الرئيسيةالهدهدبعد سقوط عشرات الجرحى .. أنصار التيار الصدري يقتحمون مقر البرلمان للمرة...

بعد سقوط عشرات الجرحى .. أنصار التيار الصدري يقتحمون مقر البرلمان للمرة الثانية والصدر يحذر

- Advertisement -

وطن– عقب واقعة اقتحام البرلمان قبل أيام، جدد أنصار التيار الصدري، السبت، تظاهراتهم أمام المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد رفضا لترشيح تكتل “الإطار التنسيقي” محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة.

وتوافد أنصار التيار الصدري إلى ساحة التحرير والمناطق المحيطة بها قرب بوابة المنطقة الخضراء وسط إجراءات أمنية مشددة.

ووثقت مقاطع فيديو تم تداولها اليوم أن المتظاهرين تمكنوا من اختراق الكتل الخرسانية المحيطة بالمنطقة الخضراء التي تضمّ مؤسسات حكومية وسفارات أجنبية.

والأربعاء الماضي، اقتحم آلاف من أنصار الصدر مبنى البرلمان العراقي وهم يرددون هتافات مناهضة لمنافسيه السياسيين الشيعة، عقب تلميحهم إلى اتفاق بشأن رئيس وزراء محتمل.

اقتحام البرلمان للمرة الثانية

كما أقدم المتظاهرون على اقتحام مقر البرلمان للمرة الثانية.

الصدر يحمل الحكومة مسؤولية إراقة الدماء

من جانبه، حمّل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم السبت، الكتل السياسية مسؤولية إراقة دماء المتظاهرين، وذلك بعد إصابة العشرات منهم.

وغرد حساب ”صالح محمد العراقي“ عبر منصة ”تويتر“، وهي صحفة تابعة للصدر، قائلاً: ”نحمل الكتل السياسية أي اعتداء على المتظاهرين السلميين“.
وأضافت، أن ”القوات الأمنية مع الإصلاح والإصلاح معها، سرقتم أموال العراق فكفاكم تعدي على الدماء الطاهرة“.
وتابع، أن ”الشعب خط أحمر“.

سقوط جرحى

جاء ذلك، بعد سقوط نحو 25 جريحاً في مختلف مواقع الاحتجاج، حسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.
وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً للضحايا، حيث أصيب بعضهم بإطلاقات يُعتقد أنها نارية، فيما أصيب بعضهم بالدخان المسيل للدموع.

الكاظمي يدعو لحماية لمتظاهرين

من جهته، طالب رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، القوات الأمنية، بحماية المتظاهرين.
وقال مكتب الكاظمي في بيان، ”وجه الكاظمي القوات الأمنية بحماية المتظاهرين، ودعا المتظاهرين إلى التزام السلمية في حراكهم، وعدم التصعيد، والالتزام بتوجيهات القوات الأمنية التي هدفها حمايتهم، وحماية المؤسسات الرسمية“.
وأكد الكاظمي، بحسب البيان، أن ”استمرار التصعيد السياسي يزيد من التوتر في الشارع وبما لا يخدم المصالح العامة“.
وشدد ”على أن القوات الأمنية يقع عليها واجب حماية المؤسسات الرسمية، مع ضرورة اتخاذ كل الإجراءات القانونية لحفظ النظام“.
وجدد المتظاهرون رفضهم لاسم محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء، والذي رشّحه لهذا المنصب خصوم الصدر السياسيون في الإطار التنسيقي الذي يضمّ كتلًا شيعية أبرزها دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، وكتلة الفتح الممثلة لفصائل الحشد الشعبي الموالي لإيران.

اقتحام جماعي للبرلمان العراقي بسبب محمد السوداني: “إيران برة برة” (فيديو)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث