الرئيسيةتقاريرإعلان القدس .. ما الذي تضمنه لإسرائيل والفلسطينيين!

إعلان القدس .. ما الذي تضمنه لإسرائيل والفلسطينيين!

- Advertisement -

وطن – وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الخميس، إعلان القدس للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

واجتمع بايدن ولبيد، في مدينة القدس المحتلة، في 14 يوليو الجاري، حيث تم اعتماد الإعلان المشترك بشأن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأكدت الولايات المتحدة، التزامها الثابت بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها للدفاع عن نفسها ضد أي تهديد.

- Advertisement -

كما شدد إعلان القدس، على أن الولايات المتحدة تعتبر أن أمن إسرائيل ضروري لمصالح الولايات المتحدة وركيزة للاستقرار الإقليمي.

وأكد الجانبان، أنه تماشيًا مع العلاقة الأمنية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل، والالتزام الأمريكي الراسخ بأمن إسرائيل، لا سيما الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، تؤكد الولايات المتحدة التزامها الراسخ بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها للدفاع عن نفسه ضد أي تهديد أو مجموعة من التهديدات.

- Advertisement -

كما جددت الولايات المتحدة تأكيدها بأن هذه الالتزامات مقدسة من الجانبين، وأنها ليست التزامات أخلاقية فحسب، بل أيضا التزامات استراتيجية ذات أهمية حيوية للأمن القومي للولايات المتحدة نفسها.

وفيما يتعلق بالشؤون الإقليمية والدولية، أكدت الولايات المتحدة أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران أبدًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها الوطنية لضمان هذه النتيجة.

وذكر نص الإعلان: “تؤكد الولايات المتحدة التزامها بالعمل مع الشركاء الآخرين لمواجهة العدوان الإيراني والأنشطة المزعزعة للاستقرار، سواء كانت مدفوعة بشكل مباشر أو من خلال وكلاء ومنظمات إرهابية مثل حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي في فلسطين.

وفيما يتعلق بفلسطين، تلتزم الولايات المتحدة وإسرائيل بمواصلة مناقشة التحديات والفرص في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية.

وقال الإعلان: “تدين الدول سلسلة الهجمات الإرهابية المؤسفة ضد المواطنين الإسرائيليين في الأشهر الأخيرة ، وتؤكد على ضرورة مواجهة القوى المتطرفة ، مثل حماس ، التي تسعى إلى تأجيج التوتر والتحريض على العنف والإرهاب”.

وأضاف: “يعيد الرئيس بايدن التأكيد على دعمه الطويل الأمد والمتواصل لحل الدولتين وللتقدم نحو واقع يمكن للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء التمتع فيه بإجراءات متساوية من الأمن والحرية والازدهار”.

وتابع: “الولايات المتحدة على استعداد للعمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية وأصحاب المصلحة الإقليميين لتحقيق هذا الهدف. كما يؤكد القادة على التزامهم المشترك بالمبادرات التي تعزز الاقتصاد الفلسطيني وتحسن نوعية حياة الفلسطينيين”.

زيارة بايدن إلى الشرق الأوسط

ووصل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إسرائيل، الأربعاء، في مستهل جولته الشرق أوسطية الأولى منذ انتخابه رئيسا للولايات المتحدة.

وحطت طائرة الرئاسة الأمريكية، في مطار بن غوريون، في تل أبيب في إسرائيل، في أولى محطات الرحلة التي ستشمل الضفة الغربية والسعودية.

ويتوجه بايدن الجمعة إلى السعودية على متن الطائرة الرئاسية “إيرفورس وان” في أول رحلة مباشرة غير مسبوقة بين إسرائيل والمملكة التي لا تعترف بها.

ومن المنتظر أن يتناول بايدن ملف حقوق الإنسان، ويناقش أيضا قطاع النفط في ظل تداعيات الحرب في أوكرانيا، وأيضا مسألة التطبيع.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. أنا لا أفهم كيف للذي يسمي نفسه رئيسا لفلسطين، كيف له ان يستقبل المشارك في قتل الفلسطينيين، بايدن يستنكر قتل الإسرائيليين ولا يستنكر قتل الفلسطينيين، لعنة اللّٰه على كل عربي يستقبل هذا الحقير.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث