الرئيسيةحياتنا6 عبارات سرية يستخدمها طاقم الطائرة لا أحد يمكنه فهمها .. إليك...

6 عبارات سرية يستخدمها طاقم الطائرة لا أحد يمكنه فهمها .. إليك معناها

- Advertisement -

وطنبصفتك مسافرًا، قد تسمع أحيانا أثناء رحلتك طاقم الطائرة يستخدم عبارات لا تفهمها أو تعرفها.

وفي هذا السياق، نشر موقع “simpleflying” الأمريكي تقريرا، استعرض فيه رموز أو عبارات يستخدمها طاقم الطائرة أثناء الرحلات الجوية والتي لا أحد يقدر على فهمها بشكل كامل.

 L1، L2، R1، R2

هذه العبارة تعني مواقع أفراد طاقم المقصورة على متن الطائرة.

- Advertisement -

كلما كانت الطائرة أكبر كلما زاد عدد الأبواب والمزيد من المواقع. لذلك، عندما يرن الهاتف الداخلي، لا يقول طاقم المقصورة أسمائهم ولكنهم يقولون مواقعهم. سيكون L1 هو عضو الطاقم الأول عند الباب الأمامي الأيسر للطائرة.

Pax

يميل طاقم المقصورة إلى تقصير الكلمات كثيرًا وهذه العبارة تعني ببساطة الراكب.

- Advertisement -

على سبيل المثال يقول المضيف “Pax في القسم الخامس يريد قهوة أو لدينا 185 pax (راكب) على متن الطائرة اليوم”.

Gash

عادة ما يسمع الركاب عبارة “Gash” والتي تعني على طاقم الطائرة أن يذهب ويجمع القمامة التي يجديونها في الطائرة ويكون لديهم حتى “عربة جر” لجمع الأوساخ.

Fwd, aft and lav

عبارة يشير بها طاقم الطائرة إلى الجزء الأمامي والخلفي للطائرة، فعلى سبيل المثال  “Aft ” تعني المطبخ، الذي يقع في الجزء الخلفي من الطائرة، وLav تشير إلى المرحاض.

BKK, SFO, CDG

يميل طاقم الطائرة إلى التحدث في رموز المطار كثيرًا، لذلك عندما يُسألون عن المكان الذي يتجهون إليه، سيذكرون عادةً رمز IATA المكون من ثلاثة أحرف بدلاً من اسم المدينة الفعلي.

Dairy fairy

بعد تقديم الوجبة الأساسية أثناء الرحلات الجوية، يذهب طاقم الطائرة إلى المقصورة لتقديم الشاي والقهوة  وسيرافقهم الشخص ثالث يسمى Dairy fairy وهو الذي سيقدم للركاب طبق به لبن إضافي وسكر.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث