الرئيسيةالهدهدمقاتل أوكراني يطلق قذيفة على الروس وهو يصرخ:"هذه من أجل سوريا" (فيديو)

مقاتل أوكراني يطلق قذيفة على الروس وهو يصرخ:”هذه من أجل سوريا” (فيديو)

- Advertisement -

وطن- في فيديو لاقى تفاعلا واسعا أهدى مقاتل أوكراني قذيفة مدفع للسوريين الذين يعارضون نظام الأسد، ويواجهون عدوهم المشترك الاحتلال الروسي في سوريا.

مقاتل أوكرانيا يخاطب السوريين

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو لجندي أوكراني يقصف موقعاً للمحتل الروسي ويصرخ :هذا من أجل سوريا”.

وبدا الجندي وهو يقف بالقرب من المدفع ويخاطب شخصاً آخر لا يرى في المقطع باللغة الأوكرانية، ثم يقوم بإطلاق قذيفة بحماس شديد.

“لا يشعر بالمظلوم إلاّ المظلوم”

وتفاعل عدد كبير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي مع المقطع، الذي يعبر عن وحدة حال بين السوريين والأوكرانيين الذين يواجهون عدوا واحدا دمر البشر والحجر في البلدين.

وعلق الإعلامي “أحمد موفق زيدان”: “لا يشعر بالمظلوم إلاّ المظلوم”وتابع :” نسأل الله أن يهدّ ويهلك المحتل الروسي وحلفائه”.

بينما علق “محمد الرنتيسي”: “جندي أوكراني يقصف القوات الروسية ويقول “هذه من أجل سوريا” بينما بعض الحكام العرب يمدون يد العون للقاتل بشار الأسد ويحاولون إرجاعه للجامعة العربية”.

ورأى آخر أن “كل ما تحتاجه الثورة السورية هو الدهاء والحكمة”.

وأضاف أن فتح قنوات تنسيق مع الجيش الأوكراني سيساعدكم على إنهاك الدب الروسي وغلمانه المجوس.

وعقب “محمد شبير” أن الأوكراني اليهودي أصبح يعرف مأساة السوريين هزلت”.

وتابع أن الأوكراني الصهيوني “هو من أراد الدمار للجيوش العربية ابتداء من العراق وسوريا دمرهم بالحروب ودمر نفسية وقوة الجيش المصري بالتطبيع والذل والمهانة.”

وبدوره علق “أنس”: “جندي أوكراني ينتقم لسوريا من روسيا التي قتلت أكثر من مليون ضحية بالتعاون مع الرئيس السوري بشار الأسد وعائلته المحتلة.

تعاطف متبادل

وبمقابل تعاطف الأوكرانيين مع السوريين يبدي غالبية السوريين تعاطفاً لافتاً مع الأوكرانيين.

ومرد ذلك كما يقول الكاتب “أكرم البني” أن السوريين يعرفون جيداً ماهية المعاناة التي تنتظرهم، قتلاً وتدميراً وتشريداً، مع وضوح تقدم موسكو في سياسة الأرض المحروقة التي اتبعتها في سوريا.

لكن ثمة حسرة تعتمل في نفوس الكثيرين منهم حول التباين الصارخ في الموقف الغربي والعالمي مما حصل في بلادهم وما يحصل في أوكرانيا.

ولا تزال الحرب الروسية – الأوكرانية مستمرة منذ أكثر من 5 أشهر دون أن يلوح في الأفق أي حل سياسي ينذر بقرب انتهاء هذه الأزمة رغم التداعيات الاقتصادية والإنسانية الكبيرة الناتجة عنها.

قمح بكميات ضخمة مسروق من أوكرانيا في طريقه لسوريا.. ما القصة؟

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث