الرئيسيةحياتنافي غضون ساعات...جوني ديب يبيع مجموعته الفنية الأولى بقيمة خيالية

في غضون ساعات…جوني ديب يبيع مجموعته الفنية الأولى بقيمة خيالية

- Advertisement -

وطنأفادت عدة تقارير أن جوني ديب حقق حوالي 3 ملايين جنيه إسترليني (3.6 مليون دولار) في غضون ساعات، من بيع المجموعة الأولى من لوحاته الفنية.

وبعد ساعات من إعلانه عن أعماله الفنية، تمكن الممثل العالمي من بيع 780 قطعة من فنه المعروض، في ” كاسل فاين أرت ” Castle Fine Art، بالعاصمة البريطانية لندن.

وذكرت شبكة سكاي نيوز أن طلبات شراء رسوم ديب انهالت على موقع المعرض الالكتروني. مما تسبب في تعطله لفترة وجيزة.

 المجموعة الفنية الأولى

وفقا لموقع المعرض، تصور مجموعة الرسوم التي تحمل عنوان فرندز أند هيروز (أصدقاء وأبطال) الأشخاص الذين ألهموا ديب في حياته.

ومن بينهم رولينغ ستون كيث ريتشاردز، آل باتشينو، وإليزابيث تايلور.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت بي بي سي أنه في غضون ساعات من إعلانه عن بيع البعض من لرسوماته، باع ديب 780 قطعة. وبلغ سعر كل صورة أربع صور رئيسية حوالي 14،950 جنيه إسترليني (18،000 دولار).

وكتب ديب على حسابه: لطالما استخدمت الفن للتعبير عن مشاعري، والتفكير في الأشخاص الأكثر أهمية بالنسبة لي، مثل عائلتي وأصدقائي والأشخاص الذين أحبهم.”

وأضاف “رسومي حاضرة جدا في حياتي. لكنني احتفظت بها لنفسي وقيدت نفسي. ما من أحد يفترض أن يقيد نفسه.”

قضية التشهير

تأتي عملية البيع، بعد أن رفع ديب دعوة قضائية ضد زوجته السابقة، أمبر هيرد، بشأن مقال رأي نشرته في صحيفة واشنطن بوست، في ديسمبر 2018، قالت فيها أنها كانت ناجية من العنف الجنسي والمنزلي.

جوني ديب وآمبر هيرد

وانتهت الشهر الماضي المحاكمة التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة، بعد أن وجد المحلفون أنهما مسؤولان عن التشهير ببعضهما البعض.

لكنهم منحوا ديب الكثير من التعويضات، وفقا لما أورده موقع إنسايدر.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث