السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةالهدهدصحيفة موالية للنظام تنشر تسريبات عن تغييرات مرتقبة في سوريا

صحيفة موالية للنظام تنشر تسريبات عن تغييرات مرتقبة في سوريا

- Advertisement -

وطن- توعدت صحيفة “البعث” الناطقة باسم الحزب الحاكم في سوريا من أسمتهم “أصحاب الطرابيش” بحساب سريع قادم في إشارة إلى المسؤولين الفاسدينـ واعدة بموجات إصلاح قادمة قد لا تكون مسرة لشريحة كبيرة من مديري المؤسسات والشركات الحكومية العامة.

ويطلق لقب “أصحاب الطرايش” في سوريا على الطبقة البرجوازية والإقطاع ـ الذي أثرى في الفتة ـ التي سبقت تأسيس البعث وجاء بحسب نظرياته الزائفة لإنهائهم.

بينما نشأت طبقة للنظام من مسؤولين وضباطاً وتجاراً شبيحة أهلكوا الحرث والزرع ودمروا البلاد على كافة الصعد، وبخاصة ما يطلق عليهم بأثرياء الحرب.

- Advertisement -

وفي مقال بعنوان “تغييرات مرتقبة ستنزل على بعض الطرابيش كالماء المغلي” كتب رئيس تحرير أقدم صحيفة سورية، مقالاً غير اعتيادي في الصحيفة” القومجية”.

وأشار فيه إلى أن التوجهات القادمة– حسب ما سماها بالتسريبات– “ستنزل على تلك الطرابيش كالماء المغلي.”

لاسيما أن أصحاب قرار يتكلمون في مجالس غير رسمية، بأنه لا اعتراف بعد اليوم إلا للأفضل ولا بقاء إلا لأصحاب الكفاءات الذين يستحقون قيادة العملية الإدارية وسدة المواقع الإنتاجية.

“شوكة في رقابهم”

- Advertisement -

ولفت كاتب المقال إلى أن الخوض في غمار حديث من هذا القبيل قد يزعج الكثيرين، ممن توجد “شوكة” في رقابهم، فرياح التغيير ستسحب البساط من تحت أقدامهم، على حساب الكوادر الجديرة والكثيرة التي تنتظر فرصة العمل واستثمار الامكانيات وإعادة توظيف الطاقات وإنتاجاتها الفكرية والإبداعية والتنفيذية.

وتابعت الصحيفة المهتمة بأخبار النظام ورموزه، أن المستقبل يحمل الكثير من التطمينات بأن اعتلاء المنصب لن يكون جزافاً، وهذا ما يدفع للتساؤل عن دور الجهات الوصائية والمحاسبية ومنها “التنظيم النقابي” الذي من المفترض أن يكون له نصيب رقابي ومحاسبي.

“لو دامت لغيرك ما آلت إليك”

ونوهت الصحيفة إلى ماصرح به قائد عمالي دون أن تسميه أن التنظيم لن يعترف بمن هم عاجزون عن تقديم ما هو جديد لمسؤولياتهم، وبالتالي فإن حقائباً ستخرج وأخرى تتهيأ، وفي ذلك سنة طبيعية للإدارة الهادفة، لتصح الحكمة القائلة “لو دامت لغيرك ما آلت إليك”، وعليه من الطبيعي أن يحين وقت شعور أصحاب الكفاءات بأن دورهم قد حان وبلا أي اعتبارات أو محسوبيات سوى الملاءة والخبرة والتخصص.

“تصفيق أعمى”

وفي نبرة انتقاد للموالاة العمياء للنظام وتغييب المصلحة الوطنية أشارت الصحيفة إلى أن بعض المديرين لا يقبل غير التصفيق والمديح، وما عدا ذلك ينظر إليه على أنه فكر هدام وتشويه لسمعة القطاع العام، وهي الشماعة التي تعلق عليها كل العيوب وأوجه الفساد عند أصحاب المناصب، ما سبب شكلاً من التمسك غير المبرر بمكاسب الكرسي، لدرجة بتنا أمام مديرين استحوذوا على النصيب الأكبر من مسؤوليات العمل.

مجرد تنفيس لاحتقان الشعب السوري

ويتخوف مراقبون أن يكون هذا الكلام مجرد تنفيس لاحتقان الشعب السوري الغارق بالأزمات الإقتصادية والبطالة والفقر إلى أدنى مستويات الحياة الكريمة.

وخصوصاً أن دعوات النظام ومشاريعه التي ادعى فيها الإصلاح مع بداية الثورة عليه باءت بالفشل وذهبت أدراج الرياح مع البلاد.

صالات القمار وحفلات الجنس مصدر دخل فاحش لنظام بشار وكبار شبيحته

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث