الرئيسيةالهدهدتجارة الدم.. الأسد يبيع فوسفات سوريا إلى "داعم مجازره" (تحقيق)

تجارة الدم.. الأسد يبيع فوسفات سوريا إلى “داعم مجازره” (تحقيق)

- Advertisement -

وطن – أعدت صحيفة “الغارديان” البريطانية، تحقيقا استقصائيا بالمشاركة مع عدة منظمات وصحفيين، تناول ما أسمتها “التجارة السرية” لأوروبا في استيراد الفوسفات من سوريا، وتحديدا إلى روسيا التي أنقذت رئيس النظام السوري بشار الأسد ودعمت مجازره للبقاء في السلطة.

الصحيفة قالت إن صادرات الفوسفات السوري الرخيصة إلى أوروبا ازدهرت في السنوات الأخيرة، إذ تملك أوروبا القليل من احتياطيات الفوسفات الخاصة بها، وكان المزارعون الأوروبيون يكافحون بالفعل لشراء الأسمدة الفوسفاتية قبل أن ترفع الحرب في أوكرانيا الأسعار إلى أعلى.

توفر صادرات الفوسفات شريان الحياة الاقتصادي لنظام بشار الأسد، فيما توجه الأموال الأوروبية إلى الشريك الرئيسي لسوريا في تجارة الفوسفات الملياردير الروسي غينادي تيمشينكو، وهو صديق مقرب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي حين أن عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا لا تحظر صراحة واردات الفوسفات، إلا أنها تحظر الصفقات مع وزير النفط والموارد المعدنية السوري، المسؤول عن الفوسفات.

كما أنّ الشركات الأوروبية تخاطر بإفساد الامتداد العالمي للعقوبات الأمريكية على الحكومة السورية.

في هذه الأثناء، كان تيمشينكو من أوائل الحكام الذين أضيفوا إلى عقوبات المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير.

لذلك تدفع الشركات الأوروبية لشبكة معقدة من الشركات الوهمية والوسطاء لشراء الفوسفات السوري، الذي يتم شحنه خلسة على متن سفن مثل Sea Navigator.

ويكشف التحليل العشرات من هذه الرحلات باستخدام بيانات تتبع السفن عن نمط من السفن التي تحمل الفوسفات من سوريا والتي تختفي من نظام تتبع AIS التابع للمنظمة البحرية الدولية أثناء توجهها نحو سوريا وتعاود الظهور في طريقها إلى أوروبا بعد أسبوع أو أسبوعين.

ففي يناير الماضي، اختفت سفينة شحن ترفع علم هندوراس من أنظمة التتبع الدولية قبالة سواحل قبرص، وعندما عادت للظهور بعد أسبوع، كانSea Navigator متجهًا شمالًا إلى أوروبا، إلا أن السفينة انزلقت إلى ميناء تسيطر عليه روسيا في سوريا لالتقاط الفوسفات.

من جانبه، يقول إبراهيم العلبي الخبير القانوني السوري الذي يراقب التهرب من العقوبات: “تُظهر تجارة الفوسفات السورية سبب عدم ملاءمة نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي للغرض – التهرب من العقوبات فعال وليس بهذه الصعوبة.. روسيا تعلمت كيفية القيام بذلك في سوريا ويمكنها الآن استخدام هذه التجربة لتجنب العقوبات بسبب حرب أوكرانيا”.

وتتبع تحقيق أجراه مشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد، بالشراكة مع صحفيين في سبع دول، شحنات الفوسفات من مناجم الصحراء في سوريا إلى مصانع الأسمدة في أوروبا، باستخدام تحليل مفتوح المصدر ووثائق مالية وبيانات تجارية من عشرات البلدان.

الدول الأوروبية المستوردة للفوسفات السوري

وتظهر السجلات التجارية الرسمية أنّ إسبانيا وبولندا وإيطاليا وبلغاريا بدأت مؤخرًا في استيراد الفوسفات السوري.

وصربيا وأوكرانيا، اللتان تطبقان أيضًا عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا كجزء من اتفاقياتهما مع الكتلة، هما أيضًا من كبار المشترين.

وعند سؤالها عن الواردات، قالت الشركات والهيئات الحكومية إنها لم تنتهك العقوبات لأنّ الفوسفات السوري ليس محظورًا على وجه التحديد، ولا يتعاملون بشكل مباشر مع الأشخاص الخاضعين للعقوبات.

وتقول إيرين كينيون ، ضابطة استخبارات سابقة في وزارة الخزانة الأمريكية: “قد تكون على حق من الناحية القانونية.. أنت تقدم أيضًا دية لنظام خاضع للعقوبات ينتهك حقوق الإنسان وأوليغارشية روسية معاقبة”.

والفوسفات ضروري للمحاصيل وعلف الحيوانات، وتعتمد الزراعة الأوروبية على صناعة الفوسفات العالمية التي تقدر بحوالي 55 مليار دولار.

سوريا واحدة من أكبر مصدري الفوسفات في العالم

وكانت سوريا واحدة من أكبر مصدري الفوسفات في العالم قبل أن تجتاح الحرب البلاد في عام 2011 ، مع انهيار الصناعة عندما استولى تنظيم داعش على المنطقة المحيطة بالمناجم في عام 2015.

وأرسلت روسيا قوات إلى سوريا في ذلك العام، وساعدت الأسد في نهاية المطاف على استعادة السيطرة على معظم البلاد.

وردت الحكومة الجميل من خلال تسليم عقود سخية للشركات الروسية في بعض القطاعات الأكثر ربحية في البلاد.

وفي 2018، سلمت الشركة العامة السورية للفوسفات والمناجم (Gecopham)، المملوكة لوزارة النفط والثروة المعدنية، السيطرة على أكبر مناجم الفوسفات في سوريا إلى شركة Stroytransgaz الروسية.

هذه الشركة مملوكة لـ”تيمشينكو”، أحد أغنى الرجال في روسيا وأحد أصدقاء بوتين منذ أوائل التسعينيات، عندما كان الأوليغارشي تاجر نفط في سان بطرسبرج.

وينفي تيمشينكو مزاعم أنه إحدى واجهات ثروة بوتين الشخصية، قائلا إن الزوجين مجرد شريكين في الجودو.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة Stroytransgaz في عام 2014 بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، لذلك نأى تيمشينكو بنفسه عن عمليات شركته في سوريا ، والتي يعود تاريخها إلى أوائل القرن الحادي والعشرين.

وفي عام 2016 ، استولى كبار موظفي Stroytransgaz على شركة لوجستية روسية غامضة وأعادوا تسميتها Stroytransgaz (STG) Logistic.

على الورق، STG Logistic مملوكة لشركة مقرها موسكو تدير أعمالًا لعملاء مجهولين، وتدير صادرات الفوسفات للحكومة السورية مقابل 70٪ من العائدات.

وفي عام 2018، باعت شركة تيمشينكو شركة فرعية، لشركتين صوريتين مقرهما موسكو، وبعد فترة وجيزة، فازت الشركة بعقود لتشغيل ميناء التصدير في طرطوس ومصانع الأسمدة التي تديرها الدولة في سوريا ، مما أتاح للشركات التي تستخدم اسم Stroytransgaz التحكم في سلسلة توريد الفوسفات بأكملها في سوريا.

وتنفي Stroytransgaz الآن أي صلة بهذه الشركات، لكن سجلات الشركة السورية والروسية تظهر أن كبار المسؤولين فيها لعبوا أدوارًا رئيسية في تشكيل هذه الشركات، بما في ذلك المدير السابق إيغور كازاك والموظف الحالي في شركة “تيمشينكو” زاكيد شكسوفاروف.

وقالت أيرين كينيون خبيرة العقوبات ومديرة استخبارات المخاطر في شركة فايف باي سوليوشنز الاستشارية، إن تاريخ هذه الشركات منحها “ثقة عالية جدًا” في أنها مملوكة أو مسيطر عليها من قبل شركة تيمشينكو.

وأضافت: “هذه منهجيات شائعة جدًا: إنشاء طبقات وطبقات من الشركات الوهمية للمساعدة في إخفاء الملكية المفيدة النهائية للأشخاص الخاضعين للعقوبات”.

المصدرالغارديان
خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث