الذي اختارت شقة منه مغلق الآن، وعندما يكون مفتوحاً سنتصل بك وهم لا يفعلون غالباً”.

ونقلت “BBC” عن أميرة صابر، النائبة المصرية التي تدافع عن حقوق المرأة قولَها: إنّ الدستور المصري كان واضحاً أن هذا النوع من التمييز غير مسموح به.

طواف الخليفي.. قصة مُهندسة تونسية رفضوا توظيفها بسبب حجابها! (صور)

وأضافت: “سأسعى داخل البرلمان لأسأل المسئولين في الحكومة، كيف يمكننا ضمان عدم حدوث ذلك مرة أخرى، وإذا حدث ذلك، فيجب معاقبة الجاني”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث