الرئيسيةالهدهد"حقنة هتلر" تثير الرعب في مصر.. ما القصة؟

“حقنة هتلر” تثير الرعب في مصر.. ما القصة؟

- Advertisement -

وطن– ضجت وسائل الإعلام المصرية خلال الساعات الأخيرة بالحديث عن حقنة قاتلة أطلق عليها “حقنة هتلر” ويعتقد -وفق أطباء- أنها تسبب الموت السريع لأصحاب الأمراض المزمنة بشكل خاص.

وأكد الدكتور “حسام عبد الغفار“، المتحدث باسم وزارة الصحة في مداخلة هاتفية ببرنامج «حديث القاهرة»، مع الإعلامي خيري رمضان، على قناة “القاهرة والناس” أن حقنة هتلر عبارة عن تركيبة من مضادات حيوية مع فيتامينات يتم استخدمها دون وصفات طبية.

وحذر “عبد الغفار” من خطورة هذه الحقنة قائلا: “أي حقنة قد تؤدي إلى هبوط حاد فى الدورة الدموية وتوقف في عضلة القلب ثم الوفاة”.

لافتا إلى أن “هناك ممارسات صحية خاطئة وأخذ علاجات من المفترض لا تؤخذ إلا بوصفة طبية، وأن أي دواء، وخصوصا المضادات الحيوية، يجب ضبط جرعاتها”.

تناول المضادات الحيوية دون وصف طبية

وتابع المتحدث باسم وزارة الصحة: “يجب ضبط الجرعات بناء على حالة الشخص أو المصاب، ولا يوجد في أي دولة في العالم ولا ممارسة طبية سليمة يتم تعاطي المضادات الحيوية دون وصف طبية”.

وفقًا لاستشارية البكتيريا والمناعة للدكتورة “نهلة عبد الوهاب” فإن سر تسمية الحقنة باسم “حقنة هتلر”، جاء من منطلق تصوّر المريض أنه مع تناولها ستزول الأعراض وسيشفى في وقت قليل، وكأن فيها قوة لا مثيل لها.

“الموت السريع”

وبدورها حذرت رئيس قسم الطب الشرعي والسموم الإكلينيكية في كلية الطب بجامعة الإسكندرية، مها غانم، من “حقنة هتلر”، مشيرة إلى أنها قد تسبب “الموت السريع لأصحاب الأمراض المزمنة بشكل خاص”.

وأشارت “غانم” في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم” القاهرية إلى أن هذه الحقنة قد تدمر جهاز المناعة “لأنها تعتبر علاجا غير مكتمل، ونوع المسكن الموجود داخل الحقنة يمثل خطورة” قد تصل إلى موت عدد من المرضى نظراً، لأن تركيبته تختلف من حقنه لأخرى.

ومن جهته قال الدكتور أشرف عقبة” رئيس قسم الباطنة والمناعة بجامعة عين شمس، إن حقنة البرد أو ما يطلق عليها اسم حقنة «هتلر» يستخدمها الكثير بهدف تقليل أعراض البرد والأنفلونزا، لكن في حقيقة الأمر تسبب الكثير من المضاعفات.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية، إن هذه الحقنة هي خليط من “المضاد الحيوي والمسكن مع الكورتيزون”، وكل من هذه المواد لا تستخدم بالجرعات الكافية لحل أي مشكلة صحية، ولا يتم استخدام المضادات الحيوية مع نزلات البرد، لأن البرد يحدث نتيجة الفيروسات والمضادات الحيوية لا تؤثر على الفيروسات.

جدل واسع على مواقع التواصل

وأثارت الحقنة التي يتم تقديمها في صيدليات مصرية بغرض العلاج، جدلاً واسعاً ، بعد تقارير، لم تثبت صحتها، عن وفاة تسببت بها.

حيث علق “اسماعيل عبد العاطي” أن الناس في مصر اخترعوا حقنة علاج للبرد مع أنفسهم وباتوا يصفونها لبعض والموضوع انتشر-حسب قوله- لدرجة أنه في بعض الأوساط الشعبية أشيع أنها مضادة لكورونا.. وأردف أن “الحقنة عبارة عن (مضاد حيوي + كورتيزون + مسكن).. والأغرب من ذلك أنهم سموها حقنة هتلر.”

وعقبت “أمل” بسخرية :” يا بهايم حقنة هتلر ما لازم يموت بعدها.. ده هتلر”.

وقال “عبد العزيز” بنبرة تهكم:”مكونات حقنة هتلر: عيوب وخطورة الاكثار من حقن “هتلر” لعلاج كورونا أفضل علاج لنزلات البرد والانفلونزا”.

أحمد حاتم.. صيدلي مصري قتلته سعودية رميا بالرصاص والسبب لا يصدق!

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث