الرئيسيةحياتناهل منتجات البشرة لها تاريخ انتهاء صلاحية؟ هذا ما يجب أن تعرفه

هل منتجات البشرة لها تاريخ انتهاء صلاحية؟ هذا ما يجب أن تعرفه

- Advertisement -

وطن-لا شك في أن جميع الناس يرغبون في المحافظة على بشرتهم، فيندفعون دون تفكير إلى شراء بعض منتجات البشرة.

في الحقيقة، من الجيد شراء مثل هذه المنتجات التي تعتنبي بالبشرة، حيث ستساعدك في الحفاظ على مظهر شاب وصحي لأطول فترة ممكنة، لكن هذا لن يحدث إذا لم تستخدمها بشكل صحيح أو إذا كنت تستخدم نفس المنتج لفترة أطول مما ينبغي.

بحسب ما نشرته مجلة “جي كيو” المكسيكية، إذا كنت من الذين يستخدمون نفس المرطب لسنوات طويلة، قد يكون لديك مشكلة. فيما يلي نصائح مهمة من الخبراء.

منتجات للعناية بالبشرة يمكن أن تساعدك على أن تبدو أصغر دون اللجوء إلى البوتوكس

- Advertisement -

الشيء الذي يميز منتجات البشرة هو أنها يمكن أن تسبب جميع أنواع ردود الفعل إذا لم تكن حذرا منها، يحتوي بعضها على مكونات يمكن أن تكون خطيرة (مثل الأسبستوس) والبعض الآخر يمكن أن يؤدي إلى رد فعل تحسسي، وعليك أن تعلم أن لها أيضًا تاريخ انتهاء الصلاحية ويمكن أن يؤثر ذلك على النتائج.

لا شيء يدوم إلى الأبد، ولهذا السبب يوجد تاريخ مطبوع على العبوة في الحليب والأطعمة الأخرى، وهذا ينطبق أيضًا على واقي الشمس والمرطب وبقية المنتجات التي تستخدمها في روتينك، ولكن ماذا يعني هذا حقًا؟ هل يحدث شيئ سيئ إذا كنت تستخدم منتجًا منتهي الصلاحية؟

منتجات البشرة وتاريخ انتهاء صلاحيتها وكيف تؤثر عليك

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء (FDA)، يحدد تاريخ انتهاء الصلاحية العمر الافتراضي للمنتج ونطاق الوقت الذي يظل استخدامه آمنًا للناس.

- Advertisement -

أما بالنسبة لمنتجات البشرة، فهناك العديد من العوامل التي تؤثر على مدة حياتها، مثل فتحها  أو استخدام أصابعك لدهنها أو التعرض للشمس والرطوبة أو حتى درجة الحرارة، وقد يتسبب ذلك في توقفها عن أداء وظيفتها الأساسية، حيث ربما تكون مليئة بالبكتيريا التي يمكن أن تكون خطرة عليك، وفق ما ترجمته “وطن“.

من الجيد شراء منتجات ومرطبات البشرة لكن انتبه لتاريخ انتهاء صلاحيتها
من الجيد شراء منتجات ومرطبات البشرة لكن انتبه لتاريخ انتهاء صلاحيتها

من جهتهم، يقول خبراء إدارة الغذاء والدواء، أن منتجات العين (والمنتجات السائلة مثل واقي الشمس) لها مدة صلاحية أقصر، وإذا واصلت استخدامها بمجرد تجاوز هذا الحد، يمكنك تلقي عدوى خطيرة. تكمن المشكلة الأكبر في أنه لا يتم تمييز جميع المنتجات بوضوح بالتاريخ ويمكن أن يؤدي ذلك إلى استمرار استخدامها، وهذا يشكل خطرا على البشرة.

ما هي مدة بقاء منتجات البشرة؟

اليوم، يمكن أن تستمر منظفات الوجه لمدة تصل إلى 6 أشهر مفتوحة، ولكن في حالة الكريمات، يمكن أن يطيل نوع الزجاجة عمر المرطب الذي تستخدمه أو يقصره. عادة ما تدوم المنتجات التي توضع في زجاجة مع موزع (كي لا تضع أصابعك) لفترة أطول من تلك التي يتم فتحها بالكامل. أيضًا، تصبح المنتجات المضادة للشيخوخة (مثل حمض الهيالورونيك) غير مستقرة بمجرد تعريضها للأكسجين.

مع حلول فصل الصيف.. مفاتيح للوقاية من حساسية الشمس

وعندما يتعلق الأمر بمنتجات الشعر، يمكن أن تصل مدة الصلاحية إلى عامين، على الرغم من أنه يجب عليك الانتباه للتأكد من أنها فعاليتها على شعرك هي نفسها ولم تتغير.

ماذا يحدث إذا كنت تستخدم منتجًا منتهي الصلاحية؟

وفقًا لـموقع Green Maters، لن يحدث لك دائمًا شيء سيئ إذا كنت تستخدم منتجات منتهية الصلاحية، لكن إدارة الغذاء والدواء توضح أنه يمكنك الإصابة بالعدوى والتهيج ومشاكل أخرى، بالإضافة إلى أن المنتجات التي انتهت صلاحيتها بالفعل لا تتمتع بنفس الفعالية.

في حالة واقي الشمس، على سبيل المثال، لن يحميك الواقي منتهي الصلاحية بعد الآن من أشعة الشمس. وباستخدام الشامبو، يمكن للشامبو منتهي الصلاحية أن يجعل شعرك جافًا وبلا حياة.

وختاما، توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بالحفاظ على عبوات المنتجات الخاصة بك نظيفة في جميع الأوقات وتخزين منتجاتك بشكل صحيح (مغلق بإحكام وبعيدًا عن الشمس والرطوبة) بالإضافة إلى تجنب شراء المنتجات المعروضة للبيع والتي قد تكون تالفة أو قديمة أو حتى متغيرة.

وداعاً لـِ”البوتوكس” .. مصل فوري يحارب التجاعيد والهالات السوداء بأرخص الأسعار

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث