الرئيسيةالهدهدرغم الإساءة للرسول.. الإمارات تعلن دعمها للهند وتمول مشروعا ضخما هناك

رغم الإساءة للرسول.. الإمارات تعلن دعمها للهند وتمول مشروعا ضخما هناك

- Advertisement -

وطن- يبدو أن الإمارات العربية المتحدة وبقيادة رئيسها الجديد الشيخ محمد بن زايد، تواصل استفزازها للعالم الإسلامي، عبر دعمها للهند والحزب الحاكم هناك غير عابئة بحربها على الإسلام والمسلمين، خاصة الإساءة الأخيرة للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ والتي فجرت موجة غضب واسعة.

الإمارات تستفز العالم الإسلامي بدعم الهند

وكانت عدة دول عربية قد استدعت الشهر الماضي، سفير الهند لديها بعد إساءة الحزب الحاكم في الهند للنبي، وزوجه السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ الأمر الذي اضطر الحزب للاعتذار وحذف المنشور المسيء.

وفي هذا السياق أعلن اليوم عن استثمارات للإمارات في الهند بقيمة 2 مليار دولار.

- Advertisement -

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية، فقد تعهدت حكومة الإمارات، الخميس، باستثمار ملياري دولار لتطوير مجمعات غذائية متكاملة في الهند بهدف التصدي لانعدام الأمن الغذائي في جنوب آسيا والشرق الأوسط.

وجاء الإعلان في بيان مشترك صدر عقب اجتماع افتراضي بين قادة دول مجموعة “I2U2” التي تضم الإمارات والهند والولايات المتحدة و”إسرائيل”.

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من استقبال “محمد بن زايد” لرئيس الحكومة الهندي “ناريندرا مودي”. وفي ذروة تعمد الهند السخرية من النبي محمد ـ صلى الله علي وسلم ـ واعتقال وقتل من يعارض ذلك من المسلمين وهدم بيوتهم كما أظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على نطاق واسع.

الإمارات تستثمر ملياري دولار في الهند

- Advertisement -

ووفقا لبيان مشترك بمناسبة قمة قادة دول مجموعة I2U2 التي تضم دول الإمارات والهند والولايات المتحدة وإسرائيل، الخميس، فإن المجمعات ستقوم على تكنولوجيا مناخية متطورة من أجل تعظيم إنتاجية المحاصيل.

وجاء هذا الإعلان قبيل قمة افتراضية جمعت رؤساء الإمارات وأمريكا وإسرائيل والهند، ركزت على الأمن الغذائي والطاقة النظيفة وسط مخاوف من نقص الغذاء العالمي بسبب الحرب في أوكرانيا.

هذا التمويل يأتي كجزء من جهود مجموعة من أربع دول تضم الهند وإسرائيل والإمارات وأميركا للمساعدة في معالجة انعدام الأمن الغذائي في جنوب آسيا والشرق الأوسط.

ردود أفعال غاضبة ضد الإمارات

وأثار هذا الخبر ردود أفعال وتعليقات غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي ” تويتر” في الوقت الذي تعاني في أكثر البلدان العربية والإسلامية من أزمات اقتصادية على كل المستويات والفقر والبطالة والجوع.

وتساءل البعض: لماذا الهند وليست السودان مثلاً؟ لماذا الهند وأزمة الإساءة لسيدنا النبي صلى الله عليه وسلم مازالت آثارها في الأرجاء؟!
وعلق “فهد الغفيلي” حكومة الهند تحارب الإسلام، وابن زايد يدعم اقتصادهم بالمليارات!”

دعم هناك وانقلابات هنا

وفي السياق ذاته عقب “هيثم أبو خليل” :” تعويضاً للهند عن مقاطعة المسلمين في أرجاء الأرض لها…..كوهين بن زايد يصر على اثبات يهوديته”.

وقال آدم :”الإمارات بقيادة ولاد زايد تستثمر المليارات في الهند بالقطاعات التجارية الصناعية والزراعية بينما تستثمر المليارات في البلاد العربية في الانقلابات ودعم الدكتاتوريات”.

ورأى “محمد مصطفى العمراني”: “في الوقت الذي تتداعى فيه الأصوات لمقاطعة المنتجات الهندية أعلنت الإمارات عن استثمار ملياري دولار في الهند وذلك بهدف دعم اقتصاد الهند خصوصا في المجالات الزراعية .!”

وعقب “رامي سامي” أن العبد الاماراتي-حسب تعبيره- يدفع مرغماً للهند بأوامر أمريكية ليمنع الهند من شراء المواد من روسيا”.

مشاركة الإمارات في قمة مع الهند بعد إساءة حزبها الحاكم للرسول يفجر موجة غضب

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث