الرئيسيةتقاريرالجفاف يُظهر السفن الغارقة منذ الحرب العالمية الثانية في نهر الدانوب (صور...

الجفاف يُظهر السفن الغارقة منذ الحرب العالمية الثانية في نهر الدانوب (صور صادمة)

تحتوي العديد منها على ذخيرة ومتفجرات

- Advertisement -

وطن – عادت العشرات من السفن الحربية الألمانية التي غرقت خلال الحرب العالمية الثانية، إلى الظهور في نهر الدانوب (ثاني أطول أنهار أوروبا) بالقرب من ميناء براهوفو بصربيا، بسبب أسوأ جفاف تشهده أوروبا حالياً.

وكانت السفن – المكشوفة بسبب انخفاض منسوب المياه في النهر – من بين مئات أغرقها الأسطول الألماني النازي في البحر الأسود الذي انسحب أمام تقدم القوات السوفيتية في عام 1944.

ويتدفق نهر الدانوب عبر 10 دول أوروبية. مما يجعله ثاني أطول نهر في القارة.

حطام سفينة حربية ألمانية من الحرب العالمية الثانية في نهر الدانوب
حطام سفينة حربية ألمانية من الحرب العالمية الثانية في نهر الدانوب في براهوفو ، صربيا ، 18 أغسطس ، 2022 (رويترز / Fedja Grulovic)
- Advertisement -

ومع ذلك، فإن عرض النهر يبلغ طوله 330 قدمًا فقط وهو صالح للملاحة بالقرب من مدينة الميناء بسبب ما يقرب من عشرين سفينة حطام تم اكتشافها هذا العام.

وبحسب ما ورد احتوت الكثير من حطام السفن على أطنان من الذخيرة والمتفجرات. مما يشكل تهديدًا للشحن ويعيق حركة النهر، وفقًا لـ”رويترز“.

حطام سفينة حربية ألمانية من الحرب العالمية الثانية في نهر الدانوب
ايفيكا سكودريتش، صياد، يمر قرب حطام سفينة حربية ألمانية من الحرب العالمية الثانية بنهر الدانوب في 18 أغسطس 2022 (رويترز / Fedja Grulovic)

وتم إزالة الألغام من سفينة غارقة وإزالتها من النهر في مارس. مما كلف الحكومة الصربية ما يقرب من 30 مليون دولار.

- Advertisement -

ومع ذلك، فإن الجفاف هذا العام – الذي ينظر إليه العلماء على أنه نتيجة للاحتباس الحراري – كشف أكثر من 20 هيكلًا على امتداد نهر الدانوب بالقرب من براهوفو في شرق صربيا. ولا يزال الكثير منها يحتوي على أطنان من الذخيرة والمتفجرات ويشكل خطرًا على الشحن.

وقال فيليمير تراجيلوفيتش ، 74 عامًا ، وهو متقاعد من براهوفو كتب كتابًا عن السفن الألمانية: “لقد خلف الأسطول الألماني وراءه كارثة بيئية كبيرة تهددنا نحن سكان براهوفو”.

حطام سفينة حربية ألمانية من الحرب العالمية الثانية في نهر الدانوب
حطام سفينة حربية ألمانية من الحرب العالمية الثانية في نهر الدانوب في براهوفو ، صربيا ، 18 أغسطس ، 2022. رويترز / Fedja Grulovic)

ويتعرض العاملون في صناعة صيد الأسماك المحلية للخطر أيضًا. بما في ذلك من رومانيا التي تقع على الجانب الآخر من النهر.

وتسببت شهور الجفاف ودرجات الحرارة المرتفعة القياسية في اختناق حركة المرور النهرية على الشرايين الحيوية في أجزاء أخرى من أوروبا. بما في ذلك ألمانيا وإيطاليا وفرنسا.

في صربيا، لجأت السلطات إلى التجريف لإبقاء ممرات الملاحة على نهر الدانوب مفتوحة.

وفي مارس / آذار، دعت الحكومة الصربية إلى طرح مناقصة لإنقاذ هياكل السفن وإزالة الذخيرة والمتفجرات.

وقدرت تكلفة العملية بنحو 29 مليون يورو (30 مليون دولار).

أنس السالم
أنس السالم
- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث