الرئيسيةحياتناإليكم السبب الرئيسي للانفصال في عام 2022 وفقًا لدراسة

إليكم السبب الرئيسي للانفصال في عام 2022 وفقًا لدراسة

- Advertisement -

وطن-كشفت دراسة عن الأسباب الأكثر شيوعًا للانفصال بين الزوجين في عام 2022، ولم تكن الخيانة الزوجية من ضمنها.

فما الذي يدفع الزوجين للانفصال؟

6 أشياء لا يفعلها الأزواج الأقوياء عقلياً

- Advertisement -

نقلا عن دراسة أجراها موقع الزفاف Faireparterie، أوضحت مجلة “فيمينا” الفرنسية، أن السببب الرئيسي للانفصال وقطع العلاقة الزوجية، هو سوء النظافة؛ حيث ذكر 85 ٪ من الذين تم استجوابهم أنه السبب الأول للانفصال.

في المرتبة الثانية، ذكر الأزواج الذين شملهم الاستطلاع أن سبب الثاني للانفصال هو التعليقات المؤذية بنسبة (81٪). يأتي بعد ذلك قلة الاهتمام بحياة الآخر بنسبة 75٪ وغياب الفكاهة بنسبة 50٪.

يعتقد 40٪ من المشاركين الفرنسيين أن ضعف التواصل هو سبب للانفصال و 30٪  انفصلوا جراء غياب وظيفة مستقرة. ثم  يليه عدم وجود علاقة مع الأسرة بنسبة 26٪.

4 أشياء يجب على الأزواج القيام بها قبل الزواج

- Advertisement -

من ناحية أخرى، فإن الافتقار إلى احترام الذات قدّر في هذا الاستطلاع بنسبة (11٪) كسبب للانفصال، بالإضافة إلى انعدام الأصدقاء المقربين الذي وصل إلى نسبة (7٪) وهي في الحقيقة معايير، يمكن للفرنسيين تجاهلها.

ذكر الأزواج الذين شملهم الاستطلاع أن سبب الثاني للانفصال هو التعليقات المؤذية
ذكر الأزواج الذين شملهم الاستطلاع أن سبب الثاني للانفصال هو التعليقات المؤذية

القيم المشتركة حاسمة لمتابعة العلاقة

نظرت الدراسة أيضًا في العوامل التي أدت دورًا معينًا في اختيار شريك حياتك. وكانت النتائج كالآتي ؟

بالنسبة لـ 86٪ من المستجيبين، تلعب القيم المشتركة دورًا حاسمًا. وروح الدعابة، أيضًا معيار مهم لـ 85٪ من المستجيبين، يليها الذكاء (84٪).

يعتبر نمط الحياة المماثل مهمًا أيضًا بالنسبة لـ 83٪ من المشاركين. أما بالنسبة لـ 22٪ من الأزواج، كان وجود هوايات مشتركة عاملاً حاسمًا أيضا.

وختاما يعتبر الجمال الجسدي مهمًا بالنسبة لـ 65٪ من المستطلعين، لكن 16٪ فقط من المستجيبين يعتبرون مستوى الدخل مهمًا.

دراسة صادمة .. لهذا السبب لن يمارس الأزواج العلاقة الحميمة بحلول عام 2030!

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث