الرئيسيةالهدهدتركيا تُكذب السلطات العراقية وأول رد رسمي بشأن قصف منتجع في دهوك...

تركيا تُكذب السلطات العراقية وأول رد رسمي بشأن قصف منتجع في دهوك بالعراق

- Advertisement -

وطن– في أول رد رسمي من تركيا على الاتهامات التي وجهت لها بشأن قصف منتجع “زاخو” في محافظة دهوك بشمال العراق، رفضت أنقرة هذه الاتهامات وكذبت السلطات العراقية.

تركيا تنفي قصفها منتجع زاخو بدهوك

وكانت السلطات في العراق اتهمت تركيا بقصف المنتجع العراقي، ما أسفر عن سقوط 8 قتلى ومصابين آخرين، الأمر الذي دعاها لاستدعاء السفير التركي لدى بغداد، بعد مزاعم مسؤولين أكراد بأن الهجمات كانت نتيجة غارة تركية.

وأصدرت الخارجية التركية عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، بيانا صحفيا حول الهجوم الذي وقع في محافظة دهوك العراقية.

- Advertisement -

وجاء فيه بحسب ما رصدت (وطن):”تلقينا ببالغ الأسى نبأ مقتل 8 أشخاص وإصابة 23 آخرين في حصيلة أولية. جراء هجوم وقع على حافة مجرى مائي اليوم (20 يوليو/ تموز) في قضاء زاخو بمحافظة دهوك العراقية.”

وتابع بيان الخارجية التركية:”نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمد بواسع رحمته من فقدوا حياتهم في هذا الحادث المأساوي، ونقدم تعازينا إلى الشعب العراقي الصديق والشقيق وحكومته، ولا سيما أقرباء الضحايا، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين.”

وشدد البيان في الوقت ذاته على أن تركيا ضد أي هجوم يستهدف المدنيين.

تكذيب للسلطات العراقية

- Advertisement -

وأوضح:”تقوم تركيا بمكافحة الإرهاب بشكل يتوافق مع القانون الدولي مع مراعاة عظمى لحياة المدنيين والبنية التحتية المدنية والصروح الثقافية والتاريخية وحماية الطبيعة.”

وأكدت تركيا أن “مثل هذه الهجمات التي تستهدف المدنيين الأبرياء يتم تنفيذها من قبل منظمة إرهابية، ويستهدف من خلالها موقف تركيا المحق والحازم في مكافحة الإرهاب.”

وأضاف بيان الخارجية التوضيحي:”تركيا مستعدة لاتخاذ كافة الخطوات فيما يخص إظهار الحقيقة.”

كما دعت أنقرة السلطات العراقية إلى عدم الإدلاء بتصريحات تحت تأثير ما وصفته بـ”خطابات ودعاية التنظيم الإرهابي الغادر.”

ودعت تركيا أيضا السلطات العراقية للتعاون للكشف عن الجناة الحقيقيين لهذه الحادثة المأساوية.

استدعاء القائم بأعمال الحكومة العراقية لدى تركيا

وأعلنت الحكومة العراقية، الأربعاء، أنها ستستدعي القائم بأعمالها لدى أنقرة “لغرض المشاورة”، إثر اجتماع طارئ للمجلس الوزاري للأمن الوطني ترأسه رئيس الوزراء، أعقب قصفاً أودى بتسعة مدنيين في إقليم كردستان وحمّلت بغداد مسؤوليته لتركيا.

وقرر المجلس “استقدام القائم بالأعمال العراقي من أنقرة لغرض المشاورة، وإيقاف إجراءات إرسال سفير جديد إلى تركيا”، بالإضافة إلى “توجيه وزارة الخارجية باستدعاء السفير التركي لدى العراق وإبلاغه الإدانة” و”مطالبة تركيا بتقديم اعتذار رسمي وسحب قواتها العسكرية من جميع الأراضي العراقية”.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إن واشنطن تراقب الوضع في أعقاب قصف أدى إلى مقتل مدنيين، لكنه رفض التعليق بالتفصيل مع تكشف معلومات عن الضربة.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث