الرئيسيةالهدهدانفجار يقتل ابنة "عقل بوتين" الفيلسوف ألكسندر دوغين (شاهد)

انفجار يقتل ابنة “عقل بوتين” الفيلسوف ألكسندر دوغين (شاهد)

- Advertisement -

وطن– قُتِلت “داريا دوغين” ابنة الفيلسوف “ألكسندر دوغين”، المقرَّب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ إثر انفجار سيارتها في ضواحي العاصمة موسكو.

وأظهرت لقطات متداوَلة، لحظة اشتعال النيران في السيارة التي كانت تركبها “داريا”.

- Advertisement -

وتحدثت تقارير إعلامية، أنّ “داريا” لقيت مصرعها على الفور؛ إثر الانفجار الذي وقع بعد مغادرتها فعاليةً شعبيةً في ضواحي العاصمة الروسية.

وفي مفاجأة مدوية، فقد كان من المفترض أن يرتاد “ألكسندر دوغين”، السيارة التي انفجرت، لكنّه استقلّ سيارة أخرى في آخر لحظة.

- Advertisement -

وتحدّث مسؤولون، عن أنّ النيران اشتعلت في سيارة على طريق سريع في منطقة “أودينتسوفو” في منطقة موسكو.

وروى رئيس الحركة الشعبية “الأفق الروسي”” أندريه كراسنوف”، الذي كان يعرف “داريا”، تفاصيل ما حدث، قائلاً: إنه كان حاضراً معها في مهرجان “التقاليد” قبل ساعات قليلة من المأساة.

وأضاف “كراسنوف”: “نعم إنه حدث صعب للغاية، كنت أعرف “داريا شخصياً”.. الانفجار وقع عندما استدارت “داريا” على طريق “موزايسك” السريع”.

وأشار إلى أن النيران اشتعلت في السيارة على الفور، وفقدت السيطرة؛ لأنها كانت تقود بسرعة، وتوجّهت إلى الجانب الآخر من الطريق.

وعمِلت “داريا دوغين” سكرتيرةً صحفيةً لوالدها، الذي يُوصف بأنه أحد المقربين من الرئيس الروسي، ويُعرَف أيضاً بـ”عقل بوتين”.

وكانت داريا “ابنة الفيلسوف” صحفية ومعلّقة بارزة أيدّت الغزو الروسي لأوكرانيا.

معاقبة “داريا دوغين”

وفي وقت سابق من هذا العام، عوقبت من قبل سلطات المملكة المتحدة، التي اتهمت الفتاة البالغة من العمر (29 عاماً)، بالمساهمة بممارسة “التضليل” على الإنترنت، في ما يتعلق بالغزو الروسي لأوكرانيا.

داريا دوغين

وكان دوغين، قد أكد في وقت سابق، أن له تأثيرا قويا على الرئيس الروسي.

ويشير إلى أن تصوراته تلتقي مع تصورات بوتين، خاصة حول القضايا الجيوسياسية، فهو “ينظّر وبوتين يطبق” على أرض الواقع.

ويلفت إلى أن أفكاره انتشرت في منتصف التسعينيات، وخاصة في الأوساط العسكرية وجهاز الاستخبارات.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث