الرئيسيةتقاريرالصراع على السلطة في العراق.. هل يستتب الأمر للصدر؟

الصراع على السلطة في العراق.. هل يستتب الأمر للصدر؟

- Advertisement -

وطن- سلطت وكالة “رويترز” في تقرير لها الضوء على المشهد السياسي المرتبك في العراق، مشيرة إلى تصاعد الصراع على السلطة هناك بين رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وخصومه الشيعة المدعومين من إيران مع اقتحام أنصاره البرلمان وبدء اعتصام مفتوح.

الصراع على السلطة في العراق

وأدى الخلاف حول من سيشكل الحكومة المقبلة ـ بحسب التقرير الذي ترجمته (وطن) ـ إلى تعميق الانقسام في المجتمع الشيعي الذي هيمن على السياسة العراقية. منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بصدام حسين في 2003.

ما هي خلفية الخصومة ولماذا تصاعدت، وماذا يعني هذا للعراق وما هي مخاطر العنف؟

الصدر وريث لسلالة دينية بارزة، وهو شعبوي يتمتع بقاعدة دعم شديدة الولاء ولديه سجل حافل من الأعمال المتطرفة، بما في ذلك قتال القوات الأمريكية بعد الغزو والاشتباك مع السلطات العراقية.

قاد ميليشيا قوية تحت اسم “جيش المهدي”، في السنوات التي تلت الغزو، لكنه حلها رسميًا في عام 2008. وخلفتها “سرايا السلام” التي تحتفظ بآلاف المقاتلين المسلحين.

ويمارس مقتدى الصدر نفوذاً كبيراً في الدولة حيث يشغل أنصاره مناصب عديدة. وقد أكد على أوراق اعتماده كوطني عراقي في السنوات الأخيرة، وعارض نفوذ كل من الولايات المتحدة وإيران.

ويشكل خصومه الشيعة تحالفا يسمى إطار التنسيق يضم سياسيين متحالفين مع طهران. مثل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، وجماعات شبه عسكرية تسلحها وتدربها إيران.

وتعود علاقات العديد من هذه الجماعات بطهران إلى الحرب الإيرانية العراقية، عندما دعمت إيران المتمردين الشيعة ضد صدام.

وكل جانب الآن يتهم الآخر بالفساد.

“إل موندو”: 15 عاما بدون صدام حسين والعراق حبيس الفوضى والطائفية

لماذا تم تصعيد الصراع؟

وازدادت التوترات سوءًا منذ انتخابات أكتوبر / تشرين الأول، التي برزت فيها حركة الصدر كأكبر كتلة لها 74 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 329 وتراجعت حصة الفصائل المدعومة من إيران إلى 17 من 48 سابقًا.

بعد الفشل في إلغاء النتيجة في المحاكم، شرعت الفصائل المدعومة من إيران في إحباط جهود “الصدر” لتشكيل حكومة تضم حلفائها من الأكراد والعرب السنة ، لكنها تستثني الجماعات التي وصفها بالفساد أو الموالية لطهران.

وعلى الرغم من تضاؤل ​​أعدادهم في البرلمان، تمكنت الجماعات المتحالفة مع إيران من إحباط الصدر من خلال إنكار ثلثي النصاب القانوني اللازم لانتخاب رئيس دولة كردي – وهي الخطوة الأولى نحو تشكيل حكومة.

“القشة التي قسمت ظهر البعير”

وشعر الصدر بالإحباط من الجمود وأصدر تعليماته إلى نوابه بالانسحاب من البرلمان في يونيو حزيران.

وطرح المالكي ، خصم الصدر ، نفسه لمنصب رئيس الوزراء – وهو منصب يجب أن ينتقل إلى شيعي في النظام السياسي العراقي – لكنه تراجع بعد أن انتقده الصدر على تويتر.

ثم قام خصوم الصدر بطرح مرشح آخر ، محمد شياع السوداني ، الذي يعتبره أنصار الصدر من الموالين للمالكي. يبدو أن هذه الخطوة كانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير لأنصار الصدر ، مما أشعل فتيل الاحتجاجات.

ماذا يعني هذا بالنسبة للعراق؟

لقد مضى العراق الآن أكثر من تسعة أشهر بدون حكومة جديدة – وهو رقم قياسي في حقبة ما بعد صدام.

واشتد الصراع السياسي في بلد يعاني من خدمات عامة مزرية وفقر مرتفع وانتشار البطالة، على الرغم من الثروة النفطية الهائلة وعدم وجود صراع كبير منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية قبل خمس سنوات.

في الوقت الذي أدى فيه ارتفاع أسعار النفط الخام إلى زيادة عائدات النفط العراقية إلى مستويات قياسية ، لا توجد ميزانية للحكومة لعام 2022 ، كما تم تأجيل الإنفاق على مشاريع البنية التحتية التي تشتد الحاجة إليها والإصلاحات الاقتصادية.

في غضون ذلك ، يعاني العراقيون العاديون من انقطاع الكهرباء والمياه. ويقول برنامج الغذاء العالمي، إن 2.4 مليون من السكان البالغ عددهم 39 مليون نسمة في حاجة ماسة إلى الغذاء ومساعدات سبل العيش.

ويواصل رئيس الوزراء المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي دوره في تصريف الأعمال في الوقت الحالي.

ما هي فرص العنف؟

وأثارت دعوة “ الإطار التنسيقي ” لأنصارها للتجمع يوم، الأحد، مخاوف من المواجهة في الشوارع ، لكنها ألغت التظاهرات بعد ذلك.

ودعت الأمم المتحدة إلى وقف التصعيد قائلة، إن “أصوات العقل والحكمة ضرورية لمنع المزيد من العنف”. كما دعا العديد من القادة العراقيين إلى الحفاظ على السلم الأهلي.

وتعهد “الصدر” بالعمل السياسي السلمي، لكن تسانده كتائب “السلام” المسلحة ويحتفظ كثير من أتباعه المدنيين بالسلاح ، مما أثار مخاوف من وقوع اشتباكات مسلحة إذا تصاعدت المواجهة.

سيكون الخلاف بين الشيعة العراقيين خبرا سيئا لإيران، التي كان لها نفوذ كبير في العراق من خلال حلفائها الشيعة منذ أن أطاحت الولايات المتحدة بخصمها صدام.

وكانت إيران التي لم تعلق بعد على التطورات الأخيرة قد تدخلت من قبل لتهدئة الاضطرابات الداخلية في العراق.

محلل سياسي يتحدث لـ”وطن” عن سيناريوهات ما بعد قرار “الصدر” المفاجئ وحكومة العراق المقبلة

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث