الرئيسيةحياتنالماذا يعتبر من المستحيل نسخ الأوراق النقدية؟

لماذا يعتبر من المستحيل نسخ الأوراق النقدية؟

- Advertisement -

 وطن-كوكبة الأوريون (تُعرف أيضًا باسم حلقات Omron أو دونات )؛ هي نمط من رموز مدمجة في عدد من المستندات الآمنة مثل العملات الورقية الموجودة في جميع أنحاء العالم منذ حوالي عام 1996.

تمت إضافتها لمساعدة برنامج التصوير في اكتشاف وجود مثل هذا المستند في صورة رقمية.

يمكن لمثل هذه البرامج، منع المستخدم من إعادة إنتاج الأوراق النقدية لمنع تزويرها باستخدام آلات تصوير الملونة، كما أن آلات التصوير الحديثة لا تقدر بطباعة نسخة منها، بحسب مجلة “موي إنتيريسانتي” الإسبانية.

هل سبق لك أن حاولت طباعة النقود باستخدام طابعتك؟

وفق ترجمة “وطن”، هذا مستحيل من الناحية الفنية لأن جميع الطابعات قادرة على التعرف عند مسح التذكرة ضوئيًا على الورقة النقدية. لكن هناك الكثير وراء هذا “الحظر”.

إنه نظام أمان غير معروف ولكنه يستخدم خوارزمية للتعرف على الأوراق النقدية وذلك بفضل العلامات الصغيرة الموجودة على العديد منها.

يطلق على هذه العلامات كوكبة EURion، وهي ليست أكثر من سلسلة من خمس علامات ودوائر، موضوعة على مسافة معينة تشير إلى أن الصورة تتوافق مع عملة مناقصة قانونية، لذلك يجب أن تتوقف الطابعة عن الطباعة وتطبيقات تحرير الصور على الفور.

لا يمكن لتطبيق الفوتو شوب إعادة تصوير الأوراق النقدية
لا يمكن لتطبيق الفوتو شوب إعادة تصوير الأوراق النقدية

على الرغم من أن هذا نظام سمي على اسم رمز اليورو، فقد وجد أنه يُستخدم في المزيد من العملات حول العالم، مثل بعض سندات الدولار الأمريكي أو العملة الألمانية القديمة من فئة 20 مارك  أو بعض العملات الورقية من فئة 20 جنيهًا إسترلينيًا، وأيضًا الفرنك الكندي أو الدولار الكندي.

عند محاولة فتح صورة تتوافق مع بطاقة نقدية من خلال تطبيقات مثل Photoshop، تَعرض تلقائيًا رسالة خطأ تحذر بان الورقة عملة نقدبة، فلا يمكن تعديلها.

يقول البنك المركزي الأوروبي على موقعه على الإنترنت: “يتكون نظام ردع التزوير من تقنيات مكافحة التزوير التي تمنع أجهزة الكمبيوتر الشخصية وأدوات التصوير الرقمي من التقاط أو إعادة إنتاج صورة الأوراق النقدية المحمية”.

البنك المركزي الأوروبي
البنك المركزي الأوروبي

تم اكتشاف هذا النمط من قبل الأستاذ في جامعة كامبريدج ماركوس كون في عام 2002. كان الأستاذ يقوم بتجربة الأوراق النقدية باليورو التي تم طرحها حديثًا والتي تم تداولها في 1 يناير من نفس العام.

باستخدام ورقة نقدية بقيمة 10 يورو وآلة نسخ زيروكس، اكتشف أن هناك نمطًا من الدوائر الصفراء والبرتقالية والحمراء التي تسببت في توقف آلة النسخ.

ومن غير القانوني في جميع البلدان طباعة نقودك الخاصة من خلال آلات التصوير، التي بدأت تصبح أرخص وأسرع، علما وأنها تشكل خطرًا على استنساخ العملة القانونية.

من جهته، يراقب البنك المركزي الأوروبي عن كثب التطورات في تقنيات الطباعة والاستنساخ، فضلاً عن عدد المنتجات المزيفة المضبوطة.

يتم تحليل التزييف من قبل البنوك المركزية في منطقة اليورو ومركز تحليل التزوير التابع للبنك المركزي الأوروبي والذي ينسق المعلومات الفنية والإحصائية حول التزييف.

كما تتم مشاركة المعلومات المخزنة في قاعدة بيانات المركز مع قوات الشرطة الوطنية والوكالات الأخرى المشاركة في مكافحة التقليد.

تسعى الدول دائما لترميز وتشفير العملات النقدية بحيث لا يمكن نسخها
تسعى الدول دائما لترميز وتشفير العملات النقدية بحيث لا يمكن نسخها

بدعم من مجموعة ردع التزوير التابعة للبنك المركزي (CBCDG) المكونة من 10 هيئات لإصدار الأوراق النقدية الرائدة في العالم، تعمل تقنيات مكافحة التزييف على ردع التزوير الرقمي، من خلال منع إنتاج الأوراق النقدية المزيفة  والحد من الخسائر للأشخاص والشركات التي يمكن أن تتسلمها.

يتكون نظام ردع التزوير من تقنيات مكافحة التزييف التي تمنع أجهزة الكمبيوتر الشخصية وأدوات التصوير الرقمي من التقاط صورة نقدية محمية أو إعادة إنتاجها لمنع النسخ غير المصرح به للأوراق النقدية..

للحفاظ على سلامة اليورو كعملة عالمية وتعزيزها، يقوم البنك المركزي الأوروبي أيضًا بإدارة وتنسيق وتمويل أنشطة البحث والتطوير الخاصة بالأوراق النقدية.

يستخدم المقلدون بشكل متزايد أجهزة وبرامج التصوير الرقمي. استجابةً لذلك، قامت مجموعة ردع التزوير التابعة للبنك المركزي، وهي مجموعة دولية تضم أكثر من 30 بنكًا مركزيًا تم إنشاؤها بناءً على طلب محافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرة، بتطوير نظام ردع التزوير (CDS) الذي يمنع التقاط الصور للأوراق النقدية المحمية.

البنك المركزي الأوروبي ومنطقة اليورو ككل تنشئ برنامجا لمنع وحظر استنساخ عملاتها النقدية
البنك المركزي الأوروبي ومنطقة اليورو ككل تنشئ برنامجا لمنع وحظر استنساخ عملاتها النقدية

هذا وتم اعتماد النظام طواعية من قبل منتجي الأجهزة والبرامج.

وختاما، لا شك في أن هذه المعايير تساهم في سلامة الأوراق النقدية بمنطقة اليورو.

هذه الطريقة تضمن أن الناس بإمكانهم التمييز بين الأوراق النقدية الأصلية والمنسوخة، شريطة أنه لا يمكن الخلط بين النسخ في الإعلانات أو الرسوم التوضيحية والأوراق النقدية الأصلية أو يمكن استخدامها دون إذن مسبق من البنك المركزي الأوروبي.

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث