الرئيسيةالهدهدبينما أدانت قطر العدوان.. الإمارات والبحرين تحذران مواطنيها في إسرائيل وردود غاضبة

بينما أدانت قطر العدوان.. الإمارات والبحرين تحذران مواطنيها في إسرائيل وردود غاضبة

- Advertisement -

وطن- في واقعة أثارت موجة غضب عارمة في ردود المغردين، حذرت سفارتا الإمارات والبحرين مواطنيهما المتواجدين في إسرائيل بتوخي الحيطة والحذر خشية من صواريخ المقاومة دون أن تدينا عدون الاحتلال على قطاع غزة.

وقالت سفارة الإمارات في دولة الاحتلال في تغريدة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”تدعو سفارة الدولة في تل أبيب المواطنين المتواجدين في إسرائيل بأخذ الحيطة والحذر وضرورة اتباع تعليمات السلامة الصادرة عن السلطات الإسرائيلية”.

كما دعت السفارة مواطنيها المتواجدين في إسرائيل بالتواصل مع السفارة في الحالات الطارئة.

وعلى التوالي، تبعتها سفارة مملكة البحرين بتوجيه تحذير لمواطنيها، قائلة:” تهيب سفارة مملكة البحرين في تل أبيب بالمواطنين البحرينيين الكرام المتواجدين في دولة إسرائيل بتوخي الحيطة والحذر واتباع الاجراءات الأمنية الرسمية المعلنة.”

ردود غاضبة من قبل المغردين على موقف السفارتين

وعقب إعلان السفارتين هذه التعليمات لمواطنيهما، ضجت الردود بموجة غضب عارمة من قبل المغردين العرب، الذين شنوا هجوما عنيفا عليهما معبرين عن غضبهم من مواقف البلدين.

اتفاقات التطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل

وفي 15 أيلول/ سبتمبر 2020، أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تطبيع الإمارات والبحرين علاقاتهما مع الاحتلال، بحضور رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، ووزير خارجية مملكة البحرين عبد اللطيف الزياني.

إدانات عربية للعدوان على غزة

جاء ذلك في وقت أدانت فيه عدة دول عربية ومنظمة التعاون الإسلامي والأزهر الشريف، والمنسق العام لعملية السلام بالشرق الأوسط، التصعيد العسكري في قطاع غزة، وسط مطالب بوقف العنف.

وأعربت دولة قطر في بيان صادر عن الخارجية القطرية عن “إدانتها واستنكارها الشديدين للعدوان الإسرائيلي الجديد” على قطاع غزة.

وشددت وزارة الخارجية القطرية في بيانها”على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف اعتداءات الاحتلال المتكررة بحق المدنيين، لا سيما النساء والأطفال”.

وجددت الخارجية القطرية “موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وأن تكون عاصمتها القدس الشرقية”.

من جهتها، طالبت الحكومة الأردنية بـ“الوقف الفوري للعدوان والتحرك العاجل والفاعل لوقف التصعيد“.
وحذر الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول من ”التبعات الخطيرة للتصعيد وترويع المدنيين الذي لن يؤدي إلا لزيادة التوتر والعنف وتعميق بيئة اليأس“.

الازهر يدين العدوان على غزة

بينما وصف الأزهر الشريف ما يحدث في غزة بأنه ”سجل إجرامي جديد، ونقطة سوداء في جبين المجتمع الدولي“.
وجددت تونس ”التزامها الثابت بمواصلة دعم الحق الفلسطيني غير القابل للسقوط بالتقادم إلى حين انتهاء الاحتلال وإقامة الشعب الفلسطيني الشقيق لدولته المستقلة وعاصمتها القدس“.

وأدانت الجزائر بشدة العدوان الغاشم، الذي شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، مجددة تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني.

وأعربت الجزائر- في بيان صادر عن وزارة خارجيتها، عن قلقها البالغ إزاء هذا التصعيد الخطير، الذي يضاف إلى سلسلة لا تنتهي من الانتهاكات الممنهجة بحق المدنيين؛ في خرق واضح وجلي لجميع المواثيق والقرارات الدولية ذات الصلة.

المقاومة الفلسطينية ترد برشقات صاروخية مكثفة وصفارات الإنذار تدوي في إسرائيل (شاهد)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث