الرئيسيةالهدهدالكشف عن وفاة سودانيين في "مجزرة مليلية" بالمغرب يستنفر الخرطوم

الكشف عن وفاة سودانيين في “مجزرة مليلية” بالمغرب يستنفر الخرطوم

- Advertisement -

وطن- عاد الجدل بشأن وفاة 23 مهاجراً على الأقل، أثناء محاولة دخول نحو 2000 مهاجر إلى جيب مليلية الإسباني في الأراضي المغربية، يوم الجمعة الماضي، مرة أخرى بعد الكشف عن وجود مهاجرين سودانيين ضمن القتلى.

وأعلنت “وزارة الخارجية السودانية” في بيان نقلته وكالة السودان الرسمية للأنباء أنها تلقت معلومات من السفارة السودانية في المغرب، “بأن عددا من المهاجرين غير الشرعيين حاولوا اقتحام السياج الفاصل بين مدينة الناظور المغربية وجيب مليلية الخاضع للسلطة الإسبانية.

وتوفي عدد منهم إثر ذلك، من بينهم إثنين من السودانيين، بحسب مصادر غير مؤكدة”.

وقالت الوكالة إن السفارة في الرباط “تواصلت مع السلطات المغربية المختصة، للحصول على معلومات رسمية”.

ووعدت تلك السلطات بأن توافي السفارة بالمطلوب “حال انتهاء عملية التقصي واستجلاء الحقائق”.

فيديو يوثق الإعتداءات

وأظهر مقطع فيديو تابعته “وطن” العشرات من المهاجرين وهم يتسلقون جداراً من الأسلاك وبدا عدد من عناصر الشرطة المغربية وهم يلاحقون من يقع منهم على الأرض.

 

ثم يقوم عدد من عناصر الشرطة بإسقاط أحد الأشخاص على الأرض والإنهيال عليه بالهراوات بكل عنف وقسوة.

وفي مشهد تال يظهر أحد المهاجرين وهو يسقط على الأرض ثم ينهال عليه أحد العناصر بالضرب قبل أن يشل حركته بعصا كهربائية كانت بيده.

وفي تسجيل مصور نشرته “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” في أعقاب واقعة، الجمعة، يظهر عشرات الرجال الأفارقة ممددين إلى جانب بعضهم بعضا والعديد منهم فقدوا الحياة على ما يبدو.

فيما كان بعضهم ينزف والبعض الآخر يأتي بحركات ضعيفة بينما وقفت الشرطة المغربية فوقهم.

وقالت الجمعية -بحسب ما نقلت وكالة “رويتر”- إن الجرحى تُركوا دون رعاية لساعات، مما زاد عدد القتلى. وفي لقطات أخرى، ظهر ضباط أمن مغاربة يضربون رجالا على الأرض.

الأمن المغربي يرتكب مجزرة ضد مهاجرين أفارقة .. أكثر من 45 قتيلاً ومئات الجرحى (شاهد)

رد السلطات المغربية

وفي أول رد لها على ما جرى قالت السلطات المغربية، إن الوفيات نجمت عما وصفته بالتدافع وسقوط مهاجرين من فوق سياج مرتفع.

وأضافت أن العشرات أصيبوا إلى جانب عشرات من رجال الأمن المغربي.

وقالت منظمة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، نقلا عن مصادر طبية لم تسمها إن 29 مهاجرا لقوا حتفهم.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية حقوق الإنسان، رافينا شامداساني في المؤتمر الصحفي الاعتيادي من جنيف وفقًا لموقع الأمم المتحدة: “تلقينا تقارير عن تعرّض المهاجرين للضرب بالهراوات والركل والدفع والهجوم بالحجارة من قبل المسؤولين المغاربة. أثناء محاولتهم تسلّق سياج شائك يبلغ ارتفاعه ستة إلى عشرة أمتار ويفصل المغرب عن مليلية”.

المغرب يتهم الجزائر بتنفيذ مجزرة مليلية عبر “مهاجمين مدربين”.. ما القصة؟

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث