الرئيسيةالهدهدالكشف عن هوية جندي قام بإخصاء أسير أوكراني (شاهد)

الكشف عن هوية جندي قام بإخصاء أسير أوكراني (شاهد)

- Advertisement -

وطن- كشف موقع “ذي إنسايدر” الروسي الاستقصائي الذي صنفته روسيا مؤخرا بأنه “عميل أجنبي”، عن هوية الجندي الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يقوم بإخصاء أسير أوكراني ، الأمر الذي أثار موجة استنكار وضجة كبيرة على مواقع التواصل مخرا.

وقال الموقع الإخباري إن الجاني المزعوم هو “أوشور سوج مونجوش” المولود عام 1993، موضحا أنه على الرغم من أن مونجوش نفى الاتهام عند مواجهته، إلا أنه “أوقع عن نفسه من خلال الخلط في شهادته”.

- Advertisement -

ولفت الموقع إلى أنه تم تحديد موقع تصوير الفيديو، وهو “مصحة بريفيليا” بالقرب من ليسيتشانسك، منطقة لوهانسك، شرقي أوكرانيا، والتي خضعت للسيطرة الروسية في أوائل يوليو.

وأخبر “مونجوش” المحققين من موقع “بيلنجكات” المتخصص في الصحافة الاستقصائية، الذين تعقبوه أيضًا، أن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB) احتجزه لمدة يومين أثناء دراسته لمقطع الفيديو، لكن المحققين خلصوا إلى أنه لا علاقة له بالأمر.

الجندي ينفي التهم المنسوبة إليه

وأوضح مونجوش عبر الهاتف: “عندما كنت معهم في اليوم الثاني، أدركوا أنني لست أنا، وأوضحوا أن الجنود الأوكرانيين فعلوا ذلك بأنفسهم لأن الشخص الذي تعرض للتشويه اغتصب فتاة تبلغ من العمر عشر سنوات”.

- Advertisement -

وتابع: “لقد عثروا عليه، وعاقبوه، ثم وجد أحدهم مقطع الفيديو هذا وأدى إلى كل هذا الهراء. (…) فهم ضباط (FSB) كل شيء فجأة وتركوني أذهب بعد يومين”.

في الوقت نفسه، قال لموقع “ذي إنسايدر” – الذي أجبرته الحكومة الروسية على النفي في بداية الحرب – إنه لم يعذب أي شخص ولم يحمل سلاحًا في يديه مطلقًا، ولكنه كان يرافق الصحفيين الروس.

لكن الموقعين قالا إنهما أثبتا بشكل قاطع أن “مونجوش” هو الشخص الذي أجرى عملية الإخصاء. وتم التعرف عليه من القبعة وسواره المميز الذي كان يرتديه في الفيديو المخالف وأيضًا في مقاطع أخرى يظهر وجهه بوضوح، والذي اعترف بأنه هو.

فيديو مروع لجنود أوكرانيين يطلقون النار على أسرى من الجيش الروسي (شاهد)

تقنيات حديثة ساعدت في كشف هوية الجندي

وقال “ذي إنسايدر” أيضًا، إنه تم التعرف على الرجل من خلال استخدام تحليل الفيديو وتقنية التعرف على الوجه الحديثة التي أزالت جميع الشكوك الأخيرة حول هويته.

ولفت الموقع إلى أن الجندي الذي ظهر بالزي العسكري الروسي ينتمي إلى جمهورية توفا النائية الواقعة على الحدود مع منغوليا الخارجية، وهي نفس منطقة سيبيريا التي ينتمي إليها وزير دفاع بوتين سيرجي شويجو.

كما خدم في وزارة الطوارئ الروسية، برئاسة شويجو، الذي يتولى المسؤولية الكاملة عن القوات الروسية.

وقالت مصادر مطلعة إن مونجوش “السادي” كان يقاتل مع كتيبة تابعة للزعيم الشيشاني رمضان قديروف – وهو أمر نفاه رغم وجوده في الصور مع مقاتلي “أخمات”، بما في ذلك تلك التي التقطت في الشيشان.

صور الجندي على مواقع التواصل تكذب روايته

وقال الموقع أنه ادعى أنه لم يحمل سلاحًا في يديه أبدًا، ولكن على صفحته في فكونتاكتي (تم حذفها لاحقًا) نشر صورًا له بأسلحة.

وقالت صحيفة “ذي إنسايدر” في تقرير مفصل: “السادي الذي عذب أسير الحرب الأوكراني تبين أنه مرتزق من كتيبة أخمات، أوشور سوج مونجوش”.

وقال المشتبه به لـ “بيلنجكات”، إنه عاد من الحرب “منذ أكثر من شهر” بعد أن خدم مع قوات قاديروف في أوكرانيا.

وكان الصحفيون الروس الذين التقى بهم في أوكرانيا أرسلوا إليه مقاطع فيديو الإخصاء العنيفة بعد وقت قصير من نشرها على نطاق واسع. قالوا له: “انظر إلى الهراء الذي تم تصويره عنك”.

وحثوه على الإدلاء ببيان إلى جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB)، وهو ما فعله. وأخبره الضباط أن الحادث العنيف شارك فيه جنود أوكرانيون وليسوا جنود روس وتم تصويره بعد مغادرته أوكرانيا.

وقال “لست مستعدًا للقيام بهذا النوع من الهراء، حتى أنني لم أطلق رصاصة واحدة من الأسلحة التي أعطوني إياها”.

وكانت النائبة الأوكرانية إينا سوفسون، قد قالت في تغريدة على مقطع الفيديو، إنه يجب معاقبة المتورط بوصفه “جريمة حرب”. وأضافت: “على روسيا أن تدفع ثمن ذلك”.

وتابعت: “أعطوا أوكرانيا الأسلحة التي نحتاجها لوقف هذا الكابوس بشكل نهائي. لا يمكن للعالم أن يتظاهر بأن هذا لا يحدث”.
يشار إلى صحيفة “الغارديان” البريطانية ذكرت قبل أيام أنه انتشر على مواقع التواصل في روسيا وخاصة على تطبيق “تليجرام”، مقطع فيديو مروع يظهر على ما يبدو جنديًا روسيًا يخصي أسيرا أوكرانيًا، وذكرت تقارير أخرى أنه قُتل لاحقا.

انتشار فيديو الإخصاء

وتم نشر اللقطات، التي راجعتها “الغارديان”، في الأصل على قنوات Telegram الموالية لروسيا.

ويظهر جندي روسي، يرتدي قبعة سوداء مميزة واسعة الحواف، وهو يقترب من الأسير المقيد، وهو مستلقي على وجهه ليقوم بقطع بنطاله من الخلف.

وبحسب اللقطات، كان الأسير الملقى على الأرض يرتدي رقع زرقاء وصفراء تدل على أنه أوكراني.

وظهر الجندي الروسي الذي كان يرتدي القبعة وقفازات جراحية زرقاء في يده، حاملا سكينًا ذات مقبض أخضر، ويمد يده إلى الجزء السفلي والمناطق الحساسة لتشويه السجين، بينما يسيء جنود آخرون إليه.

“فيديو” صادم ومروع لإخصاء جندي أوكراني أسير على يد جنود بوتين

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث