الرئيسيةحياتنا3 رسائل في واتساب احذر أن تفتحها!

3 رسائل في واتساب احذر أن تفتحها!

- Advertisement -

وطن– يعتبر تطبيق واتساب أحد أكثر تطبيقات المراسلة الفورية شعبية في العالم، حيث يستخدمه أكثر من مليار شخص ويمكن استهداف أي واحد من هؤلاء برسالة خطيرة.

وفي هذا السياق، قال خبراء أمنيون أن هناك العديد من الرسائل الاحتيالية التي يستعملها المتسللون من أجل خداع مستخدمي التطبيق.

وبحسب صحيفة ذا صن البريطانية هناك 3 رسائل خطيرة يمكن أن تصل إلى مستخدمي التطبيق والتي يمكن أن تسرق حتى محادثاتهم الشخصية وأموالهم.

“مرحبا أمي، إنه أنا”

تتضمن الرسالة الاحتيالية الأولى عادة نص يكون كالآتي :”مرحبًا أمي/ مرحبًا أبي، إنه أنا”.

إذ ينتحل المتسلل صفة الابن أو الابنة ليخدع المستخدم الذي يعتقد هنا أنه يتحدث إلى أطفاله. وغالبا سيستخدم المتسلل هذه الطريقة من أجل طلب مبلغ كبير من المال بحجة دفع فواتير عاجلة.

وإذا كانت الرسالة من ابن المستخدم وتحتوي على طلب الأموال. فعلى المستخدم أن يتحقق من الأمر بأن يتصل بطفله شخصيا أو يذهب إلى مكان تواجده.

“هل يمكنك ارسال الرمز الخاص بي؟”

لخداع ضحاياه، يتظاهر المتسلل بأنه طلب عن طريق الخطأ إرسال رمز التحقق إلى رقمك وسيطلب منك إرساله له ويمكن أن يرسل إليك رسالة تتضمن عبارة: “هل يمكنك إرسال الرمز الخاص بي؟’

للتذكير، هذه رموز تستخدم لمرة واحدة والتي تتيح لك تسجيل الدخول إلى تطبيق واتساب أو أي خدمة أخرى.

وعندما يرسل المستخدم الرمز يتم سرقة حساب واتساب الخاص به ومن المحتمل أن يمنح ذلك المتسلل إمكانية الوصول إلى الدردشات والصور الخاصة وأموال المستخدم.

لذا، لا تقم بإرسال رمز التحقق إلى أي شخص.

رسائل ذات عروض مغرية

يرسل المتسللون إلى المستخدم رسائل ذات عروض غير مرغوب فيها مثل صفقة مربحة

والتي لا يستطيع هذا الأخير رفضها كأجهزة أيفون بسعر رخيص، ويرسل إليه ذلك عن طريق رابط.

وبمجرد أن يضغط المستخدم على الرابط المزيف، ينقله إلى موقع إلكتروني يبدو رسميًا. لكن الأمر في الواقع يكون عبارة عن عملية لجمع البيانات، ويفقد المستخدم أموالا كثيرة.

ولتجنب الوقوع في هذا الفخ، ينصح بالتحقق من الصفقة مع المنفذ الفعلي أي مع الشركة الرسمية للمنتج الذي يرغب المستخدم في شرائه.

كما نصح الخبراء الأمنيون بتجنب الضغط على الروابط المشبوهة وإرسال المعلومات الشخصية أو البيانات البنكية إلى أي شخص.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث