الرئيسيةحياتنابيسان إسماعيل تثير الغضب بفستان "الدولارات" العاري في دبي (شاهد)

بيسان إسماعيل تثير الغضب بفستان “الدولارات” العاري في دبي (شاهد)

- Advertisement -

وطن- أثارت اليوتوبير السورية المعروفة “بيسان اسماعيل” الجدل بعد ظهورها وهي ترتدي فستانا صنع بالكامل من الدولارات.

بيسان إسماعيل وفستان الدولارات

وظهرت بيسان في فيديو تداوله مستخدمو مواقع التواصل، وهي تقول أنها صنعت فستانها اللافت بأرباحها من منصة الفيديوهات يوتيوب.

https://youtu.be/CYulLz2sfgQ

- Advertisement -

وأضافت بيسان إسماعيل عندما كانت تتجول داخل أحد المراكز التجارية بدبي في الإمارات، أنها قامت بدفع فاتورة مشترياتها من أحد المتاجر عبر سحب الدولارات من فستانها الجديد.

وبحسب احصائيات لموقع “youtubers” بلغ إيرادات بيسان اسماعيل من قناتها منذ يونيو 2021 وحتى يوليو 2022 134 ألف دولار.

مما أثار موجة من الغضب والاستياء في أوساط الموالين لنظام الأسد في ظل ما يعانونه من أوضاع معيشية صعبة. وصل إلى حد الفاقة والجوع.

- Advertisement -

فيما أشارت منظمة الغذاء العالمي أن 99بالمائة من السوريين يعيشون تحت خط الفقر.

ردود فعل غاضبة بمواقع التواصل

وعلقت بثينة خليل”: “عالم ميتة من الجوع وعالم عاملة من الدولارات ثوب تتباهى فيه”.

وتساءلت “نغم ديوان” عن معنى لبس فستان من الدولارات هل هو دليل غنى أم برجزة أم ماذا”.

ورأى “كرم صابر” أن الناس والمتابعين هم من يصنعون قيمة لهؤلاء الأشخاص أوطى من الأرض –حسب تعبيره –لتصبح من ورائهم فوق الأرض بكثير.

وقالت صاحبة حساب “ألماسة العدية” أن بيسان اسماعيل وغيرها صعدوا على أكتاف الثورة السورية ودم الشهداء والحرب التي وقعت في سوريا”.

ورأى فراس خربوطلي أن هذه الحالة من مخلفات الحرب السورية” واستدرك : أننا سنرى أكثر من ذلك”.

هجوم كبير على بيسان إسماعيل

وعلق “أحمد العساف” بنبرة تهكم: “هي قصدها تصرف من تعب جسمها ” .
وعبرت Israa Hal عن اعتقادها أن فديو بيسان سيدفع الناس لمتابعة فيديوهاتها الأخرى وستزيد مشاهداتها دولارات حتى تصنع فستاناً ثانياً أو ربما سيارة.

فيما دافع “محمد دانيال” عن بيسان ورأى أنها اشتغلت على نفسها وعلى قناتها بغض النظر عن الحلال والحرام-كما قال- وطالب من يتنمرون عليها بأن يسعوا لأن يلبسوا دولارات لا أن يبقوا نائمين ويشتموا ويتنمروا على الناجحين.

وعقبت Saja Okaab بمثل شعبي: “لا تخاف من الشبعان إذا جاع خاف من الجوعان إذا شبع”.

وقال “محمد قنبس” أن الدولارات تستر بيسان اسماعيل أكثر من لباسها الحقيقي”

من هي بيسان إسماعيل؟

و”بيسان إسماعيل” فتاة سورية من مواليد 17 مايو 2003، نجحت في تحقيق شهرة واسعة عبر مواقع التواصل خلال الأشهر الأخيرة من خلال قناتها على موقع يوتيوب، والتي تضمنت العديد من الأعمال الفنية التي تشارك فيها.

وتحظى أعمالها بمشاهدات واسعة تقترب من الـ5 ملايين مشاهدة للمقطع الواحد.وهذا يفسر اهتمام الكثير من متابعي مواقع التواصل الاجتماعي بحياتها الشخصية.

والدها مصيره مجهول

وفي أيار 2020 ظهرت بيسان اسماعيل التي تعيش في مدينة ميونخ بألمانيا في بث مباشر عبر تطبيق إنستغرام، لتكشف أن والدها ويدعى “إسماعيل نايف الباروكي” مجهول المصير ولا تعرف -كما قالت- إن كان مسجوناً أم ميتاً أم مخطوفاً ولا تملك عائلته أي معلومة بهذا الخصوص.

وبحسب ناشطين فإن والدها كان يعمل في ما يسمى “كتائب البعث”، وخرج في مهمة إلى قسم الشرطة في منطقة “القدم” بدمشق منذ 7 سنوات ومنذ ذلك الحين انقطعت أخباره.

هكذا أحرج “أسد” بحديقة حيوان في سوريا النظام وسخرية واسعة (شاهد)

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث