الرئيسيةحياتناوفقًا للخبراء إليك نصائح لاختيار أفضل مقعد في الطائرة لرحلة مريحة

وفقًا للخبراء إليك نصائح لاختيار أفضل مقعد في الطائرة لرحلة مريحة

- Advertisement -

وطن-تَعْرِضُ بعض شركات الطيران فرصة السماح لك باختيار مقعدك مقابل رسوم معينة. ويمكن أن يكون هذا الاختيار حاسمًا للمسافر، خاصة عندما يتعلق الأمر برحلة طويلة المدى.

إن اختيار مكانك على متن الطائرة ليس بالمهمة السهلة. إليك أفضل المقاعد التي يجب الاختيار من بينها وفقًا لهذا الخبير.

قبل صعود الطائرة .. إحذر من نشر هذه الصورة على مواقع التواصل

 كيف يمكن أن تختار مكان مقعدك؟

لا تجلس في مقعد قريب من جناحي الطائرة، فهذا يمنعك من رؤية المناظر من علياءها
لا تجلس في مقعد قريب من جناحي الطائرة، فهذا يمنعك من رؤية المناظر من علياءها

كتب الخبير في شركة طيران كزافي تيتلمان، عموداً في صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية، بشأن كيفية اختيار أفضل المقاعد على متن الطائرة. وأكد أنه إذا كان معيارك النهائي هو الراحة، عليك التركيز على الثلث الأول من الطائرة.

- Advertisement -

فوفقا له فإن الجلوس في المقدمة، سيمنعك من سماع ضوضاء محرك الطائرة. أما الجلوس بالقرب من مستوى الأجنحة، أي بالقرب من مركز ثقل الطائرة، يكون الشعور بالاضطراب أقل قليلاً.

من ناحية أخرى، يحذرك الخبير من حجز مقعد بالقرب من جناح الطائرة مباشرةً، لأن هذا يفسد عليك رؤية المناظر الجميلة، إذا كنت تريد الاستمتاع بالمنظر من الأعلى بالفعل.

ملصق صغير على شكل مثلث
ملصق صغير على شكل مثلث

هذا ويقدم الخبير نصيحة أخرى: “يوجد مقعدين بجوار النافذة على جانبي الطائرة (اليمين واليسار)، من خلالهما يمكنك رؤية الأجنحة والمحرك بشكل أكثر وضوحًا. ويشار إليهما بملصق صغير على شكل مثلث مثبت على جدار الطائرة.

هذا هو المقعد الأكثر أمانًا في الطائرة

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث