الرئيسيةحياتناجزيرة بريطانية فوق بركان لم يدخلها فيروس كورونا حتّى الآن! (شاهد)

جزيرة بريطانية فوق بركان لم يدخلها فيروس كورونا حتّى الآن! (شاهد)

يستغرق وصول المسافر إلى هذه الجزيرة أسبوعا كاملا

- Advertisement -

وطن–  تشهد المملكة المتحدة موجة خامسة جديدة من وباء فيروس كورونا، وبينما انخفضت حالات الوفيات و الضغط على المستشفيات، لا يزال يتوقع العديد من الخبراء أن يتسبب الارتفاع الأخير من الإصابات في عرقلة الاقتصاد.

تريستان دا كونا .. جزيرة بريطانية لم يدخلها فيروس كورونا

لكن صحيفة ديلي ميل البريطانية قالت أن هناك جزيرة صغيرة غير معروفة بالأراضي البريطانية لم تسجل بعد حالة واحدة من الفيروس. ناهيك عن موجة كاملة.

 تريستان دا كونا .. جزيرة بريطانية لم يدخلها فيروس كورونا
تريستان دا كونا .. جزيرة بريطانية لم يدخلها فيروس كورونا

في الوقت الذي لا تزال فيه بقية دول العالم تعاني من آثار عمليات الإغلاق وتفويضات إرتداء الأقنعة. فقد كان العامان الماضيان تقريبًا كالمعتاد بالنسبة لسكان جزيرة تريستان دا كونا البالغ عددهم 250.

لا يمكن الوصول إليها إلا بواسطة السفن

تقع جزيرة تريستان دا كونا البركانية النائية في جنوب المحيط الأطلسي. ولا يمكن الوصول إليها إلا عبر رحلة بالقارب لمدة أسبوع من كيب تاون في جنوب إفريقيا.

لم تسجل الجزيرة أي حالة إصابة بفيروس كوفيد بسبب طول الرحلة. وفي حال تسجيل إصابات في صفوف المسافرين يتم إرجاعهم فورََا.

تلاقيح خاصة

تلقت الجزيرة من قبل السلطات البريطانية لقاحي Oxford / AstraZeneca تقليديي الصنع.

وقد كان لا بد من نقل هذه التلاقيح جوا إلى جزر فوكلاند ثم شحنها بواسطة سفينة تابعة للبحرية الملكية HMS Forth في ثلاجات مصممة خصيصًا لتصل الى تريستان دا كونها.

تقيم في هذه الجزيرة خمس عائلات فقط – تتكون من 218 فردا، مع 30 شخصا إضافيا يعيشون كعمال وافدين رفقة عائلاتهم، بما في ذلك الأطباء والممرضات والمعلمين.

حتى يومنا هذا، لا تسمح الجزيرة بقيول الزوار ويجب تطعيم أي من سكان الجزر أو العمال العائدين بشكل كامل للسماح لهم بالدخول مرة أخرى.

كما يطلب منهم العزل في فندق معتمد في كيب تاون لمدة 10 أيام قبل إجراء اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل قبل المغادرة.

ويستغرق وصول المسافر إلى هذه الجزيرة أسبوعا كاملا. مما ساهم في الحقيقة في وقاية وحماية السكان من الإصابة بفيروس كورونا.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث