الرئيسيةحياتنا6 حقائق مذهلة لا يعرفها كثيرون عن المصريين القدماء (صور)

6 حقائق مذهلة لا يعرفها كثيرون عن المصريين القدماء (صور)

"اعتقد المصريون أن المكياج له قوى شفائية سحرية"

- Advertisement -

وطن – تعتبر أهرامات الجيزة العظيمة من أهم رموز الحضارة المصرية القديمة. فقد بنى المصريون القدماء الأهرامات في المقام الأول كمقابر للفراعنة الملكيين. وتم حتى الآن اكتشاف أكثر من 130 هرمًا في مصر.

وفي هذا السياق، استعرض موقع viva.co.id حقائق مذهلة عن المصريين القدماء

قد لا يعرفها الكثير من الناس.

التحنيط والحياة الآخرة

قدس المصريون القدماء الحياة ومع ذلك، كانت الحياة الآخرة مهمة للغاية بالنسبة لهم أيضًا.

اعتقد قدماء المصريين أنه من خلال الحفاظ على جثة شخص ميت، فإنهم سيعيشون إلى الأبد في الحياة الآخرة.

وقد برع قدماء المصريين في الحفاظ على جثث آلهتهم وقواعدهم عن طريق التحنيط.

عند فك لفها، يمكن أن تمتد ضمادات مومياء مصرية قديمة لمسافة 1.6 كيلومتر.

هرم خوفو .. أكبر هرم

هرم خوفو Cheops في الجيزة هو أكبر هرم مصري. يزن هذا الهيكل المذهل ما يصل إلى 16 مبنى من مباني إمباير ستيت مجتمعة.

الهرم الأكبر
الهرم الأكبر

مستحضرات التجميل كمصدر للقوة

كان كل من الرجال والنساء في مصر القديمة يستخدمون مستحضرات التجميل. حيث كان طلاء العين عادة أسود (مصنوع من الرصاص) أو أخضر (مصنوع من النحاس).

بالإضافة إلى توفير الحماية من الشمس، اعتقد المصريون أن المكياج له قوى شفائية سحرية أيضًا.

تعدد الآلهة

آمن المصريون القدماء بما يقرب من 2000 إله، كان لكل منهم دور معين في الحياة. كلهم يحتاجون إلى العبادة للسماح بالتوازن في الحياة اليومية.

 القطط هي الحيوانات المفضلة لديهم

أحب قدماء المصريين حيواناتهم الأليفة وقد كانوا مفتونين جدًا بالقطط لأنهم اعتقدوا أن القطط ستجلب الحظ السعيد والثروة للأسرة.

ألعاب الطاولة

أحب المصريون القدماء ألعابهم اللوحية خاصة لعبة Senet “سينيت” التي لعبت منذ ما يقرب من 2000 عام. تضمنت اللعبة رمي العصي، على غرار الطريقة التي نرمي بها النرد اليوم.

كما اخترع المصريون القدماء الكثير من الأشياء التي يستمتع بها الناس في حياتهم اليوم، بما في ذلك الورق والأقلام والمفاتيح والأقفال وحتى معجون الأسنان.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث