الرئيسيةحياتناماذا قالت علا الفارس عن أزمة أحلام العجارمة!؟

ماذا قالت علا الفارس عن أزمة أحلام العجارمة!؟

- Advertisement -

وطن – دخلت الإعلامية الأردنية علا الفارس على خط أزمة زميلتها الإعلامية أحلام العجارمة مع زوجها وليد سقالاكي، معبرة عن دعمها لأحلام ومساندتها لها.

الفارس نشرت تغريدة عبر “تويتر” تعليقا على فيديو لقاء العجارمة مع ابنها الوليد: “تذكرت لما قالوا عني توقفت وأنا طلبت أجازة ورحت أمريكا وبعدها تعاقدت مع مكان آخر واستقلت والعالم نازلين تأليف أولهم زملاء”.

وأضافت: “البنت طلبت اجازة الي مرقت فيه مو سهل .. واخيرا لو عندي ذرة شك انه احلام العجارمة بتألف او حتى قصدت الاساءة لأهل سوريا او غيرهم ما بكتب حرف.. الأمور حورت“.

- Advertisement -

وتساءلت :”كيف بدها تتهم زوجها وبينهم محاكم ؟ عشان يستخدم الشيء ضدها قانونيا ؟ . هو طلع بفيديو ما حد اشار له هو طلع واعترف وفوق هذا اتهمها بما ليس فيها ليبرر فعلته واجج الرأي العام ضدها .. انا ما بحب الظلم ابدا احلام ما قصدت الاساءة والايام كفيلة بتوضيح ذلك بعد ان يقول القانون كلمته الأخيرة”.

زوج أحلام العجارمة ينفي رواية زوجته

- Advertisement -

وكان وليد سقالاكي زوج الإعلامية الأردنية أحلام العجارمة قد فجر قنبلة من العيار الثقيل، مفندا رواية زوجته حول ما كشفته عن اختطاف ابنها “الوليد” من قبل عصابة للاتجار في البشر في إدلب السورية.

وقال “سقالاكي” في مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي مخاطبا الإعلامية الأردنية، إنه مبهور بـ“فيلم“ الاختطاف، طالبا منها إعطاءه رقم المخرج الذي استطاع تأليف وتمثيل قصة الاختطاف المزعومة، على حد وصفه.

وأوضح، أن ابنه لم يخطف أبدا، مشيرا إلى أنه هو من أخذه بقرار من المحكمة التركية، مضيفا أنه على خلاف مع زوجته منذ 10 أشهر، ولغاية الآن هي على ذمته ولم يحدث طلاق بينهما.

وتابع، أن هناك خلافا ومحكمة ودعاوى، ولكن دون طلاق حتى الآن، مستغربا من تصرف زوجته وخروجها على السوشيال ميديا، مضيفا، أنه لا يستطيع رؤية ابنه حاليا سوى مرة في الشهر، واليوم الخامس من كل شهر، وبوجود رجال الشرطة.

وقال إنه بقرار من المحكمة استلم ابنه من أحلام، وقد استلمه وأدخله سيارته، ومن ثم قام بإعطائه لصديق له أوصله للحدود، وقد دخل الطفل الحدود بطريقة شرعية، وكان أمانة عند جماعة يعرفها لغاية ترتيب أوراقه الثبوتية ليعود ويأخذه من تلك الجماعة.

وأضاف موجها حديثه لطفله ”حبيبي الوليد رح تكبر وانت تحمل معك ذكريات مؤلمة عن عملية خطف وهمية ادعتها السيدة الفاضلة أحلام أمك، دون ذكر القصة الحقيقية وهذا كله لتلميع صورتها وإبراز اسمها من جديد“.

وزعم سقالاكي أن زوجته تمر بظروف صعبة للغاية، متهما إياها بمحاولة منعه من رؤية ابنه الوليد، مشيرا إلى أن الوليد هو ابنه كما هو ابنها، وعندما يكون مع والده وبضيافة أهل الكرم في إدلب لا يكون مخطوفا.

وكشف عن نيته بأنه كان ينوي وضع ابنه في إدلب بينما يستطيع اللحاق به ومن ثم البقاء معه وسط أهله في لبنان لمدة أشهر ريثما يتم حل الخلاف بينه وبين زوجته، ومن ثم يقوم بإعادة الوليد لأمه، مشيرا إلى أنه لم يكن ينوي أن يحرمها من ابنها.

وبين أن ولده بقي 10 أيام في إدلب وكان على تواصل دائم عبر الفيديو مع الجماعة التي كان يأتمنها عليه وكان يتحدث مع ابنه يوميا للاطمئنان عليه، كما بحوزته مقاطع فيديو للوليد وهو في إدلب تصف الأجواء التي كان يعيشها هناك وكيف كان يلقى حسن الرعاية والاهتمام.

وقال إنه هو من اتخذ قرارا بتسليم الوليد لوالدته، لأن الجماعة التي كانت تعتني به في إدلب تعرضت للضغط، مستنكرا ما قامت به زوجته من تصريحات وتقديم الشكر لعدة جهات على جهودها لتخليص ابنها من قصة اختطاف مزور.

وأكد أنه لا يخاف من أي إجراء قانوني، وأنه سيعود إلى تركيا وليس مطلوبا.

اختطاف ابن أحلام العجارمة

وكانت الإعلامية الأردنية أحلام العجارمة، كشفت، الجمعة، عن تفاصيل مؤثرة لتسلسل أحداث ما وصفته بـ“الخطف“ التي تعرض لها ابنها ”الوليد“ في تركيا لمدة 20 يومًا، وتهريبه إلى مدينة إدلب السورية، عن طريق ”عصابة لتهريب البشر“.

ونشرت ”العجارمة“ مقطع فيديو عبر حسابتها على مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة، يوثق لحظة لقائها بطفلها بعد عودته سالمًا، كما أرفقت الفيديو بشرح لما حدث معها ومع طفلها خلال الفترة الماضية، منذ 5 تموز/ يوليو الحالي.

وفي وقت لاحق قالت الإعلامية الأردنية المقيمة في تركيا إن جنسية خاطفي طفلها الذين قاموا باختطافه وتهريبه إلى سوريا قبل 3 أسابيع كانوا من الجنسيتين اللبنانية والسورية، نافية أن يكونوا أتراكًا.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث