الرئيسيةالهدهدسجال حاد بين وزير عُماني وكاتب كويتي يشعل "تويتر"

سجال حاد بين وزير عُماني وكاتب كويتي يشعل “تويتر”

- Advertisement -

وطن- شهدت موقع التدوين المصغر “تويتر” سجالا حادا بين وزير التراث والسياحة العماني سالم المحروقي وبين الكاتب الكويتي حسين الرواي، وذلك على إثر نشر الأخير مقالا له عبر صفحته على “فيسبوك” انتقد عدم حدوث تطور في محافظة ظفار العمانية التي زارها قبل أيام.

وكان “الراوي” قد شرح في مقاله أنه لم ير أي تطور في محافظة ظفار العمانية خلال زيارته لها مؤخرا، منتقدا عدم اهتمام وزارة التراث والسياحة بتطويرها على الرغم من أهميتها السياحية.

وقال:”ما بين يوم 19 إلى يوم 30 من شهر يوليو المنصرم من هذا العام، أي بالتحديد ما مدته 12 يوماً قضيت فترة عطلتي في ربوع منطقة ظُفار في سلطنة الخير والحُب عُمان، ولقد كانت عطلة رائعة”.

لا تطور حقيقي ملموس

- Advertisement -

وتابع قائلا:”لكن للأسف لم أجد أي تطوّر حقيقي ملموس في ظُفار! ولا أي شيء! وبلا ولا شيء! لا سهل إتين تطوّر سياحياً، ولا عين دربات تطوّر محيطها، ولا عين حمران، ولا عين آثوم، ولا أي عين اُخرى في جغرافية ظُفار، ولا منطقة افتلقوت، ولا شاطئ المغسيل ولا منطقة كهف المرنيف، ولا أي مكان آخر! وكأن ظُفار خارج حسابات وزارة التراث والسياحة العمانية !”.

وأضاف قائلا: “وأنا في أحد سهول صلالة الخضراء حيث لا توجد أي مراكز للخدمات التجارية، تذكرت كلمة وزير التراث والسياحة العمُاني سالم المحروقي عندما قال في لقاء معه على قناة العربية: “نحن نعمل بصمت”. فضحكت من ذلك الصمت الذي لم يأتي معه أي عمل حقيقي يشاهده العمانيون والسيٌاح على حدٍ سواء!”.

عدم وجود استثمار حكومي

ووجه “الراوي” سؤالا للوزير العماني بالقول:” وإني اسأل السيد المحروقي هل يُعقل أن المُتجِه لأي نقطة سياحية طبيعية في ظُفار لن يجد فيها أي إستثمار سياحي حكومي، لا مطاعم ولا أسواق ولا مقاهي ولا حتى سوبر ماركت واحد يبيع ما يحتاجه السُياح وغيرهم من الأكل والشُرب! في تلك الأماكن ستجد فقط بعض العمالة التي تبيع ما تقدمه من اللحم والدجاج المشوي والرز في أماكن مفتوحه ومهترئة مصنوعة من الخشب، ومن النادر أن تجد عندهم غذاء نظيف بلا قُصور!”.

وواصل تساؤلاته قائلا:”هل يُعقل يا السيد المحروقي أن تكون الأكشاك البدائية الصغيرة الضيقة التي تُستخدم كبقالات هي سيّدة كل السهول والوديان والجبال والطرقات السريعة في ظُفار؟! أين العمل الذي كنت تؤديه وأنت صامت؟!”.
خالد البلوشي يرد على “الرواي” والوزير يتبنى موقفه

- Advertisement -

انتقاد “الراوي” لوزير السياحة العماني، دفع مدير أول الشؤون الحكومية بالطيران العماني الدكتور خالد بن عبدالوهاب البلوشي” للرد عليه في مقال نشره عبر صحيفة “الرؤية”، وتبناه الوزير سالم المحروقي.

وقام الوزير سالم المحروقي بإعادة نشر المقال الذي جاء بعنوان: ” كُفوا أقلامكم عن سياحتنا”، عبر صفحته الرسمية على “تويتر” في تبني واضج في كل ما ورد فيه.

وأردف في تغريدة أخرى قائلا:”وفضاء النقد البناء القائم على الدراية والاحاطة والموضوعية سيبقي مرحبا به اما دون ذلك فموقعه حيث هو مهما ارتفع الصوت .. الاختصاصات والاهداف والخطط واضحة وثابتة”.

الخارجية العُمانية تدرس قرارا جديدا بشأن دخول الإيرانيين للسلطنة.. والوزير “بن علوي” يكشف التفاصيل

حسين الرواي يرد على الوزير سالم المحروقي

تبني الوزير “المحروقي” لمقال “البلوشي” دفع الكاتب الكويتي حسين الرواي للرد من جديد، حيث غرد مخاطبا الوزير بالقول:” يفترض من معاليكم كوزير في الحكومة العمانية الكريمة أن يكون فكرك أكبر وصدرك أرحب من أن تتبنى هذه السطور المُستأجرة التي لن تنفع العظيمة عُمان حفظها الله”.

وتابع قائلا: ” معالي الوزير سوف يقرأ بدقة المقام العماني السامي تغريدتك هذه وما كتبه تحتها الشعب العماني الغيور على بلاده وسيتأكد من تقصيرك”.

انتقادات عمانية لموقف الوزير

يشار إلى أن تبني الوزير سالم المحروقي لمقال “البلوشي” قد اثار عاصفة انتقادات ضده من قبل المغردين العمانيين الذين رأوا أن الكاتب الكويتي نشر مقاله بدافع الحب لسلطنة عمان ورغبة منه في أن يرى فيه منافسة قوية وجاذبة للسياح.

انطلاقة جديدة للقطاع السياحي في سلطنة عُمان.. إعلامي يفجر المفاجأة ووزير السياحة يكشف التفاصيل

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث