الرئيسيةحياتناملكة جمال جزائرية تلفت الأنظار إليها بفعل استثنائي وتفاجئ الجميع (فيديو)

ملكة جمال جزائرية تلفت الأنظار إليها بفعل استثنائي وتفاجئ الجميع (فيديو)

- Advertisement -

وطن – تعمل “ملكة جمال بربر العالم” الجزائرية “ميليسا خرف الله”، في ورشة تصليح للسيارات، بمدينة بجاية الجزائرية من أجل تغيير الصورة النمطية عن النساء وتمثيل المرأة الأمازيغية.

ميليسا خرف الله ملكة جمال بربر العالم

وسلط تقرير مصور لتلفزيون “DW” الألماني، الضوء على ميلسيا وهي ملكة جمال وميكانيكية بنفس الوقت. وتقوم بعرض الأزياء وسط ورشة لتصليح السيارات وتشعر بالانتماء إلى عالمين مختلفين.

- Advertisement -

وقالت “ميليسيا” وهي ملكة جمال “بربر العالم 2021” للقناة في تقرير مصور: “إذا خيروني بين عرض الأزياء وميكانيك السيارات فلا يمكنني الاختيار بينهما.”

وارجعت ذلك إلى: “لتيقني أنهما مختلفان ولكنها تعرف كيف تمزج أو توفق بين العالمين.”

عروض داخل الورشة

ولفتت الشابة الجزائرية المتحدرة من ولاية بجاية، إلى أنها تقوم بعروض على طريقتها الخاصة في الورشة الميكانيكية.

- Advertisement -

وبحسب التقرير فإن ميلسا حاصلة على ماجستير في “الإلكتروميكانيك”، ولكن شغفها بعالمي السيارات والأزياء جعلها تقبل تحدي العيش ما بين شحوم السيارات، ومكياج الجمال لتغير الصورة النمطية عن المرأة.

وكشفت أنها تتلقى تعليقات وأصداء في مواقع التواصل يمكن وصفها بالسلبية وتقوم بالرد عليها.

وتابعت ميلسا أنها تشرح لمنتقديها أن ما تقوم به نابع من حبها لمهنتها وشغفها. وكذلك لتظهر بأن المرأة يمكنها أن تعمل في ورشة ميكانيكية وتشجيعهن على دخول هذا المجال.

سفيرة المرأة الأمازيغية

وإضافة إلى لقب ملكة جمال بربر العالم 2021 حصلت ميليسا على لقب سفيرة لثقافة وتقاليد المرأة الأمازيغية.

وأظهرت مقاطع لها وهي ترتدي الزي التقليدي للمرأة الأمازيغية مع عدد من الفتيات.

وبموازاة ذلك تسعى ميليسا إلى فتح ورشة نسوية لتصليح السيارات.

وأشارت إلى أن طموحها هذا من أجل مواصلة كسر التابوهات في مجتمع محافظ ورسالتها إلى النساء:” إذا أحببتن حرفة أو مهنة فما عليكن إلا التعمق والخوض فيها ولا تقلن إنها حكر على الرجال أو أن المجتمع سينظر إليكن نظرة دونية”.

المصدرDW
خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث