الرئيسيةالهدهد"صفوة الحفّاظ".. (581) حافظاً يسردون القرآن "غيباً" في جلسة واحدة بغزة (شاهد)

“صفوة الحفّاظ”.. (581) حافظاً يسردون القرآن “غيباً” في جلسة واحدة بغزة (شاهد)

- Advertisement -

وطن– تحت عنوان “صفوة الحفّاظ”، أطلقت جمعية دينية في قطاع غزة، الثلاثاء، فعالية تُعدّ الأولى من نوعها في فلسطين؛ لتسميع القرآن الكريم “غيباً” في جلسة واحدة، بمشاركة المئات من الحفّاظ.

ونظّمت “دار القرآن الكريم والسنة“، هذه الفعالية في مسجدي “الشافعي” و”التقوى” بمدينة غزة.

- Advertisement -

وقال بلال عماد، مدير عام الجمعية بمدينة غزة: إنّ عدد حفّاظ القرآن المشاركين في هذه الفعالية وصل إلى 581، بينهم 332 حافظاً و249 حافظة.

أصغر الحفّاظ عمره 9 سنوات .. وأكبرهم 60 عاماً

وأضاف لوكالة الأناضول: إن “أصغر الحفّاظ الذين شاركوا في سرد القرآن وصل عمره إلى 9 سنوات، بينما بلغ أكبرهم سناً قرابة الـ60 عاماً”.

- Advertisement -

وبيّن أن “عملية تسميع وسرد القرآن غيباً، التي بدأت مع فجر يوم الثلاثاء، ستتواصل حتّى مغيب الشمس”.

وأوضح أن هذه الفعالية “يتم تنظيمها للمرة الأولى على مستوى فلسطين، لتشكّل نموذجاً فريداً ونوعياً في حفظ القرآن”.

وذكر أن حافظ القرآن حتّى يصل إلى مرحلة سردِه غيباً في جلسة واحدة “يلزمه سنوات طويلة تتراوح بين 7 إلى 10 سنوات من الحفظ وتثبيت الحفظ كي يتمكن من إتقانه”.

وأردف قائلاً: “التسميع على جلسة واحدة يحتاج إلى جهد كبير من الطالب”.

وأشار إلى أن حفّاظ القرآن في غزة نجحوا في “كسر حاجز الحفظ الضعيف، والانتقال لمرحلة متقدمة من الحفظ المُتقن للقرآن ليصبح ثقافة ومجالاً للتنافس”.

بدورِه، قال الطفل حمدي عمران (12 عاماً)، أحد حفّاظ القرآن المشاركين، لوكالة الأناضول: “عكفت على تثبيت حفظ القرآن على مدار عامين كاملين”.

وأضاف، أنّه يشارك في هذا النشاط بعد أن سبق وسمّع القرآن الكريم في جلسة واحدة غيباً، قبل شهر تقريباً.

وعبّر عن سعادته وفخره بالمشاركة بهذه الفعالية التي تضمّ حفّاظاً بمختلِف الأعمار، واصفاً إياها بـ”الحدث الكبير”.

شيراز ماضي
شيراز ماضي
صحفية فلسطينية، درست اللغة العربية والصحافة في جامعة بيت لحم، مهتمة بالشأن الفلسطيني بشكل خاص، والعربي بشكل عام، حصلت على العديد من الدورات في الصحافة الاستقصائية والدعم والمناصرة والتغطية الصحفية الميدانية والسلامة المهنية وإدارة صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها. لدي معرفة وخبرة جيدة في التصوير الصحفي والمونتاج وتعديل الصور. وعملت كمراسلة ومعدة تقارير لدى موقع شبكة قدس الإخبارية وموقع دنيا الوطن، ومحررة في راديو بيت لحم 2000، وأخيرا التحقت بفريق موقع (وطن) بداية عام 2022، كمحررة وناشرة للأخبار بالأقسام السياسية والمنوعة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث