الرئيسيةتقاريرصحيفة فرنسية تزعم أن محمد السادس مصاب بمرض "مزمن" وتتحدث عن دور...

صحيفة فرنسية تزعم أن محمد السادس مصاب بمرض “مزمن” وتتحدث عن دور قادم لوريث العرش!

- Advertisement -

وطن- في تقرير جديد، قالت صحيفة ” lalibre” الفرنسية الشهيرة إن حالة الملك محمد السادس الصحية تقلق رعاياه بشكل كبير.

ونقل فرانسواز نيونس، مراسل الصحيفة في الرباط عن شخصية سياسية معروفة في المغرب- فضلت عدم الكشف عن هويتها- قولَها إن أحدَ أكثر القضايا المحرمة في المغرب هي “صحة الملك، أو بالأحرى مرضه”.

مرض الملك من المحرمات

وبحسب تقرير الصحيفة فإنه بعد أن ظلَّ بعيدًا عن الكاميرات لعدة أشهر، عاد الملك المغربي بالفعل للظهور على الصور الرسمية في 7 أبريل/نيسان الماضي لاستقبال بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، بعد عودة العلاقات المغربية الإسبانية.

- Advertisement -

وقالت الصحيفة إن صور اللقاء كانت تتحدث عن نفسها، حيث إن الملك فقد الكثير من وزنه، على غير الشكل الذي عرفناه به، حيث كان يعاني من زيادة الوزن ووجهه ممتلئًا ومنتفخًا – بالكورتيزون، كما تقول الشائعات – ليظهر فجأة ووجنتاه تتسعان وشكله يذوب.

وأوضحت الصحيفة أن صحة الملك تظل موضوعًا يتم التطرق إليه فقط في الصحافة الأجنبية، وحتى في هذا الوقت، بخطوات صغيرة.

وقالت الصحيفة إنه في عام 2009، عندما أصدر القصر الملكي بيانًا صحفيًا حول “الملك حول إصابته بـ” عدوى فيروس الروتا مع علامات في الجهاز الهضمي وجفاف حاد يتطلب فترة نقاهة لمدة خمسة أيام” ، أراد إدريس شحتان ، مدير جريدة المشعل الأسبوعية ، التحقيق في صحة الملك والعثور على ما لم يقال في الإعلان الرسمي، ليتم سجنه لمدة عام.

- Advertisement -

ولفتت الصحيفة إلى أنه تم الانتظار حتى عام 2017 لرؤية إعلان رسمي جديد بشأن صحة الملك ، مع إزالة الظفرة من عينه اليسرى في مركز مستشفى كوينز فينج لطب العيون في باريس، مشيرةً إلى أنه منذ ذلك الحين ، اختار القصر التواصل بانتظام بشأن الحالة الصحية للملك.

وهكذا أُعلن في عامي 2018 و2020 عن عمليتي قلب كانتا ناجحتين لتصحيح عدم انتظام ضربات القلب، إلا أنه في أوائل يوليو/تموز الماضي، وخلال رحلة خاصة إلى فرنسا، أصيب الملك بفيروس كورونا، وفقًا لبيان رسمي جديد.

وقالت الصحيفة إن هذه الرحلة كانت أول رحلة له إلى الخارج منذ بداية الوباء، باستثناء إقامته في الجابون، حيث يمتلك عقارًا استثنائيًا، مشيرةً إلى أنه حتى عملية القلب عام 2020 تمت في الرباط، بينما أجريت الأولى في باريس، دليل على أن الملك كان يخشى بشدة أن يتلوث بالفيروس.

ومع ذلك -بحسب الصحيفة- ليس فيروس كورونا هو المسؤول عن الضعف الكبير للملك، حيث تعود الصور إلى بداية أبريل/نيسان الماضي.

وشدّدت الصحيفة على أن الشفافية تتوقف عند القصر، معتبرة أنه “من الصعب تصديق أن هذا الرجل البالغ من العمر 59 عامًا، ذا الوجه الطويل المنتفخ، والذي يعبّر عن نفسه بصعوبة، وفطريات على الفم والوجه متحرك أحيانًا مع التشنجات اللاإرادية، لا يعاني من أي مرض مزمن. ”

وفي هذا السياق، قالت الشخصية السياسية المعروفة والتي حملت اسماً وهمياً “محمد” :”الكل يعرف وهو نفسه يعرف أن الجميع يعلم ، لكن لا أحد يتحدث عن ذلك مباشرة لأن الرهانات السياسية كبيرة لأن الملك ما يزال يركز معظم السلطة في يديه.”

تحديث مجلس الوصاية

ووفقا للصحيفة، فإنه للتعامل مع أي احتمال، تم تحديث مجلس الوصاية الذي يمكنه الحكم في حال غاب الملك، مؤكدة على أن مولاي حسن ، الابن الوحيد للملك ووريث العرش العلوي البالغ 19 ستكون له يداه في الحكم إذا لزم الأمر، لافتة إلى أنه حتى عيد ميلاده العشرين ، سيستفيد من دعم مجلس الوصاية إذا مات محمد السادس قبل ذلك.

وقالت الصحيفة إن ولي العهد “مولاي حسن” كان يدرس لمدة عام في كلية الحوكمة والعلوم الاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد السادس للفنون التطبيقية في بن جرير أثناء مرافقته أو تمثيله لوالده الملك في ممارسة السلطة.

كما كان حاضراً بشكل ملحوظ في مجلس الوزراء الأخير، في يوليو، مشيرةً الصحيفة إلى أن الأمير استعد لتولي العرش منذ ولادته، وقد احتفل للتو بعيد ميلاده التاسع عشر في 8 مايو/آيار الماضي.

استقرار حكم محمد السادس
واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إنه في النظام الملكي، تعتبر القدرة على الحكم بالغياب تقليدًا قويًا للغاية، مشيرةً إلى أن وساطات وهندسة كاملة موجودة من أجل ذلك.

وأشارت إلى أنه في الواقع، الملك الراحل الحسن الثاني، والد محمد السادس ، قد قاوم محاولتين للانقلاب ، فإن النظام الملكي قد اكتسب استقرارًا – عقيدته لمدة 23 عامًا – مع محمد السادس على الرغم من تكرار حركات الاحتجاج الشعبية

موقع فرنسي يكشف تدهور الحالة الصحية للملك محمد السادس وينشر هذه الحقائق!

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث