تصرف غريب لوالدة شيماء جمال فرحا بحكم إعدام “حجاج” وفجرت مفاجأة

وطن – وثقت كاميرات وسائل الإعلام التي غطت جلسة اليوم في محاكمة القاضي القاتل أيمن حجاج، رد فعل والدة الإعلامية والمذيعة المصرية المغدورة شيماء جمال، عند سماعها حكم إحالة أوارق “حجاج” زوج ابنتها الراحلة للمفتي تمهيدا لإعدامه.

والدة شيماء جمال تصلي أمام المحكمة

وأصدرت محكمة جنايات جنوب الجيزة، الثلاثاء، حكمها بإحالة أوراق أيمن حجاج وشريكه حسين الغرابلي إلى المفتي، تمهيدا لإعدامهما.

وفاجأت والدة شيماء جمال، المتواجدين أمام المحكمة بتصرف غريب بعد سماعها الحكم حيث توسطت الطريق وشرعت في صلاة ركعتين وسط المارة والسيارات.

ووثقت كاميرات وسائل الإعلام صلاة والدة المذيعة المغدورة، والتي يبدو أنها كانت تصلي ركعتي شكر لله، بعد سماعها الحكم الذي أراحها بإعدام قاتل ابنتها.

والتف العديد من الحضور حولها أثناء الصلاة لحمايتها من السيارات، وبعد فراغها رفعت والدة شيماء يدها للسماء وهي تشكر الله على الحكم، ثم أثنت أمام الكاميرات على حكم القاضي وعلى القضاء المصري الذي وصفته بـ”العادل”.

ورددت: يحيى العدل.. يحيى العدل، ونارنا بردت.”

وجاء الحكم بإحالة أوراق أيمن حجاج للمفتي، بعد تأجيل جلسة أمس لسماع دفاع محاميه، كما تم تحديد جلسة 11 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم النهائي.

والدة شيماء جمال تفجر مفاجأة جديدة

هذا وفجرت والدة الإعلامية المصرية الراحلة مفاجأة جديدة، بكشفها عن مساومة أسرة القاضي القاتل لها للتنازل عن حق ابنتها مقابل مبالغ مالية ضخمة.

وقالت في تصريحات نقلها موقع “القاهرة24“، إن أحد الأشخاص هاتفها وطلب منها التنازل عن القضية مقابل فتح حساب بنكي “لجنّة” ابنة شيماء جمال.

وأوضحت أنها رفضت ذلك ووبخته، قائلة: “واحد اتصل عليا وطالبني بالتنازل عن القضية وفتح حساب بنكي لجنة ابنة شيماء وأنا شتمته.”

أيمن حجاج وجريمة قتله لزوجته شيماء جمال

ويشار إلى أنه في 7 يوليو الماضي؛ أحالت جهات التحقيق المتهمين بقتل شيماء جمال إلى محكمة الجنايات المختصة، بعد أن وجهت لهما تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار.

وبرر المتهم الأول أيمن حجاج زوج المجني عليها، ارتكابه للواقعة؛ بسبب تعرضه الدائم للتهديد من قبلها، إذا لم يتمّ تحويل الزواج العرفي إلى رسمي، ستُرسل الفيديوهات الخاصة بهما في غرفة النوم، إلى زوجته الأولى.

وكان النائب العام أحال “حجاج” وشريكه بالجريمة حسين الغرابلي، إلى المحاكمة الجنائية في ختام التحقيقات التي باشرتها النيابة العامة.

وتبين من التحقيقات أن ”المتهمين عقدا العزم وبيتا النية على إزهاق روح المجني عليها، ووضعا لذلك مخططًا اتفقا فيه على استئجار مزرعة نائية لقتلها بها وإخفاء جثمانها بقبر يحفرانه فيها“.

والسبت، كان البرلماني المصري السابق عمر هريدي، أحد أشهر المحامين بمصر، ووكيل نقابة المحامين في مصر، أعلن عن انسحابه من فريق الدفاع عن المتهم في القضية نائب رئيس مجلس الدولة المستشار أيمن حجاج.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا