الرئيسيةتقارير"الوحدة 8200" سلاح إسرائيل السري لضرب الشعوب العربية ببعضها..

“الوحدة 8200” سلاح إسرائيل السري لضرب الشعوب العربية ببعضها..

- Advertisement -

وطن– تُعَدُّ الوحدة “8200” المعروفة باسم “آوريم” واحدةً من أقوى أذرع هيئة الاستخبارات الإسرائيلية، وهي وحدة مكونة من علماء نفس وخبراء سياسيين ومتحدثين باللغة العربية وخبراء تواصل اجتماعي، مهمتهم صناعة الفتنة بين الشعوب العربية تحديداً.

ويمتد عملُ هذه الوحدة إلى أنحاء العالم؛ نظراً لما تملكه من إمكانيات وخبرات تستطيع من خلالها تغذية مختلِف المؤسسات الإسرائيلية بالمعلومات اللازمة، بعد جمعها من خلال اختراقات وعمليات تجسس، يعتمدُ معظمها على العمل السيبراني، الذي يتميز فيه العاملون بها.

تفريق قوة الخصم الكبيرة

وتعتمد هذه الوحدة سياسة “فرِّق تسُد” وهو مصطلح سياسي عسكري اقتصادي الأصل اللاتيني له “divide et impera”. ويعني تفريق قوة الخصم الكبيرة إلى أقسام متفرقة لتصبح أقل قوة، وهي غير متحدة ولكن هذه المرة من خلال العالم الافتراضي، في ظل الفرقة والتشرذم التي تجتاح العالم العربي على مختلف الأصعدة.

- Advertisement -

وتتمثل مهمة هذه الوحدة بإرسال تغريدات عبر تويتر ومواقع التواصل، بأسماء عربية وهمية، يشتم السعودي فيها الفلسطيني، ويشتم اللبناني باسم السوري، ويشتم العربي باسم التركي، ويشتم التركي باسم العربي.. وهكذا مستخدمين أسماءً لرموز دينية، كعلي بن أبي طالب، وأبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب.

“لغات غير معروفة”

وبحسب تقرير سابق لموقع “الجزيرة نت” فإنّ الوحدة تضمُّ مسارين للتخصص، الأول تحت اسم مسار “أوفيك”، ويسلكُه المرشحون ذوو القدرات العالية والبيانات المناسبة، ويتلقى مَن يريد أن يسلك هذا التخصص تدريباتٍ قبل بَدء الخدمة العسكرية.

وذلك فضلاً عن تعلُّم اللغتين العربية والفارسية، اللتين تُظهر الوحدة اهتماماً خاصا بهما من بين اللغات، كما أنه ليس هناك شرط المعرفة السابقة بهذه اللغات، حيث تشمل التدريبات لغات ربما لم يعرفْها المُرشّح من قبل.

مسار ماتان

- Advertisement -

أما المسار الثاني فهو مسار “ماتان“، ويتعامل هذا المسار مع البحث وتطوير المصادر، وسيكون المرشحون المناسبون مؤهلين لشغل منصب، يجمع بين العمل التكنولوجي والعمل الاستخباري.

لا تقبل العرب

وعلى الرغم من عدم السماح بنشر معظم المعلومات حول الوحدة وتشغيلها، إلا أنه على مر السنين تمّ الكشف عن عدد من التفاصيل حولَها، وحول خريجيها، الذين شغِلوا أكثر المناصب المرغوبة في عالم التكنولوجيا الفائقة في إسرائيل؛ نظراً لما تمتعوا به من خبرات عملية في هذا المجال أثناء خدمتهم في تلك الوحدة. وهي لا تقبل العرب باستثناء الدروز ممن يعيشون في الجولان.

ويشمل تدقيق الانتساب للوحدة ومراحل اختيار المرشحين للانضمام لها، اختبارات سنوية ونصف سنوية، في اللغات، والعلوم، والبرمجة، والتفكير الإبداعي، وسرعة البديهة، بالإضافة إلى الاختبارات الجسدية.

وهناك أيضاً برنامج “مغا شميم” بجامعة “بن غوريون”، جنوب إسرائيل، حيث يمكن للمتميزين من الشباب والفتيات الدراسةُ لثلاث سنوات، قد تؤهّلهم للخدمة بالوحدة 8200، وقد لا تفعل.

هيئة البث الإسرائيلي: السلطة الفلسطينية تنفّست الصعداء بعد اعتقال آخر أسيرين من أسرى جلبوع الفارين

أحدثُ وسائل التكنولوجيا

ومن خلال هذه الوحدة المزودة بأحدث وسائل التكنولوجيا، تقع الشعوب العربية في حبالهم، فيبدأ السعودي البسيط العاطفي بالدفاع عن بلده من الفلسطيني “الحقير”، حسب التغريدات.

وبالتالي يقع الفلسطيني البسيط بالفخّ مستنكراً هجوم السعوديين على شعب فلسطين المقهور، فيردُّ ويشتم السعودي والسعودية، فيتحقق هدف أعداء الأمة. ثم ينتقلون في هذه الوحدة المسرطنة إلى شتم الإماراتي والبحريني باسم الفلسطيني، فيرد الفلسطيني وبعض شعوبنا العربية، وهكذا.

زرع الفتنة والشقاق

وبحسب مراقبين يقومُ منتسبو هذه الوحدة التابعة لمديرية المخابرات العسكرية “أمان” بإغراق وسائل التواصل الاجتماعي، بموادَّ وأخبارٍ مُعادٍ تحريرُها وصورٍ وفيديوهاتٍ غالبيتها العظمى ملفّقةٌ باحترافية؛ لزرع الفتنة والشقاق والطائفية بين أبناء الشعب الواحد، وبين الشعوب العربية فيما بينها.

وتهدفُ هذه المواد أيضاً إلى إضعاف الانتماء الوطني وقتل المعنويات، والتشكيك في الوطن والوطنيين، وبخاصة أثناء الأزمات بين الدول العربية، على غرار ما يحصل الآن بين الجزائر والمغرب.

إضافة إلى مهامَّ استخباراتيةٍ أخرى، ومنها التجسُّس، والتعرُّف على “الإرهابيين” المحتملين على الإنترنت، وتطوير التقنيات الاستخباراتية، واختراق قواعد بيانات الدول المعادية لتل أبيب، وتدميرها إن لزم الأمر.

مهارات التشفير والقرصنة

ونقل موقع “israelhayom” الإسرائيلي باللغة العبرية عن مدير العلوم العسكرية في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، قولَه: “يمكن القول إنّ الوحدة 8200 هي أهم وكالة استخبارات تقنية في العالم، وعلى قدم المساواة مع وكالة الأمن القومي في أي شيء عدا الحجم”.

ووفق المصدر ذاته، تتكون الوحدة بشكل رئيسي من جنود تتراوح أعمارهم بين 18 و21 سنة، لقدرتهم على التثقيف الذاتي والتعلم بسرعة كبيرة، حيث لا تستطيع الوحدة الوصول إلى خدماتهم إلا لفترة قصيرة، قبل انتهاء فترة خدمتهم العسكرية.

ويدرسون مهارات تشفير الكمبيوتر والقرصنة وهم يستمرون في خدمة الوحدة بعد الانتهاء من الخدمة العسكرية، في إنشاء واحتلال مناصب عليا في العديد من شركات تكنولوجيا المعلومات الدولية وفي وادي السيليكون.

ويقع وادي السيليكون الإسرائيلي في منطقة في السهل الساحلي في إسرائيل، حيث تتمركز بها شركات التكنولوجيا الفائقة.

استهداف الوحدة بصواريخ القسام

وتقع الوحدة “8200” في صحراء النقب على بُعد حوالي 30 كم من بئر السبع، وعلى بعد كيلومترين شمال كيبوتس أوريم. ومن هنا جاء اسمها.

وحتى العام 2010 كانت الوحدة غير معروفة للعالم الخارجي إلى أن تمّ تسريب معلومات عنها عبر وسائل الإعلام الغربية.

إخفاء هوية العاملين

ونظراً لأهمية الوحدة في إسرائيل، فإنّ السريةَ تُحيط بها بشكل كبير، فقد وصل إلى عدم الإعلان عن هوية العاملين بها حتى قائدها، وهو الأمر الذي كان واضحاً عند تسليم وتسلُّمِ قيادة الوحدة في 28 فبراير/شباط الماضي، حيث حرص الجيش الإسرائيلي على تمويه وجه القائد في صور الحفل، التي تمّ الإفراج عنها.

وفي أيار 2021 أعلنت كتائب القسام عن استهدافها لقاعدة التنصت 8200 أوريم وقاعدة “رعيم” برشقات صاروخية رداً على استمرار العدوان.

يرون في الظلام

وأوضح “يوسي ميلمان”، المعلّق الإسرائيلي الخبير بالشؤون الأمنية والاستخباراتية، في تقرير له بصحيفة “هآرتس” ترجمت “وطن” مقتطفات منه، أنّ رواية “يرون في الظلام”، التي كتبها حاجي دغان، وهو أحد خريجي وحدة “8200”، وهي “قصة خيالية، لكنّ عدداً غيرَ قليل من فصولها تصفُ الواقع بشكل جيد، تُقدّم لنا نظرة على العالم المتنوع للتنصت وحل الشيفرات”.

وقال “ميلمان”: إن رواية “يرون في الظلام”، هي “رواية بوليسية متعددة الطبقات، تصف بمهارة كبيرة المزاجَ السائد في وحدة جمع المعلومات وتحليل الشيفرات في قسم الاستخبارات بالجيش الإسرائيلي”.

وهي رواية يمكننا من خلالها أن نتعرف على وحدة “8200”؛ مهماتها، عملياتها، طرق عملها، والعلاقة بينها وبين الأذرع والأقسام الأخرى في جهاز الاستخبارات، ومنها وحدة “5400” في الاستخبارات العسكرية، والموساد، والشاباك”.

ونوّه ميلمان، إلى أنّ “وحدة 8200” تعتبر وحدة جمع المعلومات الرئيسية للاستخبارات العسكرية، وهي العمود الفقري والجهاز العصبي لجهاز الاستخبارات بالكامل، وتأسّست مع تشكيل الجيش عام 1948، واسمها الأول كان “ش.م 2″ (جهاز المخابرات رقم 2)”.

وأكّد الخبير أن “وحدة جمع المعلومات حصلت بقيادة القائد الأول مردخاي الموغ، أثناء حرب 1984 على عدة إنجازات”.

عمل المتنصّت

وكجزء من طريقة عمل الوحدة، أوضح أنّ رجل اللاسلكي (المتنصت) يلتقط محادثاتٍ في شبكات الاتصال، وفي حال وجدَ أمراً هاماً، كتب عنه ملخصاً وحوّله لمسؤول الشبكة، ومن هناك لضابط تحليل الشبكة، من أجل استخلاص العبر، وفي حال كان الملّخص غير كاف، يَطلب المسؤول الحصول على التسجيل بالكامل، وينقُله لتحليله؛ أي التنصت والنص الكامل للمحادثة”.

وولد “حجاي دغان” عام 1964، في كيبوتس “عين همفارتس”، ودرس في معهد نعمان التربوي. وكان مرشدًا لحركة الشباب العربي في شبابه.

كما انجذب “حجاي” إلى اللغة، ودرس في جفعات حبيبة التي أسستها أيضاً “هشومير هتسير” والتحق بعدها بالوحدة 8200، حيث درس لمدة ثمانية أشهر في مدرسة للغة العربية، ومن هناك اتبع دورات في ذكاء الشبكات والأصفار.

وبعد خمس سنوات، في عام 1989، أُطلق سراحُه برتبة نقيب. وسعت المؤسسة إلى تجنيده في ذات المجال.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث