الرئيسيةحياتنابقعة شمسية بحجم ثلاثة كواكب أمام كوكبنا تثير مخاوف العالم

بقعة شمسية بحجم ثلاثة كواكب أمام كوكبنا تثير مخاوف العالم

- Advertisement -

وطن-تضاعف حجم البقعة الشمسية في غضون 24 ساعة فقط. يدعي العلماء أنه يمكن أن ترسل مشاعل  من الدرجة المتوسطة في المستقبل القريب.

بحسب مجلة “موي إنتيريسانتي” الإسبانية، فإن البقع الشمسية عبارة عن مناطق مظلمة من الشمس حيث تكون أكثر برودة من الأجزاء الأخرى من السطح. وتنشأ التوهجات الشمسية بالقرب من هذه المناطق المظلمة من النجم.

هل كان كوكب الأرض متجمداً؟!

في هذا الشأن، يقول الخبراء إن بقعة شمسية مظلمة تواجه الأرض تضاعف حجمها في غضون 24 ساعة فقط ويمكن أن ترسل مشاعل من الدرجة المتوسطة في المستقبل القريب. لقد تحولت البقعة الشمسية من حجمها الكبير  إلى الضخم.

وكتب توني فيليبس، المعد في موقع SpaceWeather، يوم الأربعاء الماضي: “بالأمس، كانت البقع الشمسية AR3038 كبيرة. اليوم، إنها هائلة”. ويقال الآن إنها تبلغ ثلاثة أضعاف حجم الأرض.

إنها ثلاثة أضعاف حجم الأرض

المجال المغناطيسي المحيط بهذه البقعة الشمسية العملاقة المسمى AR3038 لديه القدرة على إطلاق توهجات شمسية من الفئة M باتجاه كوكبنا. إذا كانت البقع الشمسية ستطلق طردًا إكليليًا جماعيًا  أو ما يسمى CME، لجسيمات مشحونة باتجاه كوكبنا، فإن الجسيمات ستتفاعل مع مجالنا المغناطيسي وتسبب من بين أمور أخرى، الشفق القطبي المذهل أو الأضواء الملونة في الغلاف الجوي، بالإضافة إلى تمثيل خطر على شبكات الكهرباء والأقمار الصناعية.

وبحسب ترجمة “وطن”، فإن التوهجات الشمسية تحتوي على فئات أحرف، مع الفئة A الأضعف، ثم الفئة B والفئة C والفئة M، والفئة X هي الأقوى في الفئات. ثم يتم إعطاؤها حجما – تمثل الأعداد الصغيرة توهجات أصغر داخل الفصل.

ويأتي توهج X1 أقل قوة بعشر مرات من أقوى توهج شمسي ممكن، والأقوى على الإطلاق، منذ عام 2003، غمر أجهزة الاستشعار مثل X28.

وتعد AR3038 بلا شك بقعة شمسية كبيرة – رآها أحد رواد الشاطئ في نيوجيرسي على الشمس وهي تشرق فوق المحيط الأطلسي.

بقعة شمسية بحجم ثلاث كواكب
بقعة شمسية بحجم ثلاث كواكب

وظهر زوج من أسراب البقع الشمسية الضخمة، بعضها كبير بما يكفي لالتهام الأرض بأكملها، على سطح الشمس في أبريل.

وأرسلت المنطقتان النشطتان اللتان أُطلق عليهما اسم AR2993 وAR2994، العلماء بسرعة لمعرفة ما إذا كان ينبغي للأرض أن تستعد للانفجارات الشمسية القوية – ولكن لحسن الحظ لم يتم إرسال أي منها في طريقنا.

في الوقت الحالي، لم يصدر مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الذي يراقب التوهجات الشمسية أي تنبيه لكوكبنا على الرغم من حقيقة أن الشمس كانت نشطة بشكل خاص خلال الأشهر الماضية. ومع ذلك، فإن القذف الكتلي الإكليلي عادة ما يكون غير ضار.

علماء في دراسة حديثة: الشمس ربما تكون محاطة بحلقات عملاقة من الغبار!

ووجد مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي،أن توهج يوم الأحد تسبب في تعتيم على ترددات راديو معينة أقل من 30 ميغاهرتز في جنوب شرق آسيا وأستراليا.

وعلى الرغم من التوهج الذي تسبب في تعتيم الراديو، فإن البلازما من التوهج لن تضرب الأرض.

وتأتي الزيادة الأخيرة في نشاط الشمس من نتيجة اقترابها من المرحلة الأكثر نشاطا في دورتها الشمسية التي تبلغ 11 عاما – وبلغت ذروة نشاطها في عام 2024. وأظهرت الدراسات أن مستوى النشاط الشمسي الذي يحدث حاليا ، هو تقريبا نفس المستوى الذي كان عليه قبل 11 عاما، خلال نفس النقطة في الدورة الماضية.

المجال المغناطيسي المحيط بهذه البقعة الشمسية العملاقة المسمى AR3038 لديه القدرة على إطلاق توهجات شمسية من الفئة M باتجاه كوكبنا.
المجال المغناطيسي المحيط بهذه البقعة الشمسية العملاقة المسمى AR3038 لديه القدرة على إطلاق توهجات شمسية من الفئة M باتجاه كوكبنا.

عندما تتجه الدورة الشمسية نحو الحد الأقصى، ستصبح مناطق البقع الشمسية المعقدة بشكل متزايد مرئية والتي يمكن أن تنتج توهجات شمسية.

علماء يحددون موعد تعرض الشمس للانفجار.. وهذا ما سيحدث!

 

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث