الرئيسيةالهدهدسلمى بهجت.. القاتل يكشف كيفية إعداده للجريمة وكيف استغل صديقتها لتنيفذ مخططه

سلمى بهجت.. القاتل يكشف كيفية إعداده للجريمة وكيف استغل صديقتها لتنيفذ مخططه

- Advertisement -

وطن- أصدرت النيابة العامة في مصر بيانا كشفت فيه معلومات صادمة حول اعترافات إسلام محمد طرطور قاتل زميلته سلمى بهجت حيث وجه لها 17 طعنة لرفضها الارتباط به.

وبحسب ما ورد في بيان النيابة العامة، فإن الجاني كشف تفاصيل إعداده لارتكاب جريمته، معترفا بأنه كان يتعاطى المخدرات، كما أقر بقتل المجني عليها عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

وقال أنه ”بعد رفض ذويها خطبتها إليه، استمر تواصلهما، ثم اختلفا لمحاولاته منعها من العمل أو لقاء صديقاتها بدعوى حرصه عليها“.
وأشار إلى أنه ”لاحقا قطعت سلمى تواصلها معه، بعدما اتهمته بالكفر والإلحاد، بسبب ما رسمه على جسده من وشوم قال إن قصده منها لفت الانتباه إليه“.

تهديد القاتل للضحية بتشويه سمعتها والعزم على قتلها

- Advertisement -

وأقر إسلام طرطور بأنه ”هدد سلمى بعد انقطاعها عنه، بالإساءة إلى سمعتها وقتلها“.

وأضاف أنه ”في الـ29 من حزيران/ يونيو الماضي، عزم على قتلها في الجامعة بمطواة كانت معه، ولما فشل استدعى والديه للحضور ليطلبا من والدها خطبتها بعدما علم بتواجده يومئذ بالجامعة“.
وتابع أن ”والد المجني عليها رفض خطبتهما آنذاك حتى يزيل ما على جسده من وشوم ويستكمل دراسته“.

انقطاع التواصل بينهما

ولفت إلى أنه ”ومنذ ذلك الحين انقطع تواصل المتهم بالمجني عليها، وحاول الاتصال بخالها وشقيقها لحظر الآخرين اتصالاتهم به، حتى وصل إلى صديقتها التي سبق أن حصل على رقم هاتفها من المجني عليها، فعلم من الصديقة بلقائهما يوم الواقعة، فعزم على ارتكاب جريمته في ذلك التوقيت“.

- Advertisement -

واستطرد إسلام محمد بالقول إنه ”اشترى سكينا وبقي متربصا للمجني عليها بالعقار الذي شهد الواقعة، حتى وصولها، فباغتها وطعنها عدة طعنات، وأغلق باب العقار عليه بعدما تجمع الأهالي، مهددا إياهم بالإيذاء“.
وقال إنه ”في تلك اللحظات صور المجني عليها وهي صريعة، واتصل بوالدته ليخبرها بارتكابه الجريمة“.

صديقة سلمى بهجت أبلغت إسلام محمد عن مكان تواجد المجني عليها

وكشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة في مصر، أن صديقة سلمى بهجت، هي من أبلغته عن مكان تواجد المجنى عليها في مقر صحيفة محلية بمحافظة الشرقية.
وتضمن البيان الصادر عن النيابة العامة في مصر مساء الأربعاء، شهادة صديقة للمجني عليها تعمل بالصحيفة، أن“ المجنى عليها انقطعت عن التدريب منذ سبعة أشهر لاستكمال دراستها، ثم قبل يوم الواقعة اتصلت الشاهدة بها للاطمئنان عليها، فعلمت بمرورها بضائقة نفسية، فألحت على لقائها بمقر الجريدة في اليوم التالي“.

وأضاف البيان أنه ”وفي ذات الليلة تواصل المتهم مع الشاهدة التي سبق له الحصول على رقم هاتفها، وسألها عن المجني عليها لعدم تمكنه من الوصول إليها، فأخبرته بحضورها في اليوم التالي للقائها بمقر الجريدة“.
وحضر المتهم إلى المكان فعلا، وارتكب جريمته.
وتحفظت النيابة العامة على هاتف صديقة المجني عليها وصاحب الجريدة التي كانت تتدرب فيها لفحصهما.

مالك الجريدة يكشف تلقيه رسالة من الجاني

ووفقا للتحقيقات ”كشف صاحب الجريدة المشار إليها تلقيه رسالة من المتهم قبل يوم الواقعة طلب فيها الحضور لمقر الجريدة رغبة في تلقيه تدريبا بها، فرحب بحضوره، ويوم الواقعة علم من صديقة المجني عليها التي تعمل بذات الجريدة بارتكابه جريمة القتل بعدما سمع أصواتا بالعقار“.

وكانت سلمي بهجت، طالبة الإعلام قد لقيت مصرعها عصر الثلاثاء في محافظة الشرقية في مدخل عمارة بها مقر صحيفة محلية، حيث قام المتهم إسلام طرطور بقتلها بـ17 طعنة، مدعيا تخليها عنه بعد ارتباطهما عاطفيا لفترة ومساعدته لها أثناء الدراسة.

رسائل تهديد مروعة نشرها قاتل سلمى بهجت قبل ساعات من الجريمة (شاهد)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث