الرئيسيةحياتناآخر كلمات رجاء حسين وكواليس الأيام الأخيرة في حياتها.. هل شعرت بقرب...

آخر كلمات رجاء حسين وكواليس الأيام الأخيرة في حياتها.. هل شعرت بقرب رحيلها؟

- Advertisement -

وطن– تداول ناشطون آخر لقاء للفنانة المصرية الراحلة رجاء حسين، والتي توفيت اليوم عن عمر يناهز الـ84 عاماً بعد معاناة مع المرض.

أنا وحيدة

وتحدثت رجاء حسين في حوار عبر برنامج 90 دقيقة، مع الإعلامية بسمة وهبة، عن أمنيتها الوحيدة قائلة: “أتمنى أن الناس اللي بتحبني تترحم عليا بعد وفاتي.. أنا وحيدة وماليش غير بنتي.. بس أنا عمري ما قلت الكلام ده لحد، لكن أنا إحساسي هو اللي بيحركني عشان كده قولت دلوقتي”.

وانهارت رجاء حسين بالبكاء لحظتها وكأنها كانت تشعر بقرب رحيلها، وحاولت بسمة وهبة تهدئتها.

- Advertisement -

وكشفت ابنة رجاء حسين تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة والدتها.

وقالت ابنة رجاء حسين في تصريح لصحيفة “القاهرة 24”، إن والدتها الراحلة تدهورت حالتها الصحية ونُقلت إلى المستشفى منذ يوم رأس السنة الهجرية. ومكثت في الرعاية المركزة، ولكن حالتها لم تتحسن مطلقًا إلى أن غادرت الحياة صباح اليوم الساعة الـ 5 فجرًا.

طليق رجاء حسين

- Advertisement -

وحضر طليق رجاء حسين، الفنان سيف عبد الرحمن، وزوجته المخرجة دينا واصف؛ لتوديع طليقته الفنانة الراحلة قبل نقل جثمانها إلى مسجد الشرطة لتشييعه لمثواه الأخير بمقابر العائلة.

وخيم الحزن على ملامح سيف عبد الرحمن وزوجته، لتأثرهم بوفاة الفنانة رجاء. والتي عرف عنها وجود علاقة صداقة قوية بزوجة طليقها الفنان سيف عبد الرحمن.

وكانت رجاء حسين، قد فاجأت جمهورها بخبر انفصالها عن زوجها الفنان سيف عبد الرحمن، بعد 51 عاما من الحياة الزوجية. التي كان يعتقد البعض أنها تنعم بالهدوء والاستقرار.

51 سنة ارتباط

وكشفت رجاء حسين تفاصيل انفصالها قائلة: ” 51 سنة مروا عليا بمرهم، وكان مُرهم أكتر من حلوهم.. أنا بحتفظ بالأسباب لنفسي ومبحبش أخون، وده كان جوزي أبو أولادي.. انفصلت 2006 مفتحتش بوقي، وابني توفى 2014 مفتحتش بوقي إلا حتى لما ابنه توفي من زوجته الثانية وهما في قمة الاحترام. وحزنت على ابنه زي ابني بالضبط، وأنا اللي دفعت سيف للزواج وهو اعترف، وأنا قلت بلاش مياعة واتجوز”.

وتابعت: “أنا بصيت لقدام.. مليش أخوات مليش أعمام مليش خيلان ولا خالات، ووحيدة مكنش ليا غير سيف وبنتي وابني. وده اللي خلاني استحمل 51 سنة جواز. وكنت عايزة أربي عيالي تربية كويسة. وأنا مؤمنة ما دام في أطفال مينفعش الانفصال إلا لما يكبروا ويقفوا على رجليهم”.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث