الرئيسيةالهدهدفيديو جثمان جوى استانبولي وهذا ما حدث أمام قبرها (شاهد)

فيديو جثمان جوى استانبولي وهذا ما حدث أمام قبرها (شاهد)

- Advertisement -

وطن- تتفاعل مواقع التواصل الاجتماعي الآن بشكل كبير مع الجريمة البشعة التي هزّت سوريا، بمقتل الطفلة البريئة جوى استانبولي، والمختفية منذ أيام حيث عُثر على جثتها مشوّهة وملقاة بمكب نفايات تل النصر في حمص.

جنازة جوى استانبولي

ولاقى فيديو وثّق تشييع جنازة جوى استانبولي، إلى مثواها الأخير تفاعلاً كبيراً من قبل النشطاء.

- Advertisement -

ووثّق الفيديو الذي رصدته (وطن) لحظاتٍ مؤثرةً جداً لعائلة جوى وذويها.

وظهر جثمان الطفلة السورية الضحية محمولاً على النعش، ويتسابق عددٌ كبير من المشيعين في حمله.

وشهدت الساحة أمام القبر الذي ستُدفن به جوى استانبولي، ازدحاماً كبيراً وسط صيحات التكبير والتهليل من الحاضرين.

- Advertisement -

وحرص عدد كبير من أهالي حمص، على المشاركة في جنازة الطفلة السورية البريئة التي قُتلت دون ذنب، مواساةً لأهلها وتضامناً معهم.

العثور على جثة جوى استانبولي.. مشوهة داخل كيس نايلون

وكانت وزارة الداخلية السورية قد أعلنت، في بيان لها، الأحد، أنه تمّ العثور على جثة الطفلة السورية جوى استانبولي، مرميةً بالقرب من مقبرة “تل النصر” في حمص.

وأفاد نشطاء أن أهالي المنطقة عثروا صباح، الأحد، على جثة الطفلة “جوى استانبولي” 3 سنوات بعد 5 أيام من فقدانها في ظروف غامضة.

وأشارت وزارة داخلية النظام السوري في منشور على صفحتها في “فيسبوك” إلى أنه نتيجة للتحقيقات الأولية والكشف الطبي على الجثة، تبين أنها تعود للطفلة جوى استانبولي التي فُقدت منذ تاريخ 8/8/2022 من أمام منزل ذويها في حي المهاجرين الموالي.

وقد تعرّفت والدتها عليها من خلال ملابسها وتبيّن أن سبب الوفاة النزفُ الحاد الناجم عن ضرب الرأس بآلة حادة، وقرر القاضي تسليم الجثة لذويها أصولاً. وأشار المصدر إلى أن التحقيقات مستمرة لكشف ملابسات الجريمة وتوقيف مرتكبيها.

قُتلت بآلة حادة

من جانبه أكد مدير الهيئة_العامة للطب الشرعي (الدكتور زاهر حجو) لإذاعة “شام إف إم” أن التشوّه الظاهر على جثمان الطفلة “جوى”، والتي فُقدت قبل أيام في مدينة حمص، ناتجٌ عن حالة التّفسخ “تحلل الجسد”.

وأضاف أن حالة الوفاة ناتجة عن الضرب بآلة حادة على الجانب الأيسر من رأس الطفلة.

وبدأت قصة الطفلة جوى مساء الثلاثاء الفائت، حين تلقّى والدها “طارق استانبولي”، اتصالاً من زوجته تخبره بأن طفلتهما اختفت في “حي المهاجرين” بمدينة “حمص”، ولم يعثروا عليها كما قال الوالد.

وأضاف في تصريحات لإذاعة “نينار إف إم”، أنهم بحثوا عنها طويلاً ولم يجدوها ثم قاموا بإبلاغ الشرطة، التي حضرت على الفور وبدأت البحث عنها.

ورجّح الأب أنّ طفلته اختفت بين الساعة الـ7 والـ8 مساء الثلاثاء، وأكّد أن أحداً لم يتواصل معهم لطلب فدية. كما وصف الموضوع بالغامض تماماً، خصوصاً أن جميع الأهالي والجيران في الحي أكدوا أنهم شاهدوا الطفلة.

لكن لا يوجد حتى اللحظة أي معلومة دقيقة لتحديد كيفية اختفائها. إلى حين العثور على جثتها مرمية في كيس نايلون بالقرب من مكبّ القمامة في تل النصر.

وتم نقل جثمان الطفلة إلى مشفى “الباسل” بحي الزهراء ويتم حالياً الكشف عليها من قبل الطبابة الشرعية.

وعبّر عددٌ من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي ” تويتر” عن سخطهم وحزنهم لهذه الجريمة النكْراء، مطالبينَ سلطات الأمر الواقع في حمص بالقبض على الجناة والقصاص منهم.

جثة جوى استانبولي مشوهة وملقاة بمكب نفايات بعد قتلها بآلة حادة (شاهد)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث