الرئيسيةحياتناعن عمر يناهز 35 عامًا...إنهاء حياة الباندا الأكبر سنا في العالم (بالصور)

عن عمر يناهز 35 عامًا…إنهاء حياة الباندا الأكبر سنا في العالم (بالصور)

تدهورت صحته منذ وفاة شريكته..

- Advertisement -

وطن- نفق يوم الخميس آن آن، عميد دببة الباندا العملاقة الموجودة في الأسر، حسب ما أعلنت عنه حديقة حيوانات “أوشن بارك” في هونغ كونغ.

وأشارت صجيفة ‘الغارديان” البريطانية إلى أن الباندا آن آن ولد في برية مقاطعة سيتشوان الواقعة جنوب غرب الصين عام 1986.

كما أشارت حديقة “أوشن بارك”، أين أمضى فيها آن آن معظم أيام حياته، إلى أن عمره يوازي 105 سنوات من  العمر البشري وقد قتل قتلا رحيما.

- Advertisement -

تدهور صحته

أوضحت إدارة الحديقة، التي كان آن آن يعيش فيها منذ عام 1999، أن علامات تدهور مستمر ظهرت على صحته خلال الأسابيع الماضية، مع تراجع كميات الطعام التي كان يتناولها حتى امتنع تماما عن الأكل.

الباندا آن آن خلال إحياء عيد ميلاده ال31

وفي بيان، قالت حديقة أوشن بارك “نعلن بحزن شديد خسارة آن آن”.

- Advertisement -

وأضافت “آن آن عضو لا غنى عنه في عائلتنا وقد كبر جنبا إلى جنب مع الحديقة، كما أقام علاقة صداقة قوية مع السكان المحليين والسياح على حد سواء”.

وكانت آن آن وجيا جيا، وهي أكبر أنثى من حيوانات الباندا العملاقة سنا في العالم ماتت في عام 2016 عن عمر 38 عاما، هديتين من الحكومة الصينية.

World's Oldest Male Giant Panda Dies At Age 35 - Live News Americaوتبقى لدى الحديقة الآن اثنان من حيوانات الباندا العملاقة هما ينغ ينغ ولي لي.

“مهددة بالانقراض”

لسنوات عديدة، كان الخبراء قلقين من أن الحيوان على وشك الانقراض.
في العام الماضي، قال المسؤولون الصينيون إن حيوانات الباندا العملاقة، لم تعد مهددة بالانقراض في البرية، لكنها لا تزال معرضة للخطر مع وجود عدد خارج الأسر يبلغ 1800.
ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث