الرئيسيةالهدهدفيديو صادم لعراقية تهرول عارية في الشارع بعد طعْنها سورياً بتركيا

فيديو صادم لعراقية تهرول عارية في الشارع بعد طعْنها سورياً بتركيا

- Advertisement -

وطن – قالت وسائل إعلام تركية: إن امرأة عراقية الجنسية طعنت شاباً سورياً اتهمته باغتصابها وفرّت عارية إلى الشارع في ولاية بولو، ووثقت كاميرا مراقبة أمنية لحظةَ هروب المرأة وهي عارية إلى أحد المتاجر.

تعرفا عن طريق الانترنت

وبحسب موقع “medyabar” التركي، فإن الحادث وقع في منطقة “Seyrancık” في حوالي الساعة 20.30 من مساء السبت.

- Advertisement -

وفي تحقيق الشرطة تبيّن أن المرأة والشاب يعيشان بنفس المنزل، وكانا قد تعرّفا على بعضهما البعض عن طريق الانترنت.

سكين المطبخ لإنهاء الجدال

وأثناء وجودهما في المنزل، اندلع جدال لسبب غير معروف. ومع تصاعُد الجدل أصابت “س.أ” الشاب في رقبته بسكين عثرت عليها في المطبخ.

وأخذت طفلها الذي كان معها وهربت عارية من المنزل، ولجأت إلى محل قريب من المنزل الذي شهد الحادثة.

- Advertisement -

ونُقل عن مالك متجر كان شاهداً على هروب الشابة أن الأخيرة دخلت متجره عارية وتحمل طفلاً.

فقام بإبلاغ الشرطة التي حضرت وأخذت إفادة المرأة، وتم إرسال فرق الصحة والشرطة إلى مكان الحادث بعد الإبلاغ عن رجل غارق بدمائه على الأرض.

مقطع فيديو وثق ما حدث

وبث الموقع مقطع فيديو تم تصويره من كاميرا أمنية يُظهر المرأة العارية وطفلها وعدد من الأشخاص الذي صودف وجودهم أمام المحل. وبدا بعضهم وهم يشيرون- فيما يبدو- إلى المنزل الذي شهد الحادثة.

الجالية العراقية في تركيا

وتُعتبر الجالية العراقية في تركيا ثاني أكبر جالية عربية بعد الجالية السورية، فوفقاً لإحصاءات وزارة الهجرة العراقية هناك أكثر من 700 ألف عراقي مقيم في تركيا.

ويتوزعون بكثافة في 12 من أصل 81 ولاية في تركيا، وهي بحسب الترتيب إسطنبول وأنقرة، إضافة إلى (سامسون وسكاريا ويالوفا وبورصا، وأسكي شهير وغازي عنتاب وألانيا وجورم وبولو).

وكان 5 سوريين، تعرضوا مساء الجمعة، لعملية طعن أثناء جلوسهم في إحدى الحدائق في ولاية بولو التركية، في هجوم يُعتقد أن وراءه مواقف عنصرية اتجاه اللاجئين السوريين.

وقال الصحفي التركي “Emre Erciş” عبر حسابه في تويتر إن السوريين الخمسة تعرضوا للهجوم من عدد من الشبان الأتراك في أثناء جلوسهم في الحديقة.

وتابع: “حيث بدأ الهجوم بعد مطالبتهم للشبان السوريين بالمغادرة، ليتطور الوضع ويبدأ الشبان الأتراك بالهجوم عليهم بالسكاكين.”

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث